تجديد الخطاب الدينى بين الجد والهزل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تجديد الخطاب الدينى بين الجد والهزل

  نشر في 30 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 نونبر 2017 .

عندما ينهى شيخ من علماء الدين أى شخص من الذين يتحدثون فى الدين بغير علم يكون الرد السريع عليه : الدين ليس حكرا على شيوخ الأزهر والأوقاف .. ليس فى الاسلام كهنوت و..و.. وبينما يحاول الشيخ جاهدا أن يفهمه أن الموضوع ليس احتكار ولكنه تخصص مثال ذلك :لو عقدت ندوة علمية فى الهندسة فمن يتحدث هل شيخ أم طبيب؟!! ولاأحد يسمع والأصوات المتداخلة المثرثرة بالجهل تطغى وذلك هو الهدف 

الأهم لكافة برامج التوك شو..الاثارة وارتفاع نسب المشاهدة بغض النظر عن أى شيىء

المهم الاعلانات والعمولات ، ولاأعلم لماذا لم يُحاسَب مستضيفى الملحدين ومدعى الألوهية وناكرى الحديث والسنة ومن يُحِلون شرب السجائر فى رمضان ومن يتحدث عن إرضاع الكبير !!  وهل حرية الاعلام الخاص أن يعرض للمشاهد مايشاء ، لقد سب مدعى الألوهية الله عز وجل دون أدنى مشكلة فلما تحول فى كلامه الى السياسة وسب المجلس العسكرى كان مصيرة الطرد من الاستوديو  فما المعيار ومن الأهم فى نظر الاعلام الخاص ؟؟!!

واكتملت المسرحية الهزلية بضرورة تجديد الخطاب الدينى وخلاف الأزهر والأوقاف حول هذا التجديد ومحدداته ، ولكافة أبطالها أروى لهم موقفين رويا من صديقين لى كانا لايصليان ولايدخلان مسجدا أحدهما كان من المهتمين بالشعر فقط ولعشقه الشديد له كان يسهر ليذاكر وكان فى المرحلة الثانوية وبينما كان صوت المذياع الخافت يسامره داعب أذنه قصيدة اسمها"حديث الروح" بصوت ام كلثوم فتمعن فى الكلمات التى تتحدث عن روح شاعر هامت بين النجوم فى السماء  عشقا لله حتى سمع:" اذا الايمان ضاع فلاأمان ولادنيا لمن لم يحيى دينه" فانتفض وقام وصلى العشاء وكان قرب الفجر فظل يقرأ القرآن حتى أذان الفجر فصلى فى المسجد ولم يترك صلاة بعدها  !!  

وأما صديقى الثانى فكان مهتما بالرياضة فجلس يشاهد لقاءً تليفزيونيا للاعب كرة شهير وكان يحكى عن رحلته مع الشهرة من لاعب كرة الى السينما والفن والفنانات حتى سأل نفسه يوما: لماذا تمضى حياتى هكذا وأشعر بالقلق والملل رغم المال والشهرة وكنت قد تركت الصلاة منذ فترة وسألت نفسى: كم أن الله رحيم وغفور يمهلنى رغم كل الذنوب ورغم قدرته أن يحاسبنى وخطرت ببالى فكرة:فماذا لو نزع الله من العبد حاسة من الحواس الخمس مثلا مقابل كل صلاة لايؤديها من الصلوات الخمس؟! هل كان سيهمل فى الصلاة ؟!.. وفجأة قررت اعتزال كل شىء وبدأت بالفن وقطعت كل علاقتى به فقد كان أساس البلاء.

كان هذا حديث لاعب الكرة الشهير عن رحلته للعودة الى الله فلما شاهد وسمع صديقى  هذه الكلمات الصادقة مست شيئا ما فى قلبه فقام من أمام التليفزيون وصلى وتاب .

وهكذا نُذّكر أصحاب مسرحية تجديد الخطاب الدينى بأن المشكلة ليست فى الخطاب ولكن فى الخطيب الذى يتحدث للناس وأسلوب عرضه للدين ..فالأول إهتدى بقصيدة شعر مُغَناة بأداءٍ راق من غير إفتعال على موسيقى دافئة تمس القلوب، والثانى إهتدى بحديث لاعب كرة وليس من شيخ أو واعظ .. " من يَهدِ اللهُ فهو المهتدِ ومن يُضلل فلن تَجِدَ لَهُ ولياً مُرشِدَا " - هدانا الله وإياكم أجمعين .

عبده عبد الجواد - مصر



  • 1

  • Abdou Abdelgawad
    رحلتى الطويلة مع عشق الكلمات لسنوات هاويا، تحتوينى كلماتى أحيانا وفى أخرى أحتويها ، كفانى أراء وحب الأصدقاء كأوسمة ونياشين تفيض بها ذاكرة عمرى ، وسيظل عشقنا الكبير حتى يتوقف بنا قطار الحياة، وحينها ستبقى الكلمات شاهدا ...
   نشر في 30 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 نونبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا