أزمة ثقة ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أزمة ثقة !

  نشر في 27 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2018 .

الأزمات , ليست بالضرورة تكون أزمات مادية , إفلاس أو فقر مؤقت , مرض , علاجه مُتاح أو حتى نادر الوجود , الأزمات الحقيقية تكمن بداخلنا , بداخل ما يعتري نفوسنا وما يفقدها رونقها وتوازنها السليم , ما يعترينا فيُضعفنا ويكون ضعفنا هذا أكثر من الضعف الذي نلقاه عند المرض وعند الإفلاس المادي ! , بل والأصعب أنه لا علاج له إلا بإيدينا نحن , فلا مضاد حيوي قادر على تفتيته ولفظه خارج أجسادنا البالية , ولا طبيب قادر على تشخيص حالته ودرجته , السر كله يكمن بك أنت وما تشعر به هو التشخيص السليم الواضح له ..

أزمة اليوم راودت الكثير , بل الكل ! , فهي مرحلة لن تجرؤ على الهرب منها , مرحلة تضع بها أقدامك وتتساءل .. ما الجدوى من تلك الخطوة ؟! , فقد كنت أحيا حياة هادئة ! , هل يتوجب علي أن أخوض تلك المرحلة الآن ؟! , قديماً كان الأجداد يتناقلون مقولة لم أجد أفصح وأصدق منها لتصف ما يحدث في تلك المرحلة بشكل خاص .. " اللي يعيش ياما يشوف " , نعم , ما أصدقها ! , فتلك الحياة بكل تقلباتها وكل مراحلها أنت لم ترَ منها شيئاً بعد ! , بكل ما تملكه من فصاحه عقل وقوة شخصية وصلابة فكر أنت لم تراها على هيئتها الأصلية حتى الآن , ولم تتمكن من التعرف على من يحياها بعد , صادفت بطريقك فيها الطيب , الشرير , الخلوق , اليائس , المُفعم بالأمل , ولكنك لم تكتشف بعد شيئاً ! , فبعد أن تُصادف احدهم وتشعر أنه توأم روحك , كأنه قد سُلخ من كيانك وانفصل عنك ليغدو هو في طريقه ويحمل إسماً مُختلفاً عن إسمك وترتسم على وجهه ملامح غير ملامحك ولكنه منك وإليك , تراه فتحسبه البداية لإكتشافك لذاتك , تشعر معه بوجودك وبقيمته , ودونه تجد الزمن يفقد زمنه والحياة تفتقر لحياتها ! , تأتمنه على كل الأسرار ما كبر منها وما صغر , مهما كانت مصائبك تجده الأمين , الصادق , الوفي الأكثر إخلاصاً , تتقاسم معه شربة فكرك ومعنوياتك , تُهرول إليه عندما تجد الحياة تسن سيوفها من أجل تحويلك لمجرد أشلاء بشرية على أرضها , تجمع شتات أمورك وقوتك وتحتمي به , وأنت على يقين أنه لن يخذلك أو يُلقيك جانباً , فأنت أيضاً منه وإليه " كما كان يُخيل لك يا مسكين " ! , ألم أقل لك أنك برغم فصاحتك لن تصل لــ 1% من فهم تلك الحياة بمن يقطن بها من بشر مُختلفي الطباع والأفكار والتوجهات ! , ولكن ماذا حدث حتى يجعلني أتفوه بتلك الكلمات التي قذفت في قلبك التعاسة والإنقباض ؟! ..

يا عزيزي .. إنها الأزمة الأصعب على الإطلاق ..

في لحظة الهرب إلى مأواه الذي صنعه لك خصيصاً , تجد أن هذا المأوى فارغاً ! , كالكهف الفارغ المُخيف في صحراء جرداء لا زرع بها ولا ماء ! , طيلة رحلتك في الوصول إليه تحسبه ينتظرك ليُلملم ما تناثر منك من قوة وإرادة وصبر , ولكنك ولأول مرة في تاريخ ذكائك أخفقت , تعالى مقدار غبائك وجلس على عرش السذاجة ! , لم يكن في مُخيلتك أنك ستصل لتلك المرحلة العجيبة التي لا تقوى فيها على التفريق بين من سيقبض على يدك وينتشلك من ضياعك ومن يتركها بل ويكن هو أول البشر في إيقاعك في بحور لا نجاة منها ! , وأنت يا مسكين برغم كل هذا ترفض التصديق , يستحوذ عليك الإنكار , كيف له أن يتركني ؟! , كيف له أن يبتعد دون أن يلقي علي خُطبة الوداع حتى ؟! , دون مُبررات ؟ , وإن كانت لا منطقية , أصبحت كالغريق الذي يُفتش عن أي " قشة " ليطفو بها من جديد على السطح , ولكن ما بالك بأنه هو من قذفك من البداية ؟! , هل ستظل كثيراً تُراهن أنه يستحيل أن يفعل هذا بك وأنها مجرد هراءات لا قيمة لها ؟! , ستظل على تلك النظرة وبهذا المبدأ كثيراً وكثيراً , ولن تجده يعود ليُخبرك أن طريق الحياة كان يُعرقل خطواته في الوصول إليك ! , بل هو من يختلق العقبات ليذهب بعيداً عنك ! ..

فماذا تتوقع أن تصبحه الآن ؟! ..

النتيجة المنطقية لكل ما سبق أنك ستتبدل لأتعس المخلوقات , ستجد أن شمسك بدأت في الإنطفاء وتوهج أشعتها لن تتلألأ مرة أخرى , زهور الربيع بدأت تتساقط في إعلان للكون أن الخريف قد حل , وأن كرنفالات الطبيعة أخذت في الخفوت الأبدي ! , أصوات البلابل أصبحت أقبح من صوت مُنبهك , ورويتك للحياة في إضمحلال نحو القاع البائس , وكل هذا وأكثر لمجرد أزمة أخذت تنهش في لحم إتزانك النفسي , أزمة الثقة في أي بشري مهما كان ..

ثم ماذا , ما العمل ؟ ..

ما الحل ؟ , هل ستستمر في نظرتك تلك ؟ , ستظل مُتقبلاً لما أصبحت عليه طويلاً ؟ , ما الجدوى من إنغلاقك ؟ , ما الجدوى من إنعزالك عن البشرية بأكملها لمجرد بشري قد سلب منك مقدار ليس بالقليل من الثقة ؟ , نعم لقد سلبه ولكنه قد لقنك درساً كبيراً لن تغفل عنه , يا عزيزي , سطحية العلاقات ليست بالأمر المُستعصي , ليست بالشئ المُنفر الذي يجعل البشر يبتعدون عنك وينشرون عنك الإشاعات أنك غير سوي , بل هي الراحة بعينها , لمن وجد في حياته ثغرات نفسية بواسطة قوة بشرية , فبعد أن كنت تتسلل الليل من أجل إقتناص النجوم لتُضئ بها عتمة أحدهم , أصبحت الآن تنظر إليها في لامبالاة قائلاً : حسناً , هي ستذهب إليه من تلقاء نفسها فتلك طبيعة الكون والسماء لا تقتصر علي أنا فقط .. بسيطة ولكنها ذات نتائج مذهلة ..

سطحية العلاقات .. بداية لإصلاح ما أفسده البشر فيك ..

لا تعتبرها مهانة لهم , لا تعتبرها إنتقاص منهم , فقط لضمان سلامة توازن العلاقات عليك أن تُدرك مفهوم التوازن الصحيح , التوازن هو ألا تزيد عن الحد المطلوب فتُهلك , وألا تقل عنه فتمل , ألا تُزيد من سقاية زهرتك الربيعية فتجد أن الماء سُيغرقها , وألا تقطع عنها مصدر الحياة فتذبل وتموت , كن مُتوازناً فيما تفعله وفيما تُقدمه , فلولا التوازن في حياتنا لما كانت الحياة تستمر , هل وجدت فصل الشتاء يدوم مُتغاضياً عن باقي الفصول ؟ , أم أنه يُبدل مع فصول السنة كل فترة لتستمر الحياة ؟, فقد حافظ على إتزان الحياة والبشرية بأكملها , كن أنت كذلك في علاقاتك , لا تقبض على قبضة شريكك قبضة تُنزفه , ولا تتركها في مهب الريح , اعتدل حتى لا تُصاب من جديد بتلك الأزمة , أزمة الثقة العنيفة التي إن زُحزحت عن موضعها فلن تجد ما يُغنيك عنها ..


  • 10

   نشر في 27 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2018 .

التعليقات

نور جاسم منذ 6 شهر
رائعة المقالة. سلمت يداكِ!
1
نورا محمد
أشكرك لذوقك ورقي فكرك أختي العزيزة , اسعد الله أوقاتك دائماً بكل خير ونجاح وراحة بال .. من جديد أشكرك جداً :)
نور جاسم
وأسعد الله أوقاتك أيضا
3> 3>
فعلا استاذة نورا ...الثقة تؤرق بال الانسان حتى انو في بعض الاحيان الانسان لا يثق بنفسو وتطور لحالة لانو تنعدم حتى ثقتو ب الناس .....لكن اظن ان الوقت يعلم دروس لمن اراد التعلم ولم يفوت الدرس بلا مبالاة ...حتى انا يعني نبهتني للموضوع افدتني كثيرا لدي نقص في الثقة بنفسي أحاول ان شاء الله التغير ....مشكورةةةةةة استفدت من مقالك دام قلمك
1
نورا محمد
الثقة سلاح ذو حدين , إن كان بإفراط فهو عدواً لنا ولراحة بالنا , الإعتدال فيها أمر واجب على البشر حتى لا نقع في حفرة الندم والحسرة على ما قدمناه .. أشكرك جداً جداً على تعليقك الجميل , وأنتِ قادرة على تعزيز ثقتك بنفسك ولا ينقصك أي شئ , فقط الإستمرار والإصرار على ذلك حينها ستجني أروع الثمار :)
Aya Fayze منذ 7 شهر
جميل جدا .. اعجبني موضوع المقال وترتيب الكلمات <3
1
نورا محمد
أشكرك أختي الطيبة .. وجودك الأجمل وتعليقك زادني سعادة وغمرني بالفرحة , شكراً جزيلاً لكِ :)
يقول عليه افضل الصلاة والسلام : أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما، وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما، فبهاتين المحبة نحيا والحب في الله ولله ، الحب الخالص فقط يجب ان يكون لله ، رغم ان الزوجة ترغب بأن يحبها زوجها حبها وحدها ويخلص لها ولكن الإخلاص لله ، ربما عليك يا نورا ان تقرئي مقالتي ( الحب). الاستسلام والكشف هكذا نحن ضعفاء عند الحب ، نقدم كل شيء وبذلك نشعر بالراحة غير ابهين بما قد تفعله الأيام او في تحول الاخرين و ارجو ان تكون قوية إن مررت بتلك الازمة يا نورا ولكن اسمك يرشدك لتستعيدي نورك من جديد فالشمس تشرق لتمنحنا يوم جديدا وامل جديدا .
1
نورا محمد
بشكرك على تعليقك أستاذي المبدع , ولي الشرف بقراءة حروفك الجميلة ومقالاتك الراقية الهادفة , بشكرك من جديد على تعليقك الذي زاد المعنى وضوحاً وبريقاً :)
بصمتك في كل حرف فما بالك بالكلمة و ما بالك بالجملة...
رائع
2
نورا محمد
د / سميرة الغالية , كم تُسعدني حروفك الطيبة , وكم أنتِ طيبة الأصل وراقية الأخلاق , دمتِ لي داعماً وسنداً فيما أكتبه , كل الشكر والتقدير لشخصك الكريم حقاً أنا أتشرف جداً بوجودك العطر :)
سهام سايح منذ 7 شهر
المقال جميل جدا ويوقظ النفس من الداخل
2
نورا محمد
تكفيني شهادتك التي أفخر وأعتز بها دوماً عزيزتي .. أتشرف دائماً بتعليقاتك وكلماتك الجميلة دمتِ صاحبة فكر واعي راقي ومبدع :)
Wafa Leghribi منذ 7 شهر
أعجبتني صديقتي فنحن في حاجة لحل هذه الأزمة التي تحطمنا أحيانا
2
نورا محمد
ولي الشرف كله بإعجابك الثمين هذا عزيزتي .. الأزمات يمكن أن تُدار بالشكل الصحيح إذا أدركنا أبعادها الحقيقية .. بشكرك لوجودك الراقي :)
محمود بشارة
لا اعتقد يا وفاء بانه يمكننا ان نحل هذه الازمة سوى اننا بالحب يجب ان يكون هونا ما ، لان مشاعرنا بقليل من حرارة الكلمات (كلمات الحب والعطف والمتأنقة والمنتقية ) تذيب فينا قواتنا التي مهما بلغت من جمود .وان نطلب من الله ان لا يكلنا الى انفسنا طرف عين .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا