عندما تغتالك الدمعات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عندما تغتالك الدمعات

  نشر في 21 ديسمبر 2016 .

ذلك الشعور الذي لا يمكنك ردعه، احساس يخنقك .. يكوي ما بين ضلوعك، كخنجر مسموم مطعون في أعماقك ان انتشلته سيسيل حزنك منه دمعا احمرا قانئ ..

تغتالنا الدموع بصمت .. بتجبرنا عليها بتكبرنا على فضح أسرار هذا القلب الذي أنهكه الوجع .. يارب خلصني من هذا الألم .. حررني من قيد الضجيج .. وحدتي كل ما أسعى إليه.. قوقعة لا نهاية لها .. جدرانها تكتم الأسرار .. كان حريا بهذه الروح ألا تبوح .. اليوم الموت واحد .. اغتيال لا مهرب منه ..

رصاصة اخطأت سبيلها .. حزن عميق لا يريد أن يتنحى ولا أن ينحني ولا الوقت حليف الهزيمة .. عليك أن تمضي فحكم الهزيمة للضعفاء وأنت قوي .. قوي بإيمانك بعزتك بحريتك .. هذه الرصاصة ليست لهذا القلب المخنوق بالدمعات ..

ابتلعها .. مرة حارقة مالحة .. اكظم غيظك .. إنك لن تسمعها حتى .. ستشهر بها تمس خلاياك .. بعدها ستصمت حتى الأبد .. لكن ما آخر ما سيبقى على ملامحك أهي ابتسامة سلام أم سآم زرعته السنون في ربيع أيامك .. شبابك الذي اغتالته الأحزان .. فراق مكتوب مكتوب .. لكن ابتسم فأنت ما تزال على قيد الإنسانية لأنك على الاقل ما تزال تميز بين الأفراح والأحزان .. ما تزال تميز بين الألم والإيلام .. ما يزال لديك امل !!


  • 3

   نشر في 21 ديسمبر 2016 .

التعليقات

Abdulhadi Al_Rakep منذ 8 شهر
الله على الأمل
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا