مهلاً.. لم أعد أنا! ٢ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مهلاً.. لم أعد أنا! ٢

" هذه الدنيا معتركٌ كبير، و هذه الأرض كيف تجمع أنجاسها بأطهرها... سأقوم بتطهير الأرض منك و مني... يا حبيبتي! "

  نشر في 11 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 05 يناير 2018 .

أسقط السكين من يده. انحنى و ركع على ركبتيه و دعا الله أن يخلصه من هذا العالم.

و لما اقتربت منه بروية حتى تسحب السكين أولاً فتخفيها عن ناظريه و ثانياً لتعانقه بادرها هو بالصراخ.

- هل تريدين الموت يا فتاة؟  هذا فراق بيني و بينك ارحلي عني...

- كيف يترك الحبيب محبوبه؟  

- أنا لم أحبك. لم افعل ابدا. لقد كنت شهوتي الدونية الحقيرة لا اكثر و لا اقل... و احد الخطايا التي اثقلت صحفي و ملأت قلبي قسوة...

- دعنا نتب سوياً. 

- إذا كنت تصرين... فعلينا ان نتطهر.

- إذاً فلنتطهر...

- اعطني يداك.

تقترب منه في حذر..

تعرف انه منتشٍ بما ابتلعه من مخدرات.

- "شو كانت حلوة الليالي،  و القمر يبقى ناطرنا " 

تشغل أغنية فيروز... تنظر إلى عينيه مباشرة...

لقد كانت تعرف نقاط ضعفه عندما ينتشي و كانت هذه الاغنيه إحداها...

ينسى كل شيء...

تأخذ السكين و تلقي بها حيث لا تطالها يد. 

تجلس على ركبتيها و تضمه إلى صدرها. تحدثه عن حكايا العالم الآخر...ًحيث لا شر و لا معاصي و لا وجع...

تحدثه عن الغفران و عن الله و عن تحقق الأمنيات...

- لماذا تتمسكين بي بشدة؟  

- لانني احببتك بصدق. 

- فلنمت سوياً إذاً...

- ما الذي تريده من الموت؟ 

- الراحة !!

- أي راحة  تتحدث عنها و نحن أحوج ما نكون إلى عمر وحياة نتوب و نتطهر  فيها من خطايانا حتى يرضى الله عنا...

- متى تقوم القيامة؟ أ لا ترين وضع البلاد؟  

كيف نعيش؟  من اين اعيلك؟  من سيحقق مطالب مواطن مثلي...

- مثلنا مثل غيرنا...

- اصمتي. كلكن يا معشر النساء أول  من يقلن هذا و ثم بعد الزواج تبدأن بالمقارنات و المزايدات فتردن ذهباً و عشاءً خارج المنزل و تردن ملابساً و بيتاً أجمل من ذلك الذي تملكه صديقتك و تبدأن بالثرثرات التافهه عن المصاريف... لن تقاومي معي...

لن تحاربي....


- و اذا حاربت؟! 

- سنموت من القهر و الحسرة...

- ماذا تريدنا أن  نفعل إذاً؟ 

- أريدُ ان اكون ناراً تشعلك ثورة فنقيمها معاً و نغير حال الوطن...

- الوطن!! هه أضحكتني...

- حيث يمكنني النوم مرتاح البال.

-.....

- ثورة تشعل حماسي...

- و ثم يا عزيزي.... و ثم...

- و ثم لا يتغير شيء، لان الشعوب جاهله و انا منهم جاهلٌ اعاني البطالة و الفساد...

- دعنا نتطهر أولا  و نغير أنفسنا حينها دعنا نغير العالم و ان لم يتغير،  دعنا نفعل ما يمليه عليه ضميرنا... و لكن حدثني عن الوطن الذي تريده؟

- أريد وطناً يحفظ حقوق امرأة توفى زوجها فلا يهينها و يحترمها و يحقق لها ما تستغني به عن الناس و الذل،  أريد وطناً يرد حق المظلوم  و يعوضه عن فقده و يراعي ظرفه و يعطف على الايتام

أريد وطناً يعطيني نصيبي من الطعام و لا يتركني أموت بمرضٍ عضال و وطناً يدعم فيه المواطنون بعضهم بعضاً فلا ينظرون للمطلقة بعين التقليل و الاستحقار... أريد وطناً يقدر جهودي و عملي وٍلا يعطي من انا احق منهم مراكزاً لا يستحقونها...

أريد وطناً أتغنى بنشيده و ملء قلبي الفخر و العزة.


- وٍماذا أيضا...

- حيث يمكنني ان اتزوج بحبيبتي،  و لا اتجرع انا و هي مر الصبر...

- و هذا يا عزيزي ضربٌ من الخيال...

أمسك بقطعة من كوب القهوة الذي كُسر و غرسها في عنقها ثم قطع شرايينه... فهذه الأرض كيف تجمع انجاسها بأطهرها و عليه أن يقوم بتحرير ذاته و تحريرها....




  • 3

  • آيــة سمير
    شخصٌ يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 11 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 05 يناير 2018 .

التعليقات

Ahmed Zaitoon منذ 8 شهر
نظرة عميقة ✌
ونهاية واقعية
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا