عزيزي الكاتب..عذرا انت فاشل!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عزيزي الكاتب..عذرا انت فاشل!!

عذرا؟!

  نشر في 23 يونيو 2021  وآخر تعديل بتاريخ 18 يوليوز 2021 .

عزيزي الكاتب عذرا ..انت فاشل!!!

*في وقت ما ، سيكون أول ما يضعه الكاتب هو النقطة.. سيكون قد عرف معنى أن تهدر الفواصل دون جدوى!!*

أو لأنه آثر أن يلتقي ذاته في الدقيقة السبعين من اليوم الثامن من كل أسبوع، في الشهر الثالث عشر من السنة، جانيا محصول ثماره في خريف تلك السنة!!

*لا بد من البدء بفقدان الذاكرة لكي ننتبه الى ان هذه الذاكرة هي التي تكون حياتنا*

يحاول الكاتب بعجزه تخيل صورة عجائبية في نصه..يستحضر لغة لا تنطق بذاتها،وإنما ينطق بها الكاتب نفسه مع من يقرأ ما كتب..مع من يتمعن في حروفه، ثم يحاول أن يجعلها واقعاً،ثم يدرك أنه يعيش حلما صادما؛ فنص لا يقرأ يصبح نصا عقيما باليا لا حياة فيه!

*إن بعض القراء مقيدون تماما بأفكارهم لدرجة انهم لا يستطيعون تغييرها . .ان لم يولدوا من جديد!!*

إن جل الاهتمام يكمن في الحقيقة وليس في القشور التي نراها .. بل في ذلك اللب الذي يكمن وراء تلك القشور؟!

لطالما حاول الكاتب - بعد غياب - بعد أن غزاه الاكتئاب العودة إلى كلماته، ولطالما تملكه الشوق لحروف تلك الكلمات، تماما كاشتياق مغترب إلى منزله القديم.. تملكه شوق النوم بين تلك الحروف،محاولا تلمس روحه بين ثناياها،بأصابع مبللة بالحنين!!

سرعان ما يعود للوقوف على أطلال ما كتب ..متأملا كلمات قد أكل الدهر عليها وشرب ، ثم يعود فاغرا فاه يمشط ذكرى طويلة..محتضنا سعادة صغيرة لاح طيفها كانت مختبئة بين خصلاتها!!

في خضم تلك السعادة الصغيرة يأتيه صوت يهمس في أذنه، يخترق ثنايا روحه قائلاً:

*عزيزي الكاتب، عذرا أنت فاشل*

تأتي تلك الكلمات كالصاعقة لتشعره أنه نقيض ما هو عليه، وينعكس عنه نقيض ما يكنه..تزرع فيه شعورا فلا يعلم هل هو بين البشاشة والوجوم،وبين التراجع والهجوم..بين الشعور واللاشعور، وبين الجدية والفتور؟!

*أليس هو السائل الذي يحاول أن يحمل جوابه معه، والحائر الذي يبحث عن طريقه..أليس هو الصحراء التي تبحث عن المطر لترتوي ؟؟!!*

يصبح حرا من لا ينتظر شيئاً، ويصبح أكثر حرية من يكتب لنفسه اولا ولا ينتظر أن يقرأ الاخرون ما كتب..ويبقى سيل الحروف يتدفق مرسلا رسائل كافية كي توصل معنى * الفكرة الحركة* كانت قد خطت بلمسة يد حنونة!!

*بعض الكلمات إن قيلت تفقد سموها وتدخل دائرة الابتذال فتفقد معناها ورقيها..التلميح هو العجز اللغوي الأكثر جاذبية.*

الكاتب يحاول التقدم نحو المستقبل عابرا وجوه الآخرين في مناخ حروف جديدة..متأبطا كلمات لم تألفها الأسماع ولا العقول ولا القلوب..أو هكذا يظن!!

إن في البعد العميق من نفسه ثمة حاجة لأن يولد شيء ما ..فكرة التجديد تلاحقه كظله..ثم يأتيه صوت بعيد كالصاعقة :

*عذرا عزيزي الكاتب..انت فاشل*

ماهر باكير



  • 9

  • Dallash
    الْكَرِيمُ إِنْ نَادَيْتَهُ قَالَ نَعَمْ واللَّئِيمُ أإنْ نَادَيْتَهُ صَدَّكَ وَإِن بَسَطْتَ لِلَئِيمِ كَفًّاً سَمْحَةً رَدَّ مَا بَالُهَا فَارِغَةً كَفَّكَ وإِنْ ذُكِرْتَ لِلْكَرِيمِ قَالَ مَدْحَاً وَإِنْ ذُكِ ...
   نشر في 23 يونيو 2021  وآخر تعديل بتاريخ 18 يوليوز 2021 .

التعليقات

للكتابة فنونها و طقوسها ، و الكاتب الفذ هو ذلك الشخص الذي يستطيع بلغة بسيطة أن يلامس قلوبنا ،أن يلغي كل المسافات و الفواصل ، و ينقلنا إلى عوالمه ، بحيث أنه يتحدث لنا عن الجحيم بلغة يجعلنا متشوقين لتلك الرحلة ..
نعم لا أقول ان هناك كتابا ليسو ا فاشلين
الكاتب الفاشل ،في نظري هو ذلك الشخص الذي يقف عند نقطة منتظرا تقدير الآخرين ،و لا يحاول العمل على نفسه و تطوير ذاته
رأي الآخرين و انتقاداتهم تبقى مسألة نسبية
لا علاقة لها بفشل الكاتب ،فكم من تافهين جعلهم بعض الحمقى عباقرة و مبدعين ..
موضوع يستحق التأمل حقا ، ابدعت اخي
بالتوفيق
2
Dallash
احسنت اخي عبدالغني ...ولكن هناك بعض القراء من يبحثون عن الكلمة السطحية وليس عنده استعداد أن يتأمل النص بأبعاده العميقة ...كل كاتب وله لغته وكل قارئ وله ذوقه ..القضية نسبية لكليهما كما تفضلت ..
لينا شباني منذ 3 شهر
عذرا عزيزي الكاتب..انت فاشل.
لا لستَ فاشلاً حين تكتب لحفنة من الشغوفين بأرقى الكلام وأنبل الفِكَر.
لكنكَ ستصبح حتماً فاشلاً حين تنتظر أن يقرأ الاخرون ما كتبت.
مقالة جميلة جداً.
2
Dallash
هناك فرق كبير بين أن تمري على النص كقارئة وبين أن تمري عليه كمجربة...كل كاتب حسب فكره وقناعاته يحاول صنع موروث له في المجتمع ..كل نص لا يقرأ لا يصنع موروثا...
حفظك الله اختي الفاضلة الكريمة
سعدت بمرورك العطر
hiyam damra منذ 3 شهر
يفشل الكاتب حين لا يستطيع توصيل هدفه فيحيد عن غايته متوجها نحو القشور السطحية غير العميقة، إدراك الهدف يتغير حسب المتلقي نفسه، فالمحاضر على سبيل المثال يقدم محاضرته على عدد كبير من المتلقين، فيخرج الجميع بنهاية غير متشابهة تماما، فالمتلقي يستوعب بحدود ربطه الموضوع بالراسخ بذهنه مسبقا ولهذا تتشكل صورة ما التقط مؤطرا بذلك المفهوم.. القراءة لك حقا ممتعة
1
Dallash
اسعد الله اوقاتك أستاذتي الفاضلة الكريمة ...
بداية اشكر لك مرورك العطر..
اتفق معك أستاذتي على ما تفضلت به ...ولكن هناك قراء لا يذهب إلى المعنى العميق للمقال ويفضل دوما الكلمات السطحية المباشرة ..
لا ننسى أن الكتابة دوما تخرج من رحم المعاناة ، والقارئ الحق من يذهب إلى عمق المقال وليس إلى القشور..أن ما يهم دوما في المقال ليس القشور التي نراها من خلال كلمات مباشرة، بل في ذلك اللب الذي يكمن وراء تلك القشور ...
حفظك الله ورعاك واكرر اثق برأيك ونقدك البناء واسعد دوما بمرورك العطر ..دمت في حفظ الله ورعايته
مريم منذ 3 شهر
عذرا عزيزي الكاتب... ليس هناك ثمة كاتب فاشل؛ ذلك أن الكتابة هي فعل لا ينطوي على الفشل أو النجاح.. أنما هي أداة للتعبير عن أفكارنا وما نريد قوله وما نريد وصفه.
لكن... هناك من يستوعب حروفنا وتتآلف مع حروفه فيصبح فهم هذه الكتابة لينا وسهلا ورائعا ومعبرا... وبالتالي يصبح الكاتب هو كاتب مفضل لنا. وقد يحدث العكس...
لذا أعود وأقول.. ليس هناك كاتب فاشل أو ناجح... لكل كاتب من يقرأ له.
دمت بخير أستاذنا الفاضل...
1
Dallash
لا شك في ذلك ..لكن لكل كاتب أسلوبه
شكرا لمرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا