بِضعُ ثوان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بِضعُ ثوان

.

  نشر في 12 ديسمبر 2016 .

ليتنا نقدر على فهم هذه الحياة ..ليتنا نستطيع قراءة ما يخفيه لنا القدر ليتنا نعي كم من الوقت نحن بحاجة لإدراك الثماني ثواني التي نعيشها بكل احداثها و ايامها و سنينها بكل تفصيلة حسبناها فَارِقة غيّرْنا بها مجرى التي إدعيْنا أنها حياة.. تلف بنا الارض بلا هوادة تأرجِحنا و نحن نظنها ايام أسْميناها صباحات و أُمسيات و كثير من الأحيان اطلقنا عليها اسماء مختلفة حسب الظرف و طبيعة الحالة التي نعيشها في ذلك الجزء من الزمن عيد او زفاف او جنازة او لربما موعد سفر .. نركض خلف عقارب الساعة نخاف الفقر و الجوع و الشيب و الفشل و كم من الثواني سنكسب اذا أدركنا ان لا علاقة للوقت بنا و ما علاقة الوقت اصلا و كل ما في الامر مسيرة يوم منذ خلق الله الكون الى ان تتوقف المركبة عن الدوران.. و نواجه نحن الحقيقة المجردة الخالية من دوامة الفكر المرتبط بقناعة الازمنة .

 كم من الوقت يلزمنا لندرك ان البشرية جمعاء لها ذات العمر و ان بين نزول آدم و هذه اللحظة بضع ثوان و ان لا فرق بين ما اسميناه التاريخ و بين حاضرنا سوى بضع تغييرات لا تكاد تحصى اذا ما ربطناها بمفهومنا للوقت اي بآلاف السنين ..كيف تتغلغل ارواح في سيرورتنا تقاسمنا بعضا من الثواني تلك.. ارواح يلقي بها القدر جزافا بين احضان يومنا بعضها يكون طيف و بعضها يكون ضيفا و كثير منها يلتصق بنا حتى تنفذ كل الثواني و من يدري لربما نلتقي بهم جميعا اجساد فتية فوق ارض بلا عصور و لا اعمار.. كيف لأي فرد ان يكون متفردا كفاية و ساعته الرملية سكبت كل ذراتها أينما هو ادرك حقيقة ان ليس له الا ثانية واحدة فإما التفرد او الفناء .. و كم يكون الفناء رحيما كفاية اذا ما اقتاد الفرد الى معرفة انه خرج من الحياة الزمنية الى حياة ما وراء الزمن ليطلق العنان لكل طاقاته التي كانت قديما منعدمة الصوت ..كيف يكون التأقلم داخل هذا السجن حياة مكان صغير جدا لا يكاد يرى حُبِس داخله بلايين البشر تُجْبر فيه على كل شيء حتى على ان تدعي ان لك حياة..

هنا على هذه الارض المنبسطة جدا تتشابك المُسَمياتْ و نضيع نحن بين أسقفها العالية جدا فلا نطال السماء و لا حتى نجد ميناء نرسوا به و سفننا المملوءة بنا، و من منا لم يسأل نفسه يوما الى اين ياخذه الطريق الى معيشة روتينية كررها الوقت حتى مل من مشاهدتها و تركها تتخبط هنا هنا.. ام ان له نصيب وافر من العيش حتى نصب له الوقت كل انواع الفخاخ من احباط و خوف و كسل حتى يلقي به في حفرة الاستنساخ ذاتها لكنه تابع السير غير مكترث لا بهِ و بجيوش المتطابقين خلفه..


  • 5

   نشر في 12 ديسمبر 2016 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا