كش ملك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كش ملك

صراع مع الزمن !

  نشر في 23 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2019 .

عاد من يومه وقد انهكه التعب وبانت عليه علامات الهزيمة والحزن !

اراد ان يسترخي وينفض عن اكتافه آلام الزمان و وجع الايام وقبل ان يهم بالجلوس اسوقفته نظراته طاولة الشطرنج التي نصبها في ركن من بيته منذ زمن طويل فكم عشق هذه اللعبة حين كان فتيا .. عاد به شريط ذكرياته كالبرق الى عقدين واكثر من الزمان عادت به اهازيج فكره الى شبابه وقوته .. الى آماله واحلامه .. الى طموح ما انفك عن مناطحة السحب

تأمل طاولته مليا ، هي رقعة من اربعة وستين مربعا ..

ايام قد مضت من عمره !

تنقسم بين الابيض والاسود .. صلاح الايام وهفواتها !

يلعبها شخصان فقط .. هو والزمن !

فملك و وزيران وحصانان وثمانية بيادق ( جنود )

يليهما قلعتان و فيلان ؛ تلك ستة عشر كاملة

تلخصت بين شهاداته وتخصصاته وخبراته التي كان يدافع فيها دوما عن عرشه وعن وجوده وعن احلامه

لم يذق طعم الانتصار يوما كما انه لم يهزم منذ بدأت لعبة الحياة !

فعناده واصراره كانا كفيلان في وقوفه امام اصعب التحديات للحفاظ على رمزه ليظفر بلذة الفوز يوما وصولا الى مبتغاه كما كان يخبر نفسه ،

ففي كل صباح كان يملأ رئتاه في شهيق الامل ويرفض الا ان يزفر منهما التقاعس والتسليم .. فهو يعلم ان لعبته لن تكون على قدر من البساطة ابدا فهي اما انتصار وعلو واما نهاية مؤلمة يفقد فيها نفسه وحلمه ، لذا كان الصبر والتروي من اسس قواعده .. ففي معركته لا وجود للجبناء مهما حمي وطيسها لا بد من الثبات والا سيخسر من الجولة الاولى ليصبح بلا عنوان في مقبرة التاريخ !

منذ قبل اللعبة كادت تعلن نتائجها فخصمه كان رقما صعبا ما سبق انت سجل نكسة واحدة ولكن رباطة جأشه وثقة نفسه حالا دون ذلك .

تذكر فتاة احلامه وكم حارب من اجلها فقد كانت اول بيدق ( جندي ) يسقط في معركته ، عندها اغرورقت عيناه في دموع تتوسل النزول لذكرى سنوات الدراسة وكيف كانت الحياة تكاد تفتح ابوابها ؛ مترقبا تخرجه في حلم ازهقه  سنوات الانتظار يصعد فيه مسرح التكريم ليخوض الحياة العملية ويتألق في نجاحاته لتوصدها في وجهه بلا رأفة ولا رحمة وترغمه بعد طلبات للتوظيف تجاوزت الستين بعد المئة ان يشق طريقه حطابا بحثا عن قوت يومه ليسقط البيدق الثاني في تلك المعركة !

وهكذا كانت حربه كلما سقط امل اشهر في وجه عدوه غيره مكافحا مناضلا بطلا دون كلل او ملل

ولكن الحرب قد وضعت اوزارها .....

ودقت اجراسها 

والشّعْر قد غزاه الشيب ، والظهر قد انحنى ، وما عاد في البدن قوة ولا في النفس امل ،

فما عاد هناك قلعة ولا فيل ولا عاد جندي ولا وزير

اراد العلو والنجاح .. اراد الشهرة والفلاح .. سنوات مضت في فقر وقهر وكفاح و  ها هو اليوم يقف في بيته وحيدا يرقب ذكرياته ، يتأمل شبابه و يرصد كبواته!

نظر الى طاولته في ألم وكسرت دموعه قيود الكبرياء .. شهق بحرقة بعد عناء

  ( كش ملك )

 الى مقبرة التاريخ بلا عنوان ولا كفن  واعلن هزيمته للزمن

عندها اغلق طاولته ورحل . 


  • 4

   نشر في 23 شتنبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 17 فبراير 2019 .

التعليقات

مريم منذ 10 شهر
كل كلمة تنبض بمرارة شديدة..اسمع صوت أنين القلم..آلمتنى حقا ..رمزيتك فى استخدام الشطرنج عبقرية ومعبرة"يلعبها شخصان فقط .. هو والزمن"
أعيد قراءته فاجد نفسي فيه...
1
محمود بشارة منذ 10 شهر
يذكرنا هذا المقال بقول الله عزل وجل : كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) ۞ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا ۚ وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186) ال عمران
2
ابو البراء
بوركت اخي محمود
Salsabil Djaou منذ 1 سنة
بالنسبة إلي من عاش حياته بكفاح و صبر لن يخسر اللعبة أبدا فسيكون راضيا عن نفسه مقتنعا بأنه اجتهد و قدم الأفضل،بالنسبة إلي الملك لم يمت بهذه اللعبة ،كلمات جميلة جدا ،دام قلمك استاذ ابو البراء.
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا