يا نساء المغرب.... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يا نساء المغرب....

مقال

  نشر في 18 أبريل 2015 .

يا نساء المغرب....

يا نساء المغرب.... خرجت ثورات العالم من شتي الميادين... خرجت ثورة الروس من المعامل... ثورة الفرنسيين من الجامعات... ثورة البولونيين من أرصفة السفن... ثورة الإيرانيين من المساجد... ثورة التونسيين من سوق الخضار... ثورة الأمريكيات الجنوبيات من المطابخ... فثورتكم لا محالة ستخرج من غرف النوم...

فتفكيركم استمناء ديني محض... ناقصات عقل ودين... كل الشرور منكن... خطايا الرجال تتحملها النساء الفاسقات الغاويات... فحتى الغابة تغوي الحطاب...

أيتها الجميلات الطويلات... القصيرات... ستتحملن الألم لعمر كامل. ألم إضافي لا يجدي الحديث عنه. يكفي فقط أن تمدوا رقابكم للهواجس لتعبرن آمنات إلى مكان ما، تختفي فيه آلامكن للحظات...

هي اللحظات التي تتقاسمينها مع الآخرين. قبل أن تعودوا لتلتقينها على الوسادة في حديث داخلي لا ينتهي...

بعناية ورفق شديد. الأم دائما تتقدم الجميع، وهي تهب أو بالأحرى تبيع ابنتها كقربان لزوج لا تعرفه مقابل مهر وصداق متفق عليه...

ثمن تعب عملها في حراسة التأوهات واشتغالات الجسد. سمنت الخصر الكشيح. راقبت نمو النهدين. لتقدم كل هذا مصونا من يد الإنس والجان إلى عريس مشتري وأسرته...

بكل هذه البساطة تقدم الأمهات جسد البنات كآية الخلاص لسير الكون. الزواج في هذا مثله مثل سير الكواكب والنجوم. لا تمل من دورتها مند الأزل.

هكذا يستمر حديث الليل والنهار في المدن المعزولة والمظلمة... ويلد الجمع أطفالا هم وحدهم يضمنون عدم انقطاع ذكر الأموات...

سميرة... نعيمة... مريم... فاظنة... عرائس هذا الوطن. تحلم كل منهن على أن تكون عروسة... متلهفة لأن تراها الأخريات وأن تكون الأجمل مساحة يوم واحد فقط... قبل أن تقتل واجبات الزوج ومتطلباته وأوامره... وأوامر أسرته... ونار الرغبات...

يأتي الأطفال ليملئوا حياتها فرحا ونكدا... وتنسى أن نهديها يرتخيان بعد كل حمل ورضاع... ولتفرح بخصرها الذي يتسع يوما بعد يوم إشارة إلى سعادتها بالزواج والأمومة...

في الأخير ستفهم متأخرة: أن لا شيء معقد في هاته الحياة، يكفي أن تتبع سير الأشياء. أن ترضخ لرسم القدر. ودور رُسم قديما، لا مجال ليتغير، ولو لحين... فكل شيء مكتوب -كما أوهموهم- في مكان ما بإرادة لا تتزحزح لأنها إرادة الرب. وهو اختار للجميع أن يسيروا على الصراط المستقيم.

ذلك الصراط الذي أنعم به على التابعيين وكل من ضل عليه، ينتهي إلى نهاية أليمة... هي نهاية معاذ الكساسبة...

سعيد تيركيت

الخميسات - المغرب - 17 / 04 / 2015  



   نشر في 18 أبريل 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا