خطيب مفوه يضرب على العود كزرياب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خطيب مفوه يضرب على العود كزرياب

قصة من مدينة طنجة (المغرب)

  نشر في 21 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 22 شتنبر 2016 .

قصة واقعية من مدينة طنجة (المغرب)

ذكر لنا أحد أساتذة الأدب (وكان قد جاوز السبعين) أنه كان يوجد بمنطقة "المدينة القديمة" بمدينة طنجة خطيبا مفوها تجتمع له الجموع الغفيرة، فكان يَبْكي و يُبْكي من شدة موعظته وتأثير خطبته، وكان سكان المدينة  يأتونه من كل حدب وصوب ...

صادف -يوما- أن حضر لخطبته  بعض سكان البوادي (ومعلوم جفاوة طبع سكان البوادي وغلظة طباعهم) ونظرا لما لم يعهده هذا البدوي من مثل هذه الخطب المؤثرة فقد بكى وشهق كالأطفال...

في المساء وأثناء تجول الرجل في سوق المدينة القديمة وقبل أن يشد الرحال عائدا إلى بيته بأطراف المدينة، قرر أن يرتاح ببعض مقاهي المدينة الشهيرة، وما إن دخل حتى لاحظ جمعا من الناس متحلقين كهالة (دائرة) على شخص يضرب العود لهم وكأنه زرياب ينغم الحاضرين، كان الجميع حوله يطرب وينشد منتش بصوت الطرب الجميل.

ما أحسن حظ الرجل البدوي فقد شهد قبل سويعات خطيبا مفوها يبكي الصخر لخطبته، وها هو يسمع الآن عازفا ماهرا؛ حتى الكراسي تطرب لنغمته.

قرر الاقتراب من الجمع ليبصر من صاحب هذا العزف الجميل، ولكن صاحبنا البدوي حملق واشتاط غضبا و عض على طرف لسانه وهو يقول "حْصَلْتِ يَا عَدُوّ اللهْ" وكاد أن يفتك بصاحب العود لولا أن منعه الناس من الوصول إليه.

لقد شاهد الرجل البدوي ذلك الخطيب الذي أبكى كل من في خطبته صغيرا وكبيرا، ماسكا العود يطرب من حوله من الحاضرين. وكأن كل تلك الدمعات قد تحولت إلى نشاط ومرح.

علم الخطيب بفراسته أن الرجل البدوي قد حضر خطبته، ولعله يكون بكى مع الحاضرين، وها هو يشاهده الآن يغني ويطرب.

قال الخطيب لصاحبنا البدوي: ذاك مكان نذَكِّر فيه بالله، ونخوف الناس من عذاب الله ونحببهم لجنة الله، وهذا مكان نريح فيه النفس، ونجلب فيه الأنس، فلكل مقام مقال.

العبرة:

لما أتى حنظلة رضي الله عنه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال له: نافق حنظلة ... وذكر له أنه لما يكون بجوار النبي (ص) يكون إيمانه مرتفعا، ولكنه عندما يخالط الدنيا يذهب كل ذلك، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثا "ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ".


  • 2

   نشر في 21 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 22 شتنبر 2016 .

التعليقات

ساعة و ساعة هيا طبيعة النفس البشرية تمل وتمل وتروح عن نفسها أحيانا أما ساعة نبكي من خشية الله وساعة نفلها طرب ووناسة الأمر فيه نظر أخي الكريم مصطفى
0
مصطفى محمد الطنجي
نعم أوافقك الرأي أخي ... خصوصا إذا كان الأمر من شخص في مقام الداعية المؤثر في الجموع، ولعل البدوي لما اشتاط غضبا لم يكن يعبر إلا عن فطرته الخالصة التي عدت أمر الداعية لونا من "النفاق" حتى وسمه ب "عدو الله" ... فكأن الخطيب يعطي تصورا مغايرا لما ينطق به فيخالف بالأفعال الأقوال، فالإشكال هو في المكانة التي يحتلها الخطيب الداعية، وليس في الفعل الذي قام به، لأنه قد يكون من المباحات.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا