ألشمسُ والبحر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ألشمسُ والبحر

صديقي الكتاب

  نشر في 24 ماي 2020  وآخر تعديل بتاريخ 24 ماي 2020 .

أذكر يوم كان البحر ينتش ، على مهلٍ ، قرص الشمس البرتقالي ، وكنت أنا بدوري أرتشف ، سطراً بعد سطرٍ ، رواية المعطف لغوغل.

وأذكر أني ، مع تلك النسمات المسائة ، وإلزامية التباعد الإجتماعي الكورونية ، قد شعرت للحظة ببرد الوحدة المفاجىء.

وما أدفأني ، وما أنعشني ، وما حماني من وحشتي تلك الليلة إلا معطف غوغل العظيم.

معطفٌ ، في جيوبه كلمات ، أشعلت بداخلي الحياة.

في ليالي الحجر المنزلي ، في ليالي الغربة عن الوطن ، والبعد عن الأصدقاء الحقيقيين النادرين في هذا الزمن ، لم يفك أسري، ولم ينزع عني ، زنزانة الدم والجسد ، إلا الكتاب.

كتاب أطير معه من بلاد ، وأغط معه في بلاد.

كتاب أسافر به عبر الزمان.

صفحاته عابرة للأوطان.

فقراته توصِل ما تبعثر من أجزائي.

نقاطه تسدّ خوائي.

فكرٌ أجلس بصحبته على مائدة ، ويولم لي بكل كرمٍ ومحبة ، فألتهمه بكل شهية.

مع حروف الأبجدية .

مع ملح وسكر عباراته الأدبية .

كتابٌ أقضم فيه ، دون شبعٍ ، أطباق الجمل والكلمات.

روح كاتبِه الراحلة تأبى أن تدفن تحت التراب.

هي تعيش الآن معي وفي روحي.

وتعيش في كل نفس ، وكل قارىء.

سكنها الأزلي في قلوب الناس.

أنفاسها تلطم أنفاسي . لجّتها تلعب بمركب إحساسي.

أتخيل الكاتب جالساً على كرسيه الخشبي.

أوراقه المبعثرة على الطاولة.

شمعته ، صديقة لياليه ، "تتلصلص" على مداد فكره الحبري.

يكتب ويشطب.

ويشطب ويكتب.

يفكر. ينهض بعصبية.

يكوّر الأوراق بين يديه. يمزّقها.

يرميها على الأرض.

ثم يجلس ويكتب من جديد.

قلمه الذي لم يعد له وجود ما زال موجوداً.

يسكب في القلب. يحفر في العقل.

يكتب أحزانه وآماله وأفراحه على لوحة العمرِ.

يشاركني شخصياته وأبطاله.

أضحك معهم. أحزن معهم. أبكي معهم. أخاف معهم.

والأفضل من كل هذا ، أفكر معهم.

نعم أفكر!

ولما لا أفكر؟

نحن أمة قد خسرت مستقبلها حين قررت يوماً أن لا تفكر.

نحن شعوبٌ تشردت على شواطىء العالم منذ أن صرخت "لا" للإبداع والخلق ، و"نعم" للجمودِ والغلقِ.

نحن أحلام رمت نفسها عن شرفة القدر ، حين رمت أوراقها ، وأوراق الأمم الأخرى ، في سلة المهملات.

حين أنكرت أن بلادنا قد رسمت في كتب التاريخ حضارات.

حين صدّرت الحرف ونسيت أن تُبقي الطبعة الثانية ، أو الأصلية منه ، معها.

أضاعت مفتاح البيت يوم تقاتلت على مفاتيح الجنان.

أفكر!

نعم أفكر!

ولماذا لا أفكّر؟

أفكر لأني من أمة حرة كانت قد أنجبت ابن رشد وابن خلدون.

أفكر لأني من بلاد حسن كامل الصباح وابن سينا.

أفكر لأن في وطني أقلام عظيمة كنجيب محفوظ ،

وبدر شاكر السياب ، وحنا مينة ، وجبران خليل جبران ، ونزار قباني ، وعبد الرحمن منيف ، وطه حسين ، والمتنبي ، وأبو العلاء المعري، ومارون عبود ، وأحلام مستغانمي ، وغادة السمان.

أفكر!

ولماذا لا أفكر؟

في ليالي الوحدة البائسة . في ليالي الموتِ القارصة ، إقرأ كتاباً ، وسيحيي الكتاب ، صوت الأمل ، وصوت الحياة فيك.

في ليالي الإنهزامات العنيفة ، أو لفائف التيه الكثيفة ، إقرأ كتاباً ، وسيوقد الكتاب ، نار الثورة فيك.

وفي أيام التصحر الفكري ، والعقم الخَلقي ، إقرأ كتاباً ، وسيزرع الكتاب بذور الشمس فيك.

واقراء. فمني يدري ، قد تعثر في سراديب ذاتك المعتمة ، تلك التي كانت ضاجة يوماً بالحياة ، على ذكرى صديق هنا. حتى بصمات حبيب هناك.

قد تجد نفسك ، وجها لوجه ، أمام فكرة منيرة.

أمام متعة مثيرة.

امام حلم متروك منذ زمن ، أحاطت به خيوط عنكبوت النسيان من كل حدب وصوب.

إقرأ.

كن أنت الشمس وبحرك الكتاب.

دعه ينتش منك كل مساء ، لكي تعود لنا متجدداً ، ومزهراً متورداً في كل صباح.

شمس المعرفة ، في كل بلاد ، تزيل العفن ، وتذوِّب الأصفاد. 


  • 2

  • ربيع دهام
    أدرس مادتي الرياضيات والعلوم. أحب الكتابة والأدب الروائي . نم نشر كتابين لي: " وردة مليتا" و "أحبك فوق الكلمات".
   نشر في 24 ماي 2020  وآخر تعديل بتاريخ 24 ماي 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا