النظر كثيراً في المرآة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

النظر كثيراً في المرآة

  نشر في 04 أبريل 2020 .

كنت واقفاً علي هاوية عميقة حين مر من أمامي رجل يرتدي ملابس شديدة السواد

قال لي هل تبحث عن الظلام يا فتي ؟!

قلت له لا أنا فقط أبحث عن الحقيقة .. أتأمل الوجود فقط لا أكثر

أجابني بنبرة هرطقية بحتة

وقال لي الوجود. هذا مصطلح كبير جدا يا فتي ..هل تعرف معناه ؟!

"نعم ..أعرف معناه ..أعتقد" أجابته بتلقائية عمياء

قال لي ..هل تؤمن؟!

قلت بمن ؟!

النور .

نعم فأنا أراه

حسنا هذا جيد يا فتي ..هل تؤمن بالظلام ؟!

نعم فانا أراه أيضا

قال هل تؤمن بوجود الرب

قلت بكل عفوية نعم

قال لي كيف ؟!

توقف عقلي عن التفكير تماما

لا أعلم كيف أجيب ..هل آتي بحجج دينية ..أم فلسفية

إذا جئت بحجج ديني سيكذبها بالتأكيد

ومن أين أتي بالحجج الفلسفية لطالما كرهت الهرطقة والسفسطة سنين طوال .

قلت له بعد تفكيرا عميق يكاد يقتلع عقلي من مكانه

" حسناً.. لا أعلم ، ربما أنا أومن به فقط ..ليس من المفترض أن يكون لي دافع او سبب ..مجرد أن أشعر أني من المفترض أن أومن به فقط جعلني أومن دون تفكير ..لا أحبذ النقاشات الجدالية حول ماهية الوجود او ممن نحن خلقنا ..لا اؤمن بنظرية التطور ولا لما كتب بالتوراة او الأنجيل ..ليس من المفترض أن اصدق ان من يجلس في السماء يراقب كل شخصا في هذ الحياة علي مر هذه السنين ..ألم يسئم من تلك العيشة ..ألم يشعر بالضجر. .أنا أؤمن لأني أحب كوني مؤمن بوجوده فقط لا أكثر .."

عناصر الرواية تفكير شخص غير سوي في احدي الغرف المظلمة 



   نشر في 04 أبريل 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا