ابو دجانة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ابو دجانة

الصحابي ذو العصابة الحمراء

  نشر في 10 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

من هو أبو دجانة

أبو دُجانة سماك بن خرشة (المتوفي سنة 12 هـ) صحابي من  الأنصار من بني ساعدة من الخزرج، شهد مع النبي محمد غزوات بدر وأحد وخيبر وحنين، ثم شهد حروب الردة، وقُتل في معركة اليمامة، وكان من شجعان المسلمين، وكانت له عصابة حمراء يرتديها تُميّزه في المعارك.

صفاته

شجاع مقدام اشتهر بشجاعته وعنفوانه، من فضلاء الصحابة وأكابرهم، كان إذا نزل إلى القتال أخرج عصابة حمراء يعصب بها رأسه فتقول الأنصار أخرج أبو دجانة عصابة الموت

جهاده مع رسول الله 

تُجمع كتب التاريخ والسير على أن أبا دجانة شهد مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدراً وأُحُداً والمشاهد كلها، وأنه كان من الصحابة الذين ما تخلفوا عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبداً ولا تقاعسوا عن نصرته وفدائه.

يروي البيهقي في الدلائل عن أنس: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخذ سيفاً يوم أُحُد فقال: من يأخذ هذا مني؟ فبسطوا أيديهم كل إنسان منهم يقول: أنا، أنا. فقال: من يأخذه بحقه؟ فأحجم القوم، فقال سماك أبو دجانة: أنا آخذه بحقّه(3). وما حقّه يا رسول الله؟ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : تضرب به العدو حتى تثخن، فأخذ السيف من يد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأخرج عصابته الحمراء فعصب بها رأسه وجعل يتبختر في مشيته بين الصفين ويختال وشهد حنين وخيبر وكل غزوات رسول الله لم يفارقه 

حروب الردة 

بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ارتدّ بعض قبائل العرب عن الإسلام وكان من هؤلاء المرتدّين من فهم أن الإسلام هو غلبة مادية قهرية من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لهم فلما توفّاه الله نقضوا إسلامهم وعادوا على أعقابهم مشركين، ومن هؤلاء الأعراب بنو حنيفة الذين كان فيهم مسيلمة الكذّاب الذي ادّعى النبوّة لنفسه. وفي السنة الثانية عشرة للهجرة توجّه جيش المسلمين إلى اليمامة حصن بني حنيفة وكان أبو دجانة من بين أولئك الأبطال الذين شاركوا في هذه المعركة وقد أبلى في قتال المرتدّين بلاءً عظيماً. وقد جاء في الروايات أنّ أبا دجانة ورجلاً آخر من المسلمين قد شاركوا في قتل مسيلمة.

استشهاده 

جاء في كتب السيرة أنه كان لبني حنيفة حديقة باليمامة يقاتلون من ورائها فلم يقدر المسلمون على الدخول إليها لشدّة قتال القوم وبأسهم فما كان من أبي دجانة إلّا أنّه أمر المسلمين أن يحملوه ويلقوه إلى الحديقة من فوق بابها ففعلوا فانكسرت رجله. فقاتل على باب الحديقة وأزاح المشركين عنه ودخل المسلمون وقُتل يومئذٍ شهيداً في سبيل الله. وقيل إنه عاش حتى شهد صفّين مع الإمام عليّ عليه السلام ، غير أنّ القول الأول لدى محقّقي السّير والرجال أصحَّ

اللهم اجمعنا به في الجنة 



  • أبو أسماعيل
    مهندس معمارى مهتم بتطبيقات مراقبة الجودة وادارة المشروعات وبيئة العمل للوصول الى مجتمعات عمل عربية ذات جودة اكتب فى الاجتماعيات والتاريخ وادون فى المشكلات المعاصرة
   نشر في 10 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا