أجندة معادية للمملكة تقف وراء اختفاء جمال خاشقجي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أجندة معادية للمملكة تقف وراء اختفاء جمال خاشقجي

كتابة : د.باسم المذحجي

  نشر في 15 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 17 أكتوبر 2018 .

علمايبدو بأننا بصدد عرض تحليل خطير جدًا عن ملابسات اختفاء , و عن مصير الصحفي , والكاتب السعودي جمال خاشقجي, والذي كان يرتبط إرتباط غير عادي بمجموعة بن لادن الاستثمارية, ناهيك عن شخص أسامة بن لادن, وكان حتى يوم اختفائه مرجع للديوان الملكي السعودي, نظرًا لأنه عمل في سفارتي بلده في ,واشنطن, ولندن, وتحديدًا مستشارًا للأمير تركي الفيصل, وكذلك إعلاميًا مع الأمير الوليد بن طلال, علمًا بأنه غادر المملكة في عام 2017 , وذات توقيت إنطلاق رؤية 2030,ومن نظم الخطة, والمسماة مابعد النفط , هوالمجلس الاقتصادي السعودي برئاسة الأمير محمد بن سلمان , والتي بنيت على الاستثمار الداخلي, وتجريم اخراج الأموال خارج المملكة , كماكان يقوم بها العديد من الرساميل السعودية ,وعلى رأسها الملياردير السعودي محمد حسين العمودي, والذي كان يستثمر في أثيوبيا, ومن أبرز ممولي سد النهظة الأثيوبي الذي كان طعنه غادرة في خاصرة الأمن القومي السوداني, والمصري..

وبالرجوع لملابسات اختفاء خاشقجي ,وكل ماتم تداوله عبارة عن أقوال تنسب لخطيبته خديجه جنكيز, والتي تزعم بأن خاشقجي دخل السفارة لإتمام معاملة ورقة زواج, والتي لابد تكون خديجة مبصمة عليها بإبهمهابعد استيفاء عملية المسح الجنائي ,بالاضافة الى شرط وجود شهود سعوديين ,ومزكيين غير سعوديين لعلاقة عمرها 5 أشهر حسب زعمها.في حين الواقع المادي الملموس , وتحديدًا الحديث عن عائلة خاشقجي, فبدورها تثق بالمملكة, وحكومة المملكة أي عائلة خاشقجي , ولاتعرف خديجة جنكيز , وعلقت على أحاديتها لوسائل الإعلام بأن أحاديثها, وخطوبتها أي خديجة لتمرير أجندة خاصة, ومعادية للمملكة العربية السعودية.وفي المقابل التقني فكاميرات المراقبة اظهرت بأن خاشقجي غادر من القنصلية بعد 20 دقيقة ,وهذه قرينة ماتزال تحتفظ بها المخابرات السعودية, وتعمدت عدم تسريبها, لكنها بالفعل تقف, وبكل ثقة وراء تصريحات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الأخيرة.

-الدور القذر ,والمعادي للمملكة العربية السعودية.

تأتي هكذا بروباغاندا حول اختفاء خاشقجي, وتوجيه التهم نحو السعودية, في ذات توقيت انعقاد مؤتمر مستقبل الاستثمار السعودي في إكتوبر تشرين الجاري (23-25) والذي يطلق عليه ” دافوس في الصحراء”, وهو إمتداد لما بات يعرف بمشروع “نيوم” , و الذي تشارك فيه مصر بألف كيلو متر من سيناء, في حين تدخل فيه الأردن بوابة الاستثمار المباشر,وهنا تتضح الأجندة المعادية للسعودية , ومصر , والأردن بناءًا لمعطى استراتيجي خطير , والمتمثل بأن دول ستفقد فرص استثمارية مهوله في هذا المحفل الدولي ,وخصوصًا كندا بناء أزمتها السياسية مع المملكة,وذات الأمر ينطبق على العديد من الدول المجاورة , والبعيدة.كشف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن مشروع مدينة المستقبل “نيوم” ضمن فعاليات منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” المنعقد بالرياض، في إطار  التطلعات الطموحة لرؤية 2030. وتبلغ قيمة المدينة التي ستمتد حتى خارج حدود المملكة 500 مليار دولار.

يدرك أعداء المملكة بأن الاستقرار واقع نحتاجه بشكل مفرط في بلداننا العربية , فجميع شؤون الحياة مرتبطة به خصوصًا الاستثمارية. بالفعل فالمملكة ولجت هذا المجال عبر المسابقات الرياضية في كرة القدم ,والمصارعة, والملاكمة , ومابات يعرف اليوم يالسياحة الرياضية, وهذا ماأزعج دول عديدة في الجوار.وهذا مع الأسف الشديد مالم تدركه يومنا هذا عدد من الأبواق الناطقة بالعربية .فإذاكانت أدركت أهميته أي الاستقرار ,فهي بلاشك جزء من مشروع معادي يستهدف المملكة العربية السعودية,ومع كل هذا فإن المبعث للقلق بأن كندا ,وغيرها تسعى لاستغلال أزمة إختفاء خاشقجي لتحجز لها مقعد مساومة , وتلك التي تعكسها تصريحات دونالد جي ترامب الأخيرة لتصب في نفس بوتقة جني أكبر المكاسب الاستثمارية.بالفعل كندا خسرت 25 مليار دولار من النشاط الاستثماري , وكذلك 13 مليار ثمن صفقة تسليح.

تعمل السعودية على قدم وساق لتطوير قطاعها السياحي ,وزيادة الاستثمارات المحلية, والأجنبية فيه، وذلك تماشيا مع رؤية عشرين ثلاثين. ومنذ إطلاق الرؤية، اتخذت الممكلة مبادرات عدة من أجل تطوير هذا القطاع، سواء بمنح تراخيص لشركات عالمية أو بإطلاق مشاريع سياحية ضخمة.

يبدو بأن ماحدث للصحفي السعودي جمال خاشقجي يعد تغيب قسري, لكنه ليس من قبل المخابرات السعودية ,وحراسة الأمير محمد بن سلمان كما صورها البعض, بل دسيسة هدفت لإضعاف المملكة في رؤية 2030 وتغيب مستقبل الاستثمار فيها, بحيث تم حبك طرق خبرية لإدانة عن بعد, وتم استخدام الإعلام ,والطرق التقنية في دعم حجة, وفرضية مقتل خاشقجي.بينما المفترض في بادئ الأمر تبين بأن جريمة القتل حصلت بالفعل, وفك ملابساتها , فيحين تجاهل الجميع بأن المملكة شرعت في البحث عن الجاني, وارسلت فريق تحقيق يشارك في محضر جمع الاستدلالات , نظرًا لأن الجاني مايزال حرًا طليقًا, بينما المجني عليه لم يعرف مصيره بعد.فالشواهد تأكد ذلك لأن الجانب السعودي تعمد اخفاء تسجيلات الفيديو لحظات دخول خاشقجي القنصلية السعودية في إسطانبول ,و من ثم مغادرتها, وهو ماسنجيب عليه في هذه الأسطر , والمفاجأة التي سنكشفها.بالفعل, فالأشقاء السعوديين يعدون خاشقجي في خانة المناضل المعارض , وصحفي الديوان الملكي.

-لماذا تم اخفاء التسجيلات المرئية لكواليس دخول خاشقجي ,ومغادرة القنصلية السعودية؟

تبدأ الحكاية من رؤية المملكة 2030 , وهي عبارة عن رؤية استراتيجية شاملة للاصلاح في جميع مناحي الحياة، بجانب الأهداف المرحلية للخطة. ومن تلك الاصلاحات تبني خطط لتشكيل معارضة احتواء , ويقال عنها ايضًا احتواء معارض , ويعد السيد كساب العتيبي نموذج واضح لهكذا استراتيجية مرحلية تبناها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.نعم ,والمفاجأة التي لايعرفها الجميع بأن جمال خاشقجي كان معارض احتواء , وبالتالي فدخولة للقنصلية خير دليل ,فلوكان معارض صرف لما كان يجرؤ للدخول للقنصلية , بل الأفضل ,والأنجع بأن يرسل ,وثائقه عبر خدمة الناقل السريع, أو البريد المحمول, وينتظرها في مقر إقامته بدون الحاجه للذهاب , وكما هو معمول به في واشنطن أو أسطانبول , وسائر بلدان العالم.هذا مايؤكد بأن جمال خاشقجي يعمل لصالح المملكة , ولصالح إ بن سلمان ,وليس معارض حقيقي , وفي المقابل فلابد بأن الفيديو الذي حجب عن وسائل الإعلام من داخل القنصلية السعودية سيكشف هكذا حقيقية, كونه أي التسجيل محل الاستدلال سيوضح طريقة الاستقبال,والحفاوة, ناهيك عن اللقاء بفريق الاستخبارات السعودي المساند لخاشقجي, ولحمايته , والذي وصل يومها الى إسطانبول.

-احتواء معارض وإعلام صناعة الأوهام وتناقل فبركات بروباغاندا.

يظن الكثيرون بأن جمال خاشقجي معارض لنظام الحكم في المملكة العربية السعودية , لكن الحقيقة الصادمة ,والغير متوقعه بأن السيد جمال خاشقجي كان من أبرز أذرع الأمير محمد بن سلمان في استراتيجية احتواء معارض, وكان خاشقجي ضمن أكبر شبكة تمرير لهكذا استراتيجية, ومقبل على خطط كبرى لهكذا بروباغاندا,والتي تثبتها تسجيلات قناة bbc تحت عنوان “لأظن أن بإمكاني العودة الى بلدي”, وفيها يتم الإشارة الى أن حديثة يتناقض مع حقيقة ثابتة , ويروج لها ,ألاوهي بأن البرلمان في أي بلد يتوجب عليه المصادقة على قانون لتنمية الاستثمارات ,وكذلك قانون حول مراقبة الاستثمارات ,للحد من الأموال التي تخرج من البلد , لكن استثمارات تدخل البلد ,وتكون جزء من الأصول الثابتة لها فتلك بروباغاندا مثيرة للجدل كانت محط حديث الكاتب الصحفي جمال خاشقجي على قناة بي بي سي.. وتلكم ماتبرر إرسال فريق مكون من 15 شخص لحماية, وتأمين خاشقجي في ذات الأطار الاستراتيجي . الأهم من ذلك الإلتقاء به ,وتدارس خطط استراتيجية احتواء معارض مع هذا الفريق.لكن مالذي يبرر الحملة الإعلامية التي ركزت على فرضية قتل خاشقجي بعد دخولة القنصلية, وتنوعت مابين تسجيلات صوتية ,ومرئية تنقل عن مصادر, ولم تبث , ولم تتداول قط بأنه غادر القنصلية كماصرح بذلك ولي العهد الأمير محمد بن سلمان .ولي العهد الأمير محمد بن سلمان: ما أعرفه هو أنه دخل وخرج بعد دقائق قليلة أو ربما ساعة.

-مالذي حدث مع جمال خاشقجي في اسطانبول بالضبط؟

لدينا تسريبات عن تسجيلات ,وافتقار للشواهد المادية الملموسة , وتتضح القضية بأن من يدعي امتلاكه العديد من أدلة ,وتسريبات قد وقع في خطأ جسيم, وخصوصًا ماروج عن ساعة آبل ترسل الوقائع الى مستلم أخر , وهو ماقيل عن جواله الذي ترك عند خطيبته , والمضحك في الأمر بأن المسافة طويلة لنقل البلوتوث ناهيك عن تعذر نقل البلوتوث من وراء مبنى قنصلي ذا سواتر أسمنتية, بل استحالة ذلك الأمر التقني. فكيفما كانت الوسيلة التي نجح بها فيها بالتجسس على السيد جمال خاشقجي , وكشف أمره بأن يسوق نفسه كمعارض وهمي , هي ذاتها من تجعل أصابع الإتهام تشير الى من يقف وراء اختفائه, أي من يسرب المعلومات عن التسجيلا ت المزعومة لهو بالفعل الجاني الحقيقي.بالفعل فدخول خاشقجي السفارة في أسطنبول, ومغادرتها جعلت من المخابرات المعادية تتخذ قرارًا لاخفاء خاشقجي قسرًا , نظرًا لأنه كان يسوق لها وهم المعارضه ,ويخدعهم من 2017 , وهو ذات تاريخ مغادرة المملكة.

-خالد صفوري أبرز عملاء المخابرات الكندية والتجنيد المعادي

“الهدف من وضع الحدود الجغرافية هو لمنع الجهاز من القيام بأنشطة سرية,وهجومية مثيرة للجدل على غرار وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية:ذلك ما كتب القاضي سايمون نويل في قراره القاضي بوقف أنشطة التجسس الكندية خارج الأراض الكندية , وهذا يعني بأن عدد من عملاء الاستخبارات الكندية خارج كندا فقدوا وضائفهم,وتم تسريبهم , ومامن شأنه تعرضهم للتجنيد من قبل دول أخرى ,وأجهزة خرى بمافيها النظام السوري , وحزب الله اللبناني , والذي يعمل لحساب طهران في الخفاء , والعلن . ويتقدم قائمة هؤلاء العملاء بكل بساطة المحلل السياسي خالد صفوري , والذي يعد مصدر تسريبات للإعلام الغربي.وزد على ذلك علاقته الغير اعتياديةمع دول عربية, وإقليمية.بالإضافة الى العديد ن العملاء,ومنهم على سبيل الذكر الصحفي الكندي ذو الأصول المصرية محمد فهمي والذي أعتقل وأفرج عنه في مصر, وكذلك محمد الراشد المعتقل في تركيا.بمالايدع مجال للشك فإن المخابرات الكندية لعبت دور في تسليط الضوء على الداخل السعودي ,والشأن السعودي البحت , وبات ممكن تسريب معلومات تهدد الأمن القومي السعودي لصالح جهات أخرى خصوصًا مع تنامي الأزمة السعودية الكندية. بل الوقوف خلف جريمة اختفاء خاشقجي.ليس هذا ببعيد, بل متاح جدًا الحصول عليها , والحديث عن التسريبات التي تثبت معلومات مفبركة, أوشبه حقيقية بفرض تجيرها ضد طرف ما,والخلاصة بأن تبثها , ومعها تجتاح حمى بيعها في سوق الاقتصاد الخفي, والسبق الصحفي اللامسئول, وتسويقها لوسائل إعلام معادية للعربية السعودية.

ماذا بعد؟

مايروج عن قيام المملكة العربية السعودية بتغيب مواطنها الكاتب الصحفي جمال خاشقجي يعد عاري تمامًا عن الصحة لعدد من الأسباب , والحقائق ,والأسانيد القانونية, وأهمها :-

1.الكاتب الصحفي جمال خاشقجي يعد معارض احتواء , وتم توجيه له دعوة لحضور فعاليات مؤتمر الاستثمار من قبل الديوان الملكي السعودي, بل كان من أبرز المدعويين لتغطية هذا الحدث.

2. خبراء التقنية يؤكدون بأن ساعة آبل غير مزودة بنظام ( نافسوب) ,والمسمى بنظام استخدام الإشارة المتوفرة, والمخصص للكثافة السكانية, والمباني العميقة.

3.الدليل الصوتي مرفوض لأنه يحتمل الخداع, والفبركة , فهو ليس دليل بل قرينة, وأي محكمة سترفضه إذا ثبت بأنها مرسلة من ساعة آبل واتش الى أيفون موبايل تعود ملكيته للمختفي جمال خاشقجي, وبالتالي مالذي يثبت ملكية الجوال ,والساعة للسيد جمال خاشقجي , وإذا كانت السيدة خديجة جنكيز تثبت الملكية, وليست أوراق الشراء, فمالذي يثبت بأنها قدمت معه على نفس الرحلة من واشنطن الى أسطانبول, وتعد مرافق شخصي .

4.التقاط الصور أو التسجيل للصوت لامجال للاعتداد به كدليل على صحة الإتهام ,لكنه طرق مفضوحة للإعلام المعادي للمملكة في صب الزيت على النار.

5.شهادة , وإفادة الدكتورة آلاء محمود نصيف ,وهي الزوجة الحقيقية للكاتب الصحفي جمال خاشقجي, وفيها تفيد بأن الخطيبة المزعومة, والباحثة خديجة جنكيز هي بالفعل من تتحكم بحسابات , وأجهزة المخفي قسرًا أي زوجها جمال خاشقجي.

6.ثبات تورط المحلل السياسي خالد عصفوري , في قضية اختفاء جمال خاشقجي , وصفحته الجنائية المشبوهة في قضايا أمن دولة سابقة تمس الأمن القومي للمملكة العربية السعودية.

7. تسجيلات قناة bbc , والتي تكشف بوضوح بروباغاندا المعارضة من قبل الكاتب الصحفي جمال خاشقجي تحت عنوان “لأظن أن بإمكاني العودة الى بلدي”.

وبناءًا على كل ماسبق فلايوجد ركن مادي لجريمة القتل في مبنى القنصلية السعودية , فيحين الركن المعنوي منفي تمام لعدم وجود نية لإرتكاب الجريمة بحق الكاتب الصحفي جمال خاشقجي ,وكل ماثبت بأن الجهات التي تقف خلف تسريبات خالد صفوري , والحملة الِإعلامية المنظمة, و السيدة خديجة جنكيز هي من تقف بالفعل خلف جريمة الاختفاء المزعومة, وكل فرضيات قتله , واغتياله على الأراضي التركية.وكلها علما يبدو بلا أدنى مجال للشك تبريء المملكة من كل المزاعم الإعلامية المزيفة, والأكاذيب المفبركة , كبراءة الذئب من دم بن يعقوب, وبراءة الشمس من اللمس.


  • 1

   نشر في 15 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 17 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا