وإن عدتم عدنا، ثيودور هرتسل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وإن عدتم عدنا، ثيودور هرتسل

ثيودور هرتسل

  نشر في 20 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 22 يونيو 2016 .

'‏أتظنون أن ثيودور هرتسل كان غبياً...

إنه كان يحمل بين جنبيه نفساً عظيمة

تخيل أن يخرج فكرة من رحم رأسه إلى الحياة

نعم إن الفكرة صارت حقيقة.. وإن الباطل صار ـ بعد مرور الزمن ـ حقا

الدولة اليهودية بحث كتبه بسعيه قبل أن يكتبه بفكره

ومع أنه لم يزر فلسطين يوماً.. إلا أنه زارها بفكره وسعيه وأخيراً دفن فيها عام 49

هو الذي نظم المؤتمر الصهيوني الشهير في بازل بسويسرا عام 1897

ورأس المنظمة الصهيونية العالمية التي انبثقت عن المؤتمر حتى وفاته عام 1904.

خرجت فكرته من طور النظر إلى دور التطبيق.. كان مخلصاً لفكرته وأكسب من تابعه هذا الإخلاص والتواصي على حمل الفكرة

بعد خمسين عاماً من مؤتمر بازل صارت الدولة الصهيونية حقيقة من البحث إلى الحقيقة ومن النظر إلى التطبيق

نظر إلى قومه.. حيارى فأرشدهم.. جوعى فأطمعهم.. عراة فكساهم

أدرك بقوة حدثه أن ما يعانيه قومه من التشرد و الانهيار والتفرق والتشرذم لابد أن يكون له نهاية

ولابد أن يكون للطريد من مقر.. وللمتشرد من مأوى.. وللفقير من غنى.. وللمعوز من تلبية لحاجته

فقام يحمل رسالة اليهود.. فكتب وسعى وجمع ورأس وتواصل وحاول...

لقد آلمه ما يألم له قومه، وما يجري عليهم من مظالم؛ فقام يحيي نبؤة كانت في طيات كتابه المقدس

لقد رأى بعمق وجدانه أن الفكرة إن لم تستمد قوتها من الدين فهي مبتورة منفصلة عن الواقع

وإنها إن لم تسمتد قوتها من المعاناة و الحصر فإنها لن تستمر أو تقوى على تحدي العواقب

اسمعه يقول:

" إن الفكرة التي طورتها في هذا الكتيب فكرة موغلة في القدم، هي فكرة استعادة الدولة اليهودية. إن العالم يردد صيحات صاخبة ضد اليهود، وهذه الصيحات هي التي أيقظت الفكرة من سباتها "..

لقد طوّر الفكرة من مجرد فكرة تتخلق في رحم الدماغ.. إلى حقيقة تسعى على ظهر الأرض.. فكرة تستمد من الزمن الاستمرار... ومن عداوة الأعداء الإصرار..

إنه لا يراها خيالاً وإن كانت في أذهان الغير محالة

اسمعه يقول:

"إن كل إنسان يستطيع أن يرى بنفسه أن عناصر الفكرة التي أقوم بالتخطيط لها ليست موجودة فحسب ولكنها حقاً ظاهرة للعيان. ومن ثم المحاولة لحل المشكلة اليهودية يمكن وصفها بكلمة واحدة "توليفة"، ولكنها ليست بالتأكيد خيالاً "...

أي عزم هذا وأي عزيمة تلك.. إنه جلد الفاجر وعجز الثقة

اسمعه يقول:

" إنني على يقين تام أنني على حق وإن كنت أشك فيما إذا كنت سأبقى حياً لأري الأيام تبرهن على ذلك، أما أؤلئك الذين سيكونون أو من يفتتح هذه الحركة فمن النادر أن يبقوا على قيد الحياة ليشهدوا نهايتها العظيمة، ولكن افتتاحها في حد ذاته يكفي لمنحهم الشعور بالفخر والسعادة بالتحرر الروحي "

حياة الفكرة أبقى من حياة المفكر.. وروحها تخلد بالإصرار والتواصي فيمن يحملها عن المفكر

هكذا ضرب هرتسل على أوتار العاطفة أوتار المعاناة والبؤس.. حتى أخرج لحن الحياة لقومه

فكانت الفكرة عملاً وسعيا.. وكان الكلام واقعاً ملموسا

ولوضوح رسالته وإخلاصه لفكرته؛ استطاع أن يقول وبكل صراحة:

" أيُ مجد ينتظر أؤلئك الذين يكافحون في سبيل هدف غير أناني!

من أجل ذلك فإنني أعتقد أن جيلاً رائعاً من اليهود سوف ينبثق إلى الوجود

سينهض "المكابيون" مرة أخرى. ولأكرر مرة أخرى كلماتي الإفتتاحية:

إن اليهود الذين يريدون الدولة اليهودية ستكون لهم.

وسوف نحيا أخيراً رجالاً أحراراً على أرضنا، وسنموت بسلام في بيوتنا.

وسوف يتحرر العالم بتحررنا، ويتغنى بثورتنا، ويعظم بعظمتنا.

وأياً ما حاولنا إحرازه "هُناك" من أجل صالحنا، فسوف يرتد بقوة وفائدة لخير الإنسانية".

هكذا أحب أن يوصل رسالته لقومه..

فهل كفاحنا لاسترجاع فلسطين أنانية وإفراط

أو عدوانية وتعدٍ

أم أنه حق إنساني وديني

من أجل ذلك أعتقد أن جيل البأس والشدة آتٍ لا محالة لإرجاع القدس

لكن هذا لا يعنيني بقدر ما اسأل نفسي ومن أحب أين نحن منهم

{ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5)}

فكونوا أوفياء لفكرتكم فإن لها من الدين دعما

ومن الإنسانية سنادا

ومن الحق و العدالة اسما وفعلا

وليرجعن القدس لكم.. إذا رجعتم أنتم إليه

#وإن_عدتم_عدنا

أحمد‏'



  • 2

   نشر في 20 ماي 2015  وآخر تعديل بتاريخ 22 يونيو 2016 .

التعليقات

رائعة ولكني اعتقد انه علينا العودة لتعاليم الدين اولا والالتزام به .....حينها ستأتينا القدس والعالم أجمع......
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا