لحظتان فى واقعين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لحظتان فى واقعين

لحظةُ داخلِ الانسان ولحظةُ واقعه

  نشر في 31 غشت 2018  وآخر تعديل بتاريخ 01 شتنبر 2018 .

انهما لحظتان فى واقعين يندر ان يعيشهما كل انسان  ومن عاشهما  فلربما يعيش المعاناة فى داخله

فاللحظة الاولى هى عمرك الذى يمتد بحياتك ، وواقعها هو واقعك فى تلك  الحياة

اما عن تلك اللحظة الثانية !!!!!

فهى لحظة سامية واقعها غريب وفريد

فقد تكون تلك اللحظة، هى اللحظة التى تتكبد فيها قمة عناءك او تهنأ فيها قمة هناءك

تلك اللحظة هى معنا اخر  ،، يختلف عن كل المعانى

لحظة علينا ان نقف عندها .!

ونحاول ان نعيشها .

فهى اللحظة التى تعيشها بداخلك بشعورك واحساسك ويأولها لك عقلك وفق افكاره وتصوراته

انها لحظة حياتك مع نفسك التى تخاطبها وتخاطبك فى عالم من الصمت والوحدة والعزلة

انها الحياة التى بداخلك وبين جوارحك

حياة تخاطبٍ بداخلك ،  تحكى بين القلب والنفس والعقل

انه وصف غريب الا انه وصف قد يحياه البعض

فنحن نتكلم عن لحظة تشعر فيها كأن واقعك قد اختلف وانك تعيش فى واقع اخر لا يطابق واقع دنياك

واقع قد يكون كواقع الحلم مثلا ، الذى تعيشه فى منامك ، فالحلم شعور ورؤية فى واقع النائم وليس فى واقع المستيقظ

هذا الواقع  هو واقع عقلك الباطن ودنياه التى يعيش فيها

انها لحظة لادراك معجزة الهيه تجعل كل عقل يذعن بالوحدانية وهى لحظة لا يكابر فيها الا جاحد وملحد

هذه اللحظة يحاول الكثير الوصول اليها رغم انها شاقةٌ عليهم فنجد من يتمرن لها  اليوجا ومن يعيش من اجلها بخاطر التامل   

انهم يحاولون ان يعيشو فى ذلك الوقت الذى  يحدث فيه التحاما بين عقلك الظاهر وعقلك الباطن

وهذا هو الواقع الذى الذى يجعلك تشعر بالخطاب بين جوارحك

يريدون ان يصلو الواقع الذى يتصل فيه الانسان اتصالا شعوريا  بجوارحه

نعم ،انهم يحاولون ان يصلو الى واقع حقيقى بداخلهم

فهذا الوقع هو واقع ذاتك ونفسك وجوارحك وملكات تلك الجوارح

والسؤال هنا !

هل وعى كل انسان منا بهذين الواقعين ام وعى بواقع ظاهره فقط ؟الله اعلم

الامر الذى اراه غريب انا فى هذه اللحظة وليس بعادل ، هو ان من يعيش بين هذين الواقعين يصنفه البشر حاليا فى صنف المريض النفسى ، فسبحان الله حين نمسى وحين نصبح

الم يلاحظ من قالو بهذا ، ان اليوم يعيش بين هذين اللحظتين وينتقل من نهار الى ليل ليعيش لحظة ضوء ولحظة ظلام ومثله الانسان

اليست هاتين لحظتين يكون لدى الانسان شعور باحدهما ولا يشعر بالاخرى الا اذا يحلم وهو نائم ، فالانسا لا يشعر بنومه الا عندما يحلم  والحلم هو الشى الذى يتذكره بعد النوم ، ذلك لانه رأى فشعر وتذكر

اللهم إننا آمنا بك وبملائكتك وكتبك ورسلك وقدرك وءامنا باليوم الآخر

فى النهاية اتمنى ان يكون القارىء الكريم قد فهم ما اقصده باللحظتين والواقعين


رحيل الفكر



  • اشرف محمود
    الانسان فى حقيقته الخفية انما هو ملكاتٌ تسكن بين الجوارح فمن استطاع ان يتخاطب مع ملكاته ويتصل بفكره وصل الى حيث تستقر ذاته وتتكلم جوارحه وعنده هذا تكون رؤيته بعين الحقيقة
   نشر في 31 غشت 2018  وآخر تعديل بتاريخ 01 شتنبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا