أفلام أحببتها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أفلام أحببتها

  نشر في 23 غشت 2019 .


السينما هي من أكثر ما أحببنا و بيستمر حبها معنا مهما انشغلنا او كبرنا ... الأفلام .... عبرت عنا من غير ما نتكلم ... حسيت بكل ما نحمله بداخلنا ... منذ صغرنا عرفنا من خلالها عالم الكبار . ... عرفتنا الشوارع ... الحواري .. أماكن في بلادنا و خارج بلادنا ... لذلك ستظل السينما السحر الذي يسرقنا من غير ما نشعر ... مهما تألمنا او فرحنا من خلالها بنصقف لها... ليس كل ما سأعرضه .. أحلى أفلام ولا أفضلها و لكنها بعض الأفلام اللي لمست نفسي سواء بماضيها بحاضرها بمستقبلها ... باحلامها .. سقطاتها ... بقوتها و بضعفها... يمكن لا يشعرها غيري لكني اسمتعت بيهم و سعدت.

فيلم الباب المفتوح ...

فاتن حمامة .. بتظهر دايما ببساطتها و قربها من بنات جيلها .. و شبه فتيات كتير ... فالهمت كتير أن في يوم من الأيام ممكن نهايات أفلامها ممكن تكون بدايات لهن ... و لذلك هى في الفيلم تجاوزت كل أحلام البنات ... و مازالت أحداث وحوارات الفيلم بتمثل أحلام كل البنات لذلك عشت من خلال الفيلم حالة من الحلم أن الفتاة ان فتى أحلامها بيحبها بدون شروط بيقولها ابحثي عن كيانك و اعرفي حقيقتك و دورك الحقيقي قبل ما تختاري خط سيرك في الحياة .... دة منتهى الحلم.

فيلم بيروت الغربية....

فيلم جرئ حتى اختيار ابطال الفيلم من المراهقين و كانوا بجراءة و شجاعة في مواقفهم من اكتشاف الحياة حولهم في فترة حرجة من تاريخ لبنان و هى الحرب الاهلية في لبنان بين مسلمين و مسيحين ... كان ابطال الفيلم بيكسروا تقاليد و تابوهات و افكار تقليدية ... وكانوا بيدافعوا عن جارتهم المسيحية ... ويختلطوا مع أفراد مختلفين عنهم و عن توجاهتهم و فضولهم بيجعلهم يخوضوا في تجارب اكبر من سنهم .. بيجربوا دون اي خوف من اى خطر من سلطاتهم ...

كذلك آبائهم كان عندهم نقاط القوة و الضعف ... الأب بيعيش في برج عالي لوحده بينتقد أوضاع و حالس بيقرا و يكتب فقط.. والأم بتتفاعل مع الأحداث و بتقوم بمسئوليات بيتها و بتساند الأب و بتحبه مع لومه على اختيار موقف المتفرج...

كان الفيلم بيعبر عن معنى الحرب عند كل فرد من ابطال الفيلم و بنعيش معاهم طريقتهم و هو بيتعاملوا مع احداث الحرب ...

بينتهي الفيلم نهاية عظيمة كانت الصورة بتلعب دور أكبر من اى حوار أو كلمات ... فلاش باك و موسيقى .. بكاء كانوا كفاية لمعرفة كل اللي حصل.

فيلم عودة مواطن

الفيلم دة أنا بأعتبره حقق ليا ازاي نقدر نوصل لنص الحلم ... لانه حقق نص الحلم لابطال الفيلم ... لم يحقق لهم السعادة الكاملة ... الفيلم بيناقش قضية مواطن يجي من الخارج معاه فلوس ليحقب لاخواته احلامهم بفلوسه و لكن لم يكن الحل في الفلوس

الفيلم بيتناول أفكار الطبقة المتوسطة اللي بتخاف من المستقبل و بتعيش في الحاضر مغيبة لان الامل مفقود بينما ميرفت أمين مركزة في عمل بتحبه و بتعمل مشروعها و تحقق هدفها و مشروعها بيكبر و لكن ينقصها شيء ما ...كذلك اخوانها يعيشون مغيبين أحدهم فقد حلمه و أصبح على المقاهي ليل نهار .. يقول الناس سنة ٢٠٠٠ هياكلوا بعض .. و الاخر بيطير حمام ... الفيلم لمس حالنا بالرغم ان الفيلم من التمانينات الا انه بتحس مدى صدقه وملامسته واقعنا الحديث.

فيلم لا مؤاخذة

فيلم من أغرب ما شاهدت ... كنت أعتقد اني هاشوف و اضحك في الفيلم دة و لكن حصل العكس تماما ... الفيلم لمسني جدا ... حسيت انه بيلمس شيء ما في نفسي ... مرحلة كنت أعتقد اني نسيتها و لكنها مازلت بتعيش معايا ... لكن مرحلة الطفولة مواقفها بتكرر معايا ... أحداثها تظهر امامي كلما عدت السنين ... كأنها بتناديني ... الفيلم وضعني في مواجهة مع المرحلة دي بكل اشكالياتها ... و الطفل بيثبت لنفسه أنه بيقدر يتأقلم مع من يختلف معاه اجتماعيا و ماديا و بيتكيف مع زمايله و بيتفوق ... بيتنازل عن الكتير علشان المجتمع الجديد يقبله ... الغريب ان الفيلم ناقش هذة اشكاليات طائفيا ... بالرغم انها مازالت بتكبر مع كل طفل بيكبر ... من المهم ان صناع الفيلم يفكروا في الجزء التاني لعرض تأقلم لنفس الطفل وهو كبير مع مجتمعه و هي قضية لا يستهان بها.

احلى الاوقات

من الأفلام اللي شفتها من زمان و كان و مازال بيمثل شيء في نفسي ... في مواقف كتير لقيت نفسي في مكان حنان ترك ... اللي بتروح تدور على صحابها ايام المدرسة علشان تعرف مين المجهول اللي بيبعتلها رسايل و بتدور في احداث الماضي اللي بيفكرها بطفولتها ... الفترة اللي كل عايشها و عايز يرجع لها يعيشها بماضيها ... لكن هي رجعتلهاوخرجت من وحدتها من خلال صحابها.

عاشت من خلال ذكريات ماضيها حاضرها و شافت كل تغير حصل لاصحابها ... كشفوا لها غلطات في نفسها فهمت نفسها من جديد و صلحت نفسها و تقبلتها و هم اكتشفوا نفسهم من جديد و صلحوا غلطاتهم .


  • 1

   نشر في 23 غشت 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا