رسالة إلى ميت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة إلى ميت

  نشر في 14 يونيو 2020 .

أتأمل الفراغ طويلا، أهم بجمع شعث أحرف علها تسكن أجيج النار داخلي، ما أصعب البدايات، وأي بداية هذه جمعت عند جلوتها خاتمة محضة، لطالما كانت المقدمة تضعفني وتشل سائر حركاتي، فدعني أكتب بقلب نابض، قلب ما عرف الخلاص من قيود الماضي و الحاضر ...

اليوم وأنا على أعتاب المقبرة ألمح طيفك البعيد يتراقص بالمكان، لم يتغير فيك أي شيء، الهالة النورانية ذاتها، والإبتسامة المشرقة التي ما فارقت يوما ثغرك، خيل إلي أني أسمع صوتك العذب الرخيم حينها ، ما زال الصوت يصدح بأذني ويهز أسوار أبنيتي، ما زال يصاحبني في يقظتي وغفوتي...

على أعتاب المقبرة التي ما استطعت يوما تجاوز أسكفة بابها، تعاتبني نفسي تقتلني وتفتق جراحي، أتغادرنا الروح بصحبة من سكن القلب، أم تقتل الموت فينا كل منفذ للحياة، حتى ما إذا عنت استقبلناها بجسد متهالك ونفس مهترئة، أما يزال القبر الذي اخترته بجوارك منصوبا يناديني ليدثرني بلحاف أتربته، أم سيقت له جثث ما زالت أفئدتها تصرخ أرجعوني أستمرئ لذاذة الحياة؟

ها أنا ذا طويت صحائف بذة أكل عليها الدهر وشرب، وما زالت صورتك الخيالية ترفقني وتأبى إلا أن تميس أمام بصري، تمد يدك على طولها وتسحبني هامسا هذا مرقدك عزيزتي ...

#شيماء



   نشر في 14 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا