مضروب ومتحرم عليه البكاء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مضروب ومتحرم عليه البكاء

  نشر في 01 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 02 يناير 2017 .

 في السادسة من عمري، كنت أرى الأمهات فى الدائرة الصغيرة جداً، التي تحيط بي حيث تضرب الأم ابنها وتأمره ألا يبكي، تضربه وتأمره ألا يعبر عن حزنه وضيقه بأي شكل كان، تضربه وتنتظر منه أن يمثل دور المبتهج.

كنت أرى هذا النوع من الأمهات الأقسى والأسوأ على الإطلاق، كنت أدعو الله أن يسلبها يدها قبل أنا تأتي بكل ما لديها من قوة على هذا الكائن الضعيف التي منحه الله إياه.

ولكن عندما كبرت أدركت جزءاً من الحكمة، وبعد النظر فى تصرف هذا النوع من الأمهات، فكلما كبرنا تتحول حياتنا تدريجياً لـلمضروب الذي حرم عليه البكاء. فندخل فى سلسلة لا نهائية من الضرب المصحوب بالألم والوجع ، نتأذى بقدر ليس بالقليل والحل لا يكون بالهروب تحت مائدة الطعام أو الإختباء فى حضن الجدة التي تحميك دوماً من نوبة الغضب التى تصيب والدتك عليك، كبرنا وأيقنا ألا حماية.. فمائدة الطعام أصبحت لا تؤدي الغرض والجدة طويت عليها الأرض.

فلا سبيل سوى المواجهة والمعافرة بدلاً من الهروب والبكاء والشكوى والضعف التي لم نجنِ منهم غير الأسى وعاصفة من أسئلة المباغتين، من مثل هل أنت ضعيف لهذه الدرجة؟ أأنت تعترض على حكم الله وقدره ؟ أم أنك تفعل ذلك دفعاً للحسد عنك ؟ وغيرها الكثير ، كبرنا ومازلنا فى مرحلة المضروب الذي حرم عليه البكاء.



  • 2

  • Sarah Salah
    معقده كأغلب اولئك البسطاء.!!
   نشر في 01 يناير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 02 يناير 2017 .

التعليقات

كلّ العقد النّفسية التي نعاني منها عندما نكبر سواء كانت خجل مفرط أو عدم ثقة في النّفس أو إحتقارها و تأنيبها على الدّوام و عدم حبّها بالقدر الذي يكفي . و عدم القدرة على التعبير عن مكنونها و أحاسيسها ...كلّ هذا سببه تربية خاطئة في الصّغر..هذا لا يعني أنّ الوالدين أشرار كلاّ و لكن عن جهل بأصول التربية الحقيقية..الحلّ الأمثل هو نسيان الماضي و التركيز على الحاضر أوّلا..ثانيا تطوير الذات ..أي نتعلّم كيف ننمي ثقتنا بأنفسنا من جديد ..كيف نحبّ أنفسنا و نقدّرها..و كيف نتعلّم التّعبير عن أنفسنا برقيّ ..كلّ هذا ممكن جدّا و يعطي نتائج مبهرة..هناك العديد من التقنيات لفعل ذلك ..و منها جلسات الأستر خاء hypnose لن تستطعين التغيير بدون إستشارة نفسية و فهم عميق للأمور..الجميل في الأمر أنّك تستطعين فعل ذلك و أنت في البيت عبر الأنترنت ..و لكن يجب أن يكون هناك إصرار و عزيمة حقيقية للتغيير..لأنّ النتيجة لا تأتي بين عشيّة و ضحاها ..شيئ منطقي بما أنّنا نحمل هذه العقد منذ سنين..و بعدها ستدهشك النتائج..و ستنظرين إلى المرآة قائلة أين تلك الفتاة الخائفة المتردّدة الخجولة التي لم تكن تحب نفسها و لا تقدّرها و كانت معدومة الثقة؟؟و لن تجدينها عندها..و ستحمدين الله على هذا التغيير الرائع
1
Sarah Salah
اللهم تغيير حقيقى يؤخد بأيدينا إلى الأمام
أشكرك :)
بناصر خديجة
اطلبي العون من الله هو من سيرشدك و يعبد لك الطريق بالتوفيق حبيبتي
Sarah Salah
الله المستعاان

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا