كارما ... ويبقى وجه ربي ذو الجلال والإكرام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كارما ... ويبقى وجه ربي ذو الجلال والإكرام

  نشر في 01 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 ديسمبر 2018 .

سبحان الله .... رغم انني لم اعرف هذه الطفلة إلا بعد وفاتها !! .... إلا انني ايقنت ان هالطفلة قطعة من الجنة ، سبحان من خلقها كانت تبدو كالملاك ، في جمالها وبرائتها و نقاوتها ، حبها الجميع ،  فسبحان من جعل مكانتها بالجنة مع الأبرار ...

كارما ابو بكر مروان ، طفله مصريه من  محافظة الزقايق ، تبلغ من العمر عام ونص ،

التقطت والدتها لها صورة جميلة في كرتونه ، وكتبت عليها :

" كرتونة رمضانية فيها كل ما تشتهي الأنفس ، اللي عاوزها مصاريف الشحن مجانا " ....

ومن بين مئات الإعجابات التي حصدت عليها الطفلة ، من كلمات غزل ولايكات على صورها ، وبين مزح ومداعبة الذين يطلبون الأم اخذ هذه الكرتونة ، لكن لا ولن يستطع احد من الناس اخذ الطفلة !

وان رغبو بها ، ولم يمضي يوم حتى تم اخذ الطفلة الى دار القرار ، شاءالله الذي خلق السموات والارض وكل شيء بيده وملكوته ، ان يأخذ هذه الملاك الطاهر التي تجلس في الكرتونة لتستقر بجنات عدن ...

جميعنا نفقد احبابنا ، والدينا ، اخوتنا ، ابنائنا ،

نفقدهم حتى نشعر اننا نعجز عن امضاء بقية حياتنا !

نشعر ان كل شيء توقف ، ولا رغبة لنا بالعيش ، نشعر بفقد موجع وسوداويه روح وصمت مهيب ، وان الحياه لم تعد تعني لنا شيئا ، يصبح كل شيء لا شيء بالنسبة لك ،

ونتسائل داخل ذواتنا ! يالله ! كيف سأستمر بحياتي مجددا ؟!

كيف اصبر ؟!

هذه الفكره لوهلة ، تتسبب لنا جنونا ..

اصبر ! كيف اصبر ؟!

فالنسلم امرنا لله ، هذا ما نستطيع فعله ، الإستلام لله والرضا بقضاءه ... ولنعود لكتابة الكريم ،

نعم .. لنمسك القرآن ، ونقرأه ونتدبره ، فلو تمعنا وتدبرنا اياته لوجدنا فيها آيات ! تطبطب على روحك وقلبك ! وتهدئك وتلهمك الصبر والرضا بعد الحزن والجزع !

وستجد راحة لم تستشعرها بكلمات التعازي والمواساة التي ذكروها لك الناس حين تعزيتك ! مهما اجتمع جميع الخلق لمواساتك وكفكفه دمعك ، لن تهدئ رجفة وصدمة القلب إلا بمواساة كلمات ربي ، الم يقل الله ان هذا القرآن هدى ورحمة !!

رحمة لنا في كل شيء ، في كل مايخص حياتنا الدنيا والآخرة ، نظرا لمحدودية ادراكاتنا ، فالله يلهمنا ويرشدنا الى طريق الحق وكل طريق يخص تفاصيل معيشتنا ، من مأكل ومشرب وعبادات وحقوق مالية واسرية ... الخ

فالننظر لكلمات ربي ، ونتمعن فيها ، ستشعر بدفء يحيط قلبك ورضا يغشى روحك ، سيهبك نورا وراحة تدفعك للسير مضيا بالحياة والإستمرار بها ، والتكيف مع واقعك ، بعد ان سلمت حزنك لله ...

يا من فقد شخص غالي على قلبه :

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ  (57) سورة العنكبوت. 

قال ربي ( كُلُّ ) ... اي أن الإنسان مهما طال عمره في هذه الحياة، فإن الموت نهاية كل حي ومصيره ،

انا وابي وامي واخي واخوتي واقاربي واحبابي وجميع من حولنا سنموت ،

لا احد يبقى في هذه الحياة نحن خلقنا لنعبد الله ثم نموت ،

فحتى لو لم يمت هذا الشخص ، فأنه سيموت حتما في عمر لن يزيد عن ثمانون عام ! بعد ان تكابلت عليه امراض الشيخوخة !

وايضا نحن لاحقون بأهلنا الموتى !

فحتى لو لم يمت هذا الشخص ! سنموت نحن !

وسيحزن عليك ايضا ، المسألة هنا ، مسألة ان الجميع مدرك الموت ، فلا تحزن وتتألم على ميعاد موته ، مبكرا او متأخرا ، فجيعنا سنلحق الموتى بالأساس ..

يا من فقد شخص غالي على قلبه :

لا تلم نفسك ان كنت قد شعرت وظننت ان موت الشخص لك يد فيه !!

فهناك من يموت له اخ بسبب حادث ارتكبه بلا قصد !

او موت نتيجه مزاح وضرب من صديق لصديق !

او خطأ طبي غير مقصود ! من طبيب لمريض !

او حسد او عين !

للموت وقتٌ يأتي فيه، فلا يستطيع أحدٌ أن يتجاوز الأجل الذي ضربه الله، وقد قدَّر الله آجال العباد، وجرى بذلك القلم في اللوح المحفوظ، وكتبتْه الملائكةُ الكرام - والمرءُ في بطن أمه - فلا يتأخَّر المرء عمَّا كُتِب له ولا يتقدَّم، وكل إنسان مات، أو قُتِل، أو غَرِق، أو سقط من طائرة أو سيارة، أو احترق...، أو غير ذلك من الأسباب، فإنه قد مات بأجله الذي قدَّره الله وأمضاه،

يقول ربي في كتابه :

قوله -تعالى-: ﴿ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلا ﴾.
2- وقال -تعالى-: ﴿ وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا ﴾ .
3- وقال -تعالى-: ﴿ وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ ﴾ .
4- وقال -تعالى-: ﴿ وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ * مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ ﴾ .

لماذا ذكر ربي هذا الآيات بمواضع كثيره في كتابه !!

ليتيقن الإنسان المبتلي ، ويعي ويزيد تصديقا وايمانا ، ليطمئن قلبه ، فالإنسان الخائف ، والقلق والحزين ... بحاجه إلى من يربت على كتفه ويزيده تطمينا ودعما ، لأن ذهنه وقلبه يكون في حالة اضطراب وقلق ، فيكون بحاجة إلى من يأكد له ان كل شيء سيكون بخير وسيمر على خير مايرام ...

يا من فقد شخص غالي :

يقول ربي : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) .

جميعنا معرضون ، لخسارة المال والأنفس والثمرات ،

لا شيء باق لنا من ما نملك ، لا مال ولا بنون ولا ثمرات باق على كمال ! ومن حكمة ذلك ليتبين الصادق من الكاذب ، والجازع من الصابر ، وهذه سنته تعالى في عباده ..

عليهم صلوات من ربهم ، اي؛ ثناء وتنويه بحالهم وَرَحْمَةٌ عظيمة ، ومن رحمته إياهم ، أن وفقهم للصبر الذي ينالون به كمال الأجر ،

( وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) الذين عرفوا الحق : وهو في هذا الموضع علمهم بأنهم لله ، وأنهم إليه راجعون ، وعملوا به : وهو هنا صبرهم لله .

يامن فقد شخص غالي :

يقول ربي ..
( وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ۖ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ ).

فأمر بالصبر لحكمه وهو سبحانه لا يحكم إلا بالحق والعدل ،

ثم أمر بالتسبيح ولعل السر فيه أن التسبيح يعطى الإنسان شحنة روحية تحلو بها مرارة الصبر، ويحمل التسبيح بحمد الله

معنيين جليلين لابد أن يرعاهما من ابتلي :

1- تنزيه الله تعالى أن يفعل عبثاً، بل كل فعله موافق للحكمة التامة، فبلاؤه لحكمة.

2- أن له تعالى في كل محنة منحة وفي كل بلية نعماء ينبغي أن تذكر فتشكر وتحمد وهذا هو سر اقتران التسبيح بالحمد هنا.

يا من فقد شخص غالي :

طمئن قلبك ، وارح نفسك ، وارضى بالقضاء والقدر ، فالموت سنة الحياة ، لا احد باق ، 

يقول ربي :
﴿ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ ﴾ .

جميع من في السماوات والأرض هالك ،

ولا يبقى أحد سوى وجهه الكريم؛ فإن الرب لا يموت، بل هو الحي الذي لا يموت أبداً .


  • 15

  • بسمة
    اهوى قراءة كتب الذات وتأمل الصباح وسماع الموسيقى وشرب الشاي
   نشر في 01 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 28 ديسمبر 2018 .

التعليقات

محمود حافظ منذ 3 سنة
تأثرت جدا بما كتبتيه ..دام قلمك
1
محمود حافظ
اشكرك جدا
" منذ 3 سنة
أحسنت التذكير بسمة..أحسنت
2
رحمها الله و اسكنها فسيح جنانه .............
هم السابقون ونحن اللاحقون ..البقاء لله ..
ابدعت حقا ..
2
طمئن قلبك ، وارح نفسك ، وارضى بالقضاء والقدر ، فالموت سنة الحياة ، لا احد باق .
.. الا الله الحي القيوم..
3
Salsabil Djaou منذ 3 سنة
وكفى بالموت موعظة ،رحمها الله وصبر اهلها كالملاك هي والله ،صدقت في كل كلمة اختي بسمة ،دام قلمك ناصحا .
5
بسمة
اللهم امين وجميع اموات المسلمين ،
دمتي بخير وسعاده .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا