لا تكتب إذا كنت ستخفي نصوصك تحت وسادتك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا تكتب إذا كنت ستخفي نصوصك تحت وسادتك

  نشر في 03 يوليوز 2015 .

لا يتعلق الأمر بمعرفتي بالعديد ممن يكتبون في الظلام (هم فقط من يضطلع على ما يدوّنون). إنما أجزم ـ رغم أن كل تعميم خطير بما فيه هذا التعميم (الذي يتعلق بالمقولة) لألكسندر دوما ـ أن كل الناس يكتبون، ومن كل الأعمار، بدءً من الصغير الذي لا يجيد الكلام، فما إن يرى أحدهم يكتب حتى يطالب بورقة وقلم وينطلق في زركشة الورقة بالخطوط، مرورا بدفاتر المذكرات عند المراهقين، لغاية الخواطر التي تقع بالذهن فتدفع الواحد للكتابة، أحيانا للتجربة أو عيش دور الكاتب، أو حتى للإحساس بأنه يجب تدوين أمر ما ولو أن القارئ الوحيد هنا هو الكاتب نفسه.

غالبا أصطدم بأناس، يخبرونني بأنهم كذلك يكتبون ـ طبعا عندما يتعلق الأمر بمعرفتهم بعلاقتك بالكتابة ـ وعند سؤالي (أو بالأحرى استغرابي) لما يخفون ما يكتبون؟ لا تجد تبريرا واضحا ! غير أنه بالإمكان استبطان أن السبب، يعود للخجل، الظهور بمظهر المغفل الذي يتطاول على مجال مقدس، خوف من السخرية أو انكشاف سطحية النص وصاحبه.. وإذا بدلوا مجهودا فإن أصدقائهم تتاح لهم فرصة الاضطلاع على ذلك الإنتاج. يجد الناس ارتياحا عند لقايهم لكاتب، بذلك يقومون بتعرية هذا الجانب فيهم ـ رغم أن كل شخص يعرف القراءة والكتابة، هو مشروع كاتب، أو كاتب خام ـ وذلك لأن اضطلاع كاتب ـ أو ممارس ضمن المجال ـ يمكن أن يلغي شكوكهم حول تلك الإنتاجات: فتعليق الكاتب يمكن أن يغيّر علاقة الشخص بالكتابة، فإعجابه بالنص يدفع المتسائل للاندفاع بحرية في المجال وممارسة الكتابة ـ حتى لو لم يكن ينتظر من ذلك شهرة، وتقييم دولي، فقط تعريف بإبداعه داخل مجتمع صغير (قد لا يتجاوز الأصدقاء وأصدقاء الأصدقاء). وإلغاء الكاتب من جهة أخرى لموهبة السائل، يمكن أن يكون نهاية تلك العلاقة (بين الشخص والكتابة: والأمر هنا بالغ الخطورة، فيمكنه تأخير مفكر له قدرة الانعطاف بالتاريخ، وأشدد على "تأخير" لأنه حينما يود إنسان أن يقوم بشيء بشدة، ويشعر بأنه سيبدع في ذلك المجال، فعلاقته بما يحب لن تتوقف مهما تعرض للنقد حول إنتاجه، فقط بعض التأخير كانتكاسات نفسية، فإجراءات الحقيقة تتحدى الواقع كالعواصف التي لا توقفها أغصان الأشجار).

لذلك، فإذا كنت تعتقد بأن الكتابة مجال خاص بأصحابه، فأنت مغفل ! ولا معرفة لك بماهية الكتابة؛ فهي ليست مطعم يدخله زبائن خاصين، إنها التاريخ، الإنسان، الحياة، السياسة، الحب، الغضب، الأزمات، الاندفاع، الاشتياق.. الكتابة هي العيش، هي المشاعر، هي نحن، هي الأرض، ما يجمعنا، هي ما نكره، هي أحلامنا. وخاصية أخرى، إن الكاتب لا وجود له من دون كتابات ـ فهي ما يعتمد عليه، كي يصبح ما هو عليه، حتى يدهشك، حتى يغويك، حتى يستدرجك لتكتب، لتحكي عن نفسك، للتعبير عما حولك، عن رؤيتك (التي قد تختلف عنا جميعا! )، لتنطلق صارخا بما يجول بداخلك، أو حتى لتفرّغ عن كبتك ـ ليتسنى له أن يستمر هو أيضا بالكتابة، اعتمادا على ما كتبت !

فإذا كنت تكتب لتخفي نصوصك تحت وسادتك، فبما تختلف عن مغناجة بنهدين غضيّن، لا هي ترضع طفلا، ولا تروي حبيباً (ستجدها على الأقل تُمتع الناظرين !)، يسقط معناهما فيها مختزلين لدون معنى (لا أحد يستحق أنوثتها سواها ـ وما الأنوثة إن لم يوقظها رفيق؟ ). أما الكتابة فهي استدعاء، وبالاستدعاء هناك من يصغي، من يأتي. انشر كتاباتك، وادهش العالم، قد تجد صديقا، حبيبا، متابعا، معاديا، ستجد الآخرين، وستجد نفسك بعدما ساحت وجالت لتواجه الآخرين. وإن خفت السخرية، فجميعنا مدعاة للسخرية ! هوّن عليك، واكتب، واجعلني "صديق".

لا أنكر أن بعض ممارسي الكتابة الجمركيين ـ يشتكون ويخنقون ويلقون باللوم على تهافت الغوغاء في المجال (الذين يدفعهم خوفهم من تفوق الغوغاء عليهم، وما لايعرفه المتأزمون بهذا الشكل أن شهرة كاتب تجرّ من حوله، طالما أن النقد والتقييم والتعليق سيطارده) ـ لكن متى أتيتم لهذا العالم حتى تحكمون؟ الكتابة أقدم من كل كائن متحرك على كوكب الأرض ! قد نسبّ ككتّاب كتّابا آخرين، نتطاول عليهم، نسخر منهم، ننتقدهم؛ لكن تبّت أيدينا إن كان ذلك إشارة لتوقفهم عن الكتابة ! "فبعيدا عن أنفك، يحق للإنسان فعل ما يريد" !

إن الأفضل في كل مجال، هو أول من يرحب بك ! إن العالم عالم نتشاركه، ليس ملكا لأحد !


  • 4

   نشر في 03 يوليوز 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا