3 أسئلة لتعرف أكثر عن " سلة العملات العالمية " - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

3 أسئلة لتعرف أكثر عن " سلة العملات العالمية "

  نشر في 25 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

انتشر في الفترة الأخيرة مصطلح " سلة العملات الدولية " و رددها الكثيرٌ و دخول بعض العملات في سلة العملات العالمية أو خروج بعض العملات منها فدعونا من خلال هذه الأسطر القليلة أن نلقي الضوء على ما يتعلق بهذا المصطلح المبهم عند الكثر من خلال طريقة السؤال / الجواب 



س1 / متى ظهر مصطلح " سلة العملات " ؟


ج 1 / يرجع ظهور مصطلح سلة العملات إلى اوائل القرن الماضي، فبعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية، و حدوث فوضى اقتصادية عالمية من تضخم مفرط و إنكماش مرهق، سعى بعضُ الاقتصاديون إلى أن يجدوا نظامًا ماليًا عالميًا يدخل تحته غالب إن لم يكن جميع دول العالم التي تضرر اقتصادها من جراء الحرب ؛ و كان الغرض هو تصحيح مسار السياسات المالية العالمية،  

فاجتمعوا في مؤتمر " بريتني / ودز " عام 1944 بالولايات المتحدة الأمريكية، و وضعوا كثيرًا من الخطوط العريضة للنظام النقدي العالمي، و ضمن هذه الخطوط إقترحًا؛ أن يوجد عملة موحدة مقبولة في التجارة الدولية بين جميع دول العالم، لتسهل عملية التبادل التجاري، و تكون هذه العملة المطلوب إيجادها قيمة ثابتة يستطيع اقتصاد كل دولة أن يقيّم بها عملته الوطنية 

فاقترح الاقتصادي الإنجليزي المعروف " اللورد كينز " عملة تسمى " البانكور " 

و هي - عملة مقاصة دولية إفتراضية - بين بلدان الفائض الكبير و بلدان العجز الكبير تكون هي العملة الأمة بين اقتصاديات العالم،

 لكن لغرض ما لم تجد هذه الفكرة قبولًا عند أغلب المجتمعين ثم قدم الاقتصاد الأمريكي " هاري وايت "  مقترحًا آخرى تم الموافقة عليه و دخل حيز العمل الدولي عن طريق صندوق النقد الدولي و هذا الاقتراح يقوم على تقيم العملات في العالم بالدولار الأمريكي و الذي تحدد قيمته بالذهب بمعنى أن الدولة التي تريد أن تقيّم عملتها تقيمها بالدولار الأمريكي ثم إذا أرادت إستبدال هذه القيمة بالذهب تعطيها الولايات المتحدة قيمة عملتها ذهبًا بالمقدار الذي تم قيسها بها مقابلة مع الدولار الأمركي 

و  لكن هذا النظام لم يصمد طويلًا، ففي منتصف الستينات بدأ يظهر عجز هذا النظام على مواجهة المشكلات المتجددة؛ لظهور عجز كبير في ميزان المدفوعات الأمريكي مما زعزع ثقة حاملي الدولارات الأمريكية، فبدأوا في استبدال ما بأيديهم من دولارات بالذهب، في الوقت التي كانت أمريكا ملتزمة بتحويل الدولارات الأمريكية إلى ذهب كما هو إقتراح " هنري وايت " في مؤتمر ( براتني / وايت ) 

  سبب أزمة كبيرة عدم قابلية الدول المشتركة في صندوق النقد الدولي التعامل بالدولار الأمريكي بعد فقدهم الثقة فيها، فاتجهات أنظار واضعي السياسات المالية في صندوق النقد الدولي إلى بحث عن حل لهذه المشكلة، و بحثوا عن وضع عملة عالمية غير تابعة لدولة، لا من أعضاء الصندوق و لا من خارجه

 ففي عام 1969 توصلوا إلى فكرة " حقوق السحب الخاصة " أو " سلة المعلات العالمية " و هي صدى للفكرة الأولى الذي اقترحها " اللورد كينز " عملة " البانكور " كما يقرره الكثير من خبراء الاقتصاد منهم الدكتور " الببلاوي " 

و تعني هذه الفكرة وجود عملة دولية يمكن لجميع الدول أن يُقيّموا بها عملتهم المحلية فتستطيع كل دولة أن تعرف كم تساوى عملتها المحلية بالمقارنة بالعملة العالمية الموجودة في فكرة " حقوق السحب الخاصة " 

و بذلك ظهر مصطلح " سلة العملات "



س 2 / من أي عملات تتكون العملة العالمية الإفتراضية " حقوق السحب " ؟ 


ج 2 / بعد عدة تعديلات في العملات المكوّنة لسلة العملات العالمية استقر الأمر على أن تتكون من 

( الدولار الأمريكي - الين الياباني - اليورو الأوروبي - الجنيه الإسترليني - اليوان الصيني ) 

و لكل عملة من هذه العملات وزن نسبي و هو يعني كم تمثل كل عملة من العملات المكوّنة للعملة العالمية الافتراضية في الوحدة الواحدة من حقوق السحب؟

 طبقًا لآخر تعديل لصندوق النقد الدولي في 1/10/2016 فإن وزن هذه المعلات كالتالي:  1 -  (الدولار الأمريكي 41.73%) 

 2 - ( اليورو الأوروبي 30.93% ) 

3 - ( اليوان الصيني 10.92% ) 

4 -  (الين الياباني 8.33% ) 

5 - ( الجنيه الإسترليني 8.09% ) 

يحدد صندوق النقد الدولي قيمة حقوق السحب يوميًا و تعلن على الموقع الالكتروني للصندوق و تحسب هذه القيمة على أساس المبلغ المحدد لكل عملة مقوّمًا بالدولار الأمريكي بإستخدام أسعار الصرف المعلنة كل يوم ظهرًا بسوق لندن 



س 3 / هل يمكن أن تدخل عملة جديدة إلى مكونات " سلة العملات ؟


ج 3 / يقوم الصندوق كل خمس سنوات - أو قبل ذلك أن رأي ذلك - بمراجعة مكوّنات " سلة العملات " و كان أخر عملة دخلت إلى مكونات السلة هي " اليوان الصيني" في أول أكتوبر 2016 و كان قبله في عام 2000  " اليورو الأوروربي " بعد سحب  " المارك الألماني " و "  الفرنك الفرنسي " من مكونات سلة العملات 

- و يشترط في العملة الداخلة إلى مكونات السلة شروط منها 

1 - أن تكون العملة المرشحة صادرة عن دولة أعضاء أو اتحادات نقدية لها دور محوري في الاقتصاد العالمي 

2 - أن تكون العملة قابلة الاستخدام الحر و تستخدم بكثرة في سوق النقد الأجنبي .



   نشر في 25 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا