فَكْرتُ.... فتَخْيلتُ.... فَرَسَمْتُ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فَكْرتُ.... فتَخْيلتُ.... فَرَسَمْتُ

  نشر في 10 أكتوبر 2015 .

فَكْرتُ.... فتَخْيلتُ.... فَرَسَمْتُ

كثيٌر مِنَ الناسِ لديهم مَنزلٌ وهميُ خاصٌ بهم دَاخلَ عقُولِهمْ. منازلَ وهميةً تَحتوي على بعضِ الجوَانبِ التي أرادها الناس دائماً وأيضاً، يمكن إدراج الأشياء المثاليةِ في المنزل, يمكن أنْ يكونَ مِبنى طويلَ القامة وكبيرةً في وسط المدينة أو يمكن أنْ يكونَ بيتٌ صغيرٌ في الريفِ الهادئ.

سَأذكُر بيتي الَوِهْميِ الخاصُ بي، بما في ذلكَ المظهُر الخَارجي، والموقعُ، والجوانبِ الداخليةِ.

انَ موقعْ بيتيِ يكونُ بالقربِ منَ النْهرِ الجَاري الصَامت إنهً مَكانْ هادئٌ جداً الذي يَسمحُ لي التَمتُع بِجمالِ الطَبيعةِ والاسْترخَاءِ دُونَ أسلوبْ حياةِ ضاغطةٍ ومحدودةٍ وعلاوةً علىَ ذلكْ، بلْ هَو المَكانُ المِثاَليِ للسَمَاحِ لي لِمُشاهدةِ شُروُقِ الشَمسِ وغُروبِهاِ. السَببُ الرئيِسيُ الذيِ أدليتُ بهِ المَوقِعَ بالقُربِ مِنَ الشَاطئِ هوَ أنْنَيِ أُحُبُ الطبَيِعةِ والجِبالْ.

كُنتُ طِفلةٌ مُشبعةٍ بالاحْلاَمِ البَسيِطةِ جَمِيلةً مَليِئةٌ بِالتفاؤلْ فَكرتُ بِبَيتٍ كوخيٌ رَيفيٌ صَغِيٌر وَبَسيِطْ الَذيِ بُنْيَ عَلىْ جَانبِ نهرٍ جَاريٌ جَميلٌ وَجوٍ هَادئْ ومَنْظرٌ خَلابٍ بَعيِدٍ عنْ الضِوضِاءِ والاصَواَتِ المُزعِجهِ وِبِهذِا الحُلمِ البِسيطِ أخِذِنيِ قلميِ الرَصَاصُ الى الكُرَاسةِ وبَدأتُ أرسُمْ تَقرِيباً بِمْا فيْ مُخِيلتيِ أرْسمُ بِتفِاؤلٍ وابتَساَمهْ وأنَا أَعِيشُ ذِاكِ الجَو الجَميِل ومَعْ مروُرِ الزِمِنْ أصبَحَ الحُلمُ يِكبَرُ ويِكبْر وبَدأتُ أضيِفُ علىْ المنْظرِ اشياءً وأحْذِفُ اشْياءٍ أضْفتُ الاالَوانَ الَزاهيهْ الجَميلهَ والاشْجارَ الخَضِرِهَ وَصفَاءٌ فيِ السَماءِ ومَاءٍ صَافيِ والنُورُ الخَافِتِ وكُرسيٌ هَزازْ أمَامَ البَيتِ وقَاربٌ صَغِيرٌ. أمِا حِكاِيةَ الكُرسْي فِهوِ لاجِلسَ عِليهِ عْندَ وِقْتِ الغُرُوبِ وِمِنْظِر اِحْمِرَارِ الشَمسِ المِمِزُوجِ باِللونِ البُرتَقاليِ السَاقِطِ مِنَ السَماءِ علِى تِلكَ مَاءِ النهرِ فَأستنْشقُ بنِفسٍ عَميقٍ وَابتِسامةٍ رائعةٍ وِاهزُ الكُرسيَ واستَغرقُ في عَالمِي التفَكيرِ البسيط . أنَتظرهُ قادمٌ لكي نَأخذ جَولةٍ حولَ النَهرِ بِقارِبَنا الصَغيْر ثم نَعودُ ونَجلسْ علىْ ذِاكِ الجِسْرالَذيِ علىْ النَهرِ ويَضعُ يَدهُ عَلىْ كَتِفيِ ونُتحدثُ كَلامَ المُحبِينَ في جوٍ ملئٍ بالحَنانْ.

كَبرتُ وكَبرَ الحُلمْ ولمْ أتَوقفْ عِنْ الخَيالْ عِشتُ فيِ ذَاكَ الحُلمِ 22 سنَه ولْم ابُالي ما يَقولونْ , قالوا: مجْنوُنهَ تَعِيشُ فِي خَيالٍ مُستَحيِل . قلتُ, أعشقُ ذَاكَ الُجُنونْ.

قَالُوا: تبَتسُم للخَيالْ , قُلتُ : أبتِسامةٍ أعِيشُها وَتدخِلَ البَهجَةَ وَالسروُرَعلىْ حَياتِي.

قَالوُا: لنْ يتحَققْ. قُلتُ: أبَذلُ جُهديِ وبَاللِه أستعِينْ.

أنهُ عِالِميِ الجِميلْ أعيِشهُ كِما أشاء أنَهُ يقُودَنيِ الىْ التَقدمْ في الحَياه ويُبعدنْيِ عنْ الِضغْط النِفسيِ ومُكدَرات الحَياه.

لنْ اسَمحَ لَهْم أن يدخُلوا في عَالميِ البَسيطْ والاحباطْ من تفَكريِ أنُه عاَلميِ الجَميلْ الذي به أحْيىَ والذي منهُ أسَتمد حَياة وجَمال الطبيعه كم هو جميل.

أذاكنتم تَعيِشونَ فيِ عالمٍ ملئِ بالمكِدرات والمَشاكل والهُمومْ فأجِعلُوا لكِل واحدٍ مِنكُم عَالَمهُ الخَاصْ به لتعِيشُ فيهِ كمِا تِشاءْ .

منْ قبْلِ شِهرينْ أقَامتْ صدِيقتيِ ألامرِيكيه حَفلةَ غذاءٍ بِسيطه بِمناسِبةِ شِرَاءُها بيتْ أخذتُ العنوانَ واتَجهتُ الى المنطقه والتي تبعدُ سَاعه عنْ مكانْ اقَامتيِ في ولاية تكساسْ الامرِيكيه المنطقه جميله وقليةُ السُكان وهادئه وبعد الانْتهاء منْ الزياره وفي العودهِ الى بيتي أضعتُ الطريق فاذِا بيْ أدخُل شارعٍ فرعيْ وهناكَ لافته على جانبِ الطريق مكتوبٌ عليها بالانجليزيه "نهر" فأحببتُ أنْ أرى تلك َالنَهر .

يَا الهيِ لا أصُدق مَا أرىَ أِنه تلكَ النهر الذيِ رسمُته في مُخيلتي منذوُ 22 سنه يوجد بيَتينِ بَعدينِ على ضفةِ النَهر (" الحُلم بدأ منْ قبلِ 22 سنهَ في الشرق الاوسط وينَتهي في ولايهَ منْ احدىَ الولايات الامريكيه أطلتُ في النظر الى النهر وبَكيتُ فرحاً وجلستُ قليلاٍ هُناكْ أستَعيدُ شَريطُ ذاكرةِ الطفولهَ وذاكرةِ الشَبابَ والكبَر نعم انهُ هوَ المَكانَ الذي لاطَالَما حلمتُ به .

وحينَ عودتيِ الى البيتْ أتصلتُ بِصديقةٍ لي تَعملُ في مكتبٍ عقاري لبيعِ البيوتِ والاراضي وشرحتُ لها المَوضوعْ وطلبتُ مِنها أن تَجدَ لي أرضاً متوسطهِ الحجم بجانبِ تلكَ النهر. فبدأتْ بالموضوعِ مُباشره.

جئتُ مبدعاً في خيالي وسأغادرُ مبدعاً في تحقيقهِ انشاء الله.

ما هو منزلك الوهمي؟ لكم الخيارَ فيِ المُشاركه أنْ أحببُتم.

كيفية جعل الحلم حقيقة:

1.تكون محددة عن حلمك.

2.تحويل حلمك إلى الرغبة الشديدة.

3.تحويل حلمك إلى الرغبة الشديدة إلى أهداف.

4.خطة عمليه.

5.تحرك الآن.

6.وضع أهداف قصيرة المدى.

7.أستعرض البرنامج بانتظام.

8.الاستمتاع بالرحلة( ألحلم).

9.تصور النجاح، وأغمض عينيك من وقت لآخر وتصور ما ستكون حياتك مثل بعد أن كنت قد حققت أهدافك.

10.الحفاظ على ثقتك بنفسك.

11.لا تنس أن تجعل وقتاً للاسترخاء.

12.التعلم من الفشل.

13.تقبل النقد البناء على طول الطريق.

14.تقديم التضحيات اللازمة.

15.إزالة أي عقبات التي تقف في طريقك.

16.إسقاط الأعذار


  • 13

  • فدوى
    دكتورة في قسم التوحد والعلاج النفسي مقالاتي حقيقة من خلال رحلتي حول العالم
   نشر في 10 أكتوبر 2015 .

التعليقات

Ahmed Emam منذ 4 أسبوع
مقال وخيال رائع يادكتر .. كل التوفيق
1
فدوى
شكراً لمرورك
رائع اتمنى الاستفاده والاشراف على ما اكتب
1
عمرو يسري منذ 1 سنة
من أجمل ما قرأت في حياتي
شعور عذب , لغة عربية سليمة , تشكيل الحروف الذي قليلا ما أراه هذه الأيام , تقسيم رائع للموضوع إلى فقرات , و أخيرا دعوة للمشاركة

أما عن منزلي الوهمي
فهو منزل بسيط من الخشب , تحيطه الخضرة من كل جانب , على ضفة نهر , و يوجد قارب صغير على الشاطئ , و تحيطني منازل أحبابي التي تشبه منزلي
1
فدوى
شكرا أخ عمرو على مرورك على صفحتى وارجو من الله ان يتحقق حلمك
M.Logos منذ 1 سنة
لم أتخيل بيت بذاته, لكن لطالما حلمت بالاسترخاء في مكان أخضر شاسع واسع وفوقي السماء بصفائها وسحبها ونجومها في الليل ..

لكن بالنسبة للبيت فحلمي أصغر قليلاً, لعدم وجود غرفة نوم خاصة اتخذت مسلك ظريف في تخيلها. كلما أضطر للنوم في غرفة خارج منزلي أبدأ بتخيلها كغرفتي الخاصة ثم أشرع في توزيع أثاثي الصغير , مكتبي الخاص وسريري ودولابي وبقية الأشياء .. وحقاً أستمتع كل مرة بذلك :)

سعيدة لأجلك بالمناسبة, رأيت حلمك أمام عينيك وليس خلف عينيك كالعادة.
1
فدوى
شكرا عل مرورك على صفختي واسال الله لك الخير

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا