أمين حداد.. الشاعر الذي يشبهك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أمين حداد.. الشاعر الذي يشبهك

أمين حداد.. أحد أهم شعراء العامية المصرية

  نشر في 29 مارس 2022 .

في البداية أود أن أقول أني أحد محبي أمين حداد المتيمين بأشعاره وكتاباته..


تعرفت عليه أول مرة عندما كنت أسعى جاهداً لقراءة مُنجز شعر العامية كله أو معظمه على الأقل. ومن عادتي أني لا أقرأ إلا للكبار.. الكبار فقط ولا ألتفت لأنصاف المواهب. بدأت من بيرم التونسي مروراً بصلاح جاهين وفؤاد حداد وصولاً إلى الأبنودي ونجم وسيد حجاب وغيرهم كثيرين من نفس الجيل ومن أجيال تابعة لهم. حتى اصدمت بإسم الشاعر الذي كانت أشعاره والأغنيات التي كتبها تملأ مصر وقت ثورة يناير ولم أكن أعرفه، كنت وقتها - أيام الثورة - صغيراً ولم أكن منشغلاً بالقراءة، بل لم تكن من هواياتي أساساً. عندما وصلت لقراءة جيل أمين حداد، توقفت كثيراً عنده وما زاد من اهتمامي بقراءته في البداية هو معرفتي بأنه ابن الشاعر الكبير فؤاد حداد. فكما نفعل حينما نشاهد ممثلاً شاباً ابناً لممثل كبير ومشهور لكي نرى هل " إبن الوز عوام " فعلاً؟ وهل هو ممثل قوي مثل أبيه؟ أم إنها "كوسه" و "انا هنا عشان بابا فلان". الأمر يختلف كثيراً في حالة الشعر طبعاً، ففي الشعر لا مجال للكوسه.. موهبتك هي "الحُكم والحَكَمُ". قرأته باهتمام أكثر وتدفعني رغبة كبيرة في أن أقول " رحمة الله عليك يا عم فؤاد، فعلاً اللي خلّف ما ماتش "


بالطبع فؤاد حداد سواء خلّف أو لم يخلّف فهو " ما ماتش " باق بتراثه الشعري العظيم الذي تركه وراءه مؤكداً بأن " ألفين سنه ويفضل كلامي جميل ". المهم أني وقعت في حب أمين حداد وأشعاره هكذا دون إطالة في الكلام.


أمين حداد هو الشاعر الذي لا يقول لك أنه شاعر. بل على العكس يقول لك " أنا لست بشاعر، أنا مثلك، شبهك، وفي أوقات كثيرة أنا إنت! "


يكتب شعر يشبهني ويشبهك ويشبه الناس في الشوارع وفي الحارات البسيطة. شعر يقرؤه الفقير فيقول هذا أنا، ويقرؤه الغني فيقول هذا أنا!. شعر للجميع، من الناس ولكل الناس.


التقيت به لأول مرة وجهاً لوجه في حفل توقيع ديوان " بدل فاقد ". كنت في غاية السعادة وأنا أشاهد واحداً من شعرائي المفضلين، يجلس أمامي ويقرأ من أشعاره. أراه وأسمعه وأستمتع بما يقرأه. قدمني له الأستاذ طارق فهمي حسين، الكاتب والمثقف الكبير، وهو صديق مشترك بيننا. صافحني بابتسامة جميلة ومتواضعة، صافحته بمحبة تكاد تفيض من عيني. كنت قد أصدرت وقتها ديواني الأول " حدوته مصريه " اهديته نسخةً من ديواني المتواضع، قبلها بتواضع. وطلبت منه أن يوّقع لي على ديوانه، وقّع لي والتقطنا صورة معاً.



في رأيي لم يكن أمين حداد مجرد شاعر من أبناء جيله، شاعر أقرؤه وأتجاوزه إلي غيره دون الوقوف كثيراً عنده. الحقيقة أني أعتبر أمين حداد واحد من أهم شعراء جيله، إن لم يكن أهمهم.. بل واحداً من أهم شعراء مصر.


ربما أراه أيضاَ أقرب الشعراء روحاً وشعراً إلى جيلنا. هذا الجيل الذي لا توجد بينه وبين الأجيال التي سبقته أي حلقة وصل. نحن جيل بلا أساتذة، بلا موّجهين، وبلا مساعدين. لذلك أنا أعتبر أمين حداد قريباً جداً إلى جيلي، لأنه يكتب بلغتنا، عن تفاصيل يومنا، عن الحياة التي نعيشها الآن. يكتب شعراً يجتمع عليه القديم والجديد، أبناء جيله و أبناء جيلنا. قصيدة واحدة يقرأها الستيني والعشريني ويشعر كل واحد منهم أنها تعبر عنه، وهذا لا يفعله إلا الشعراء الكبار.


حضرت لأمين حداد العديد من الأمسيات. وأصبحت من مريدينه. أينما حلّ أذهب للإستماع إليه – إذا كانت ظروفي " المادية والحياتية " تسمح. فوجئت عندما طلبت منه قراءة "مسودة" ديواني الثاني "وعد اليمام" بأنه قام بقراءة ديواني الأول حدوته مصريه الذي كنت قد أهديته له من قبل! وأشاد بتطوير أسلوبي في "وعد اليمام" وأنه أكثر نضجاً من " حدوته مصريه " وبه "شعر جديد " على حد تعبيره. لم أكن أتصور أن يهتم الشاعر الكبير أمين حداد بقراءة ديواني، بل وكنت أهديه إليه وأنا على يقين أنه ربما لن يقرؤه أو لن يفتحه أصلاً وستعيقه مشاغله الكثيرة عن ذلك؛ لكن غمرني شعور بالسعادة عندما عرفت أنه قرأه أو قرأ بعضاً منه.


في النهاية أود أن أقول أن أمين حداد شاعر كبير ومحطة مهمة في تاريخ شعر العامية المصرية. وبإني أحبه وأحرص على قراءة كل ما يكتبه.


  • 1

   نشر في 29 مارس 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا