بيت الحكمــــة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بيت الحكمــــة

  نشر في 13 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2020 .

أمشـــي حافيا على الأرضية الرخامية الملساء الباردة فتخترقني رجفة كصعقة كهرباء تصعد من أخمص قدمي حتى فروة رأسي... سلسلة لا تنتهي من القاعات الفسيحة، تفضي الواحدة إلى الأخرى... متاهة من الجدران المغلّفة بمرايا عملاقة... في كلّ قاعة أكثر من باب واحد جميعها مشرعة... وعلى الشبابيك المفتوحة تنسدل ستائر مخملية شفافة تلامس الأرضية وتتمايل مع النسمات الرقيقة فتبدو كأنّها ترقص على صوت فيولنسال قادم من إحدى القاعات... تكشف الستائر في حركتها عن شرفات رحبة تطلّ على شاطئ قريب تتكسّر عنده أمواج خفيفة، تلعق رمله الذهبي بألسنتها قبل أن تلفظ أنفاسها مخلّفة رغوة وفقّاعات لا تلبث أن تنطفئ...

أمشي في القاعات الفسيحة النظيفة، العالية الأسقف والفارغة من أيّ أثاث إلاّ من بيانو أسود لمّاع كبير جاثم في إحدى زواياها كفهد، فأرى نفسي جمهورا بفعل تعدّدي في المرايا المتقابلة... لست أعرف إن كنت عاريا تماما أم ملتحفا قماشة بيضاء كالكفن... هنا أتقدّم، وهناك ألتفت شمالا، وفي المرآة المقابلة ألتفت يمينا... في واحدة أخرى أرى وجهي، وفي غيرها يتراءى لي ظهري... أغمض عينيّ هربا من هذا الفخ... نغمات الفيولنسال تنساب كدموع مالحة وساخنة على خدّي فتاة صمّاء، حزينة الملامح، ولكنّها عذبة ورقيقة... يشتدّ انجذابي إلى صوت الفيولنسال الحزين فأتقدّم مهتديا بمصدر الصوت... أحيانا أتخيّل العازف فتاة عارية بالكامل، لا يغطيها سوى شعرها المنسدل على جسد يشبه الآلة التي تعزف عليها. واقفة في الشرفة قبالة البحر، تجرّ القوس على الأوتار فتئنّ الآلة كجريح وتناجي البحر الذي يمدّ لها ألسنة الماء كالساخر من أنّاتها... أحيانا أخرى، يصوّر لي خيالي أنّ العازف عجوز أعمى يرتدي بدلة أنيقة ويضع نظارتين سوداوين ويجلس على كرسي من الخيزران في القاعة الأخيرة وهو يعزف بانتظاري ويرسم على فمه ابتسامة العميان... لديّ يقين بأنّ هناك شخصا آخر في هذا القصر المهجور يراقبني... شخص لا يريد بي شرّا، ولكنّه يتلذّذ بحيرتي وضياعي... مجرّد أنّني لا أراه يجعلني متوجّسا منه...

يشغلني عنه اصطفاق نوافذ الشرفات محدثا إيقاعا يكمّل السمفونية، سنابك خيل وصهيل تتخلّله أصوات نوارس ناعقة.

كم السّاعة الآن؟ وكيف هو الجوّ خارج القصر؟ الزمان موسيقى تضوع في الجو كبخور الشرق والمكان رخام وسقوف عالية ستائر ومرايا... سيّان أن تكون ظهيرة حارقة، أم رذاذ يدغدع سطح البحر عند الأصيل، أم نسمات فجر تمحو غمامته شمس طالعة بهدوء وثبات... الآن وهنا مطلق الزمان والمكان.



   نشر في 13 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا