رجع القط بعد غياب طويل! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رجع القط بعد غياب طويل!

حكاية القط زورو

  نشر في 23 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 نونبر 2016 .

كتبت مرة على الفيسبوك منشورا، يوم الرابع والعشرون من شهر جانفي لسنة أربعة عشر وألفين ميلادي. في ذلك اليوم رجعت من الإقامة الجامعية لأجد أن القط تبخر ولم يعد له أثر في هذه المعمورة. كتبت ذلك المقال وأنا أشتاط غضبا لأن عمه فُقِدَ بنفس الطريقة.

17 جانفي 2016

حل على المنزل ضيف (قط) يشبه الفقيد تماما، رغم فارق الوزن الطفيف والبزة البالية التي يرتديها، والشعر الواقف كأنه تعرض لشحنة كهربائية في فلم من أفلام الكرتون. "آه، قط شبه زورو!"، يصرخ أحدهم ليلفت انتباه البقية. "بشت، بشت، بشت، زورو

، بشت....." الجميع بصوت موحد ينادون القط بما تعودنا منادات القطط. الغريب أنه استجاب للنداء ودخل بخطى متثاقلة لبهو المنزل، وزاد على ذلك بمواء عذب، ما جعل جمعية القطط المحلية تهرع لحمله وتذليله والمسح على رأسه. لكن التحليلات  والإختبارات بدأت مباشرة حتى أن القط لم يفهم شيئا مما يدور حوله.

صورة الضيف حين رجوعه في اليوم الموالي.


خُضَارٌ، "موسكوتشو" (نوع من الكعك عندنا)، حمص، وقليل من الحساء. هذه المواد كانت الأغدية المفضلة لزورو قبل رحيله، لذلك قمنا بتقديمها له لإختباره ومعرفة سر ألفته المثير للريبة.  بكل ثقة ورباطة شأج (أو ربما ألم في الأمعاء يشدّ عصبونات دماغ المسكين حتى عاد لا يفرق بين ما يشتهيه بنو جنسه، وبين ما تأكله هذه المخلوقات التي تنط حوله كالمجانين). أكل القط كل ما قدم له وبرهن بالدليل القاطع والحجة الدامغة أنه "زورو" خير الفرسان كما يقدمه فلم الكرتون الذي تعودنا مشاهدته على قناة سبيستون.

عاش القط معنا لفترة وجيزة قمنا برعايته ومعاملته على أنه قطنا المفقود ، رغم بعض علامات فقدان الذاكرة التي تظهر في تصرفات هذا العائد الغريب. سبحان الله! يخاف من قطنا الجديد الذي بدوره يخاف من ظله نظرا لما قاساه في صغره من برد قارس وعجلات مراكب بمختلف الأحجام تمر به في الزقاق المحادي لمنزلنا. يأكل ثم يذهب ليرتع في ما الله به عليم ليعود بعد بضعة أيام كالسردين حين يمرغ في الدقيق قبل قليه... أين تذهب ياهذا ومن تقصد ، ومن يكون سيدك الجديد الذي تعمل معه في إصلاح السيارات وحفر الآبار؟

القط الجديد المذكور في الفقرة أعلاه.


إنا لله وإنا إليه راجعون ...

رحل الآيب مرة أخرى دون وداع أو تخليف درية تؤنسنا كما فعل أسلافه الصالحون "معشر البشاشت". لم نسمع عنه مند حوالي 7 أشهر ، وأغلب الظن أنه توسد الثرى ليوم البعث والنشور.

إنتهى .... 


  • 1

   نشر في 23 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا