ما يؤدي إليه الأرق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما يؤدي إليه الأرق

  نشر في 28 شتنبر 2018 .

كنت قد كتبت ذات يوم ذلك النص .. "الساعة الثالثه فجراً ..

أحاول ابعادهم عني بشتى الطرق ، اغلق نوافذ قلبي دائماً خوفاً من هبوب الريح ..

يبرد قلبي كلما حاول أحدهم أن يقترب ، اقاوم بكل قوتي مهما كان أثره قوياً ، إن وصل الأمر يمكنني كسر قلبك مخافة أن افقدك ، اعنّفهم بشده ..

لكني لا أريد خسارتهم ..

في الحقيقه أخاف ان يُكسر قلبي بفقدان أحدهم مرةً أخرى .. "فوبيا الاقتراب " إنها مشكلتي ..

لا ادري إن كانت هذه مشكلة نفسية تحتاج لعلاج لكن الامر الذي على يقينٍ به أن كل من يقترب مني إما أن يبتعد مرةً أخرى او يختنق ..

لا يهدأ عقلي عن التفكير ولا أريد ان اكون وحيدة

لذا أحاول إبعادهم عني بكل الطرق .. "فوبيا الاقتراب" مجدداً ..

أُعاني نفس القلق نفس الآلام نفس التجارب السيئة ..

لا أريد ان اكون وحيدة لكني مجبرة :)) " 

الآن أنا في وضعٍ مختلف تماماً ..

المشكله تتضاخم ولا أستطيع السيطره ! 

اعتدت منذ صغري أن أخفي مشاعري ، أتقنت كبتها بالمعنى الأصح ..

كبرت أكثر فأكثر أصبحت أريها على الورق لصديق .. لأخت .. لأم .. 

إمكانية التكلم هدية ، أن يقول الشخص أحبك في وجه من يحبه أعظم نعمه قد تُوهب للإنسان .. 

أن يكون قادراً على قول أنا بجانبك في محنتك ، لن أتخلى عنك .. 

تلك الكلمات الصغيره أتلعثم بها ، لن تكلف شيئاً لكنها صعبه لشخصٍ مثلي .. 

تفكير تفكير تفكير .. 

عقلي لا يتوقف اركز في تلك الأشياء التي تؤرقني اركز كيف ابدو ؟ كيف سأحل المشكله كذا ؟ كيف سأقول  كذا ؟ 

كيف تراني النمله ؟ 

بالإضافه إلى مشاعري التي لم أعد أتحملها واختياراتي التي لم اتأكد من كوني أريدها أم لا هل هذا الصواب هل هذا خطاأ ؟ لا أدري !! تعقدت الأمور .. 

بالنسبه لفتاه مثلي في الثامنة عشر .. 

كيف تحمل كل هذا العبء ؟ كيف لها أن تفهم في أمر هذه الدنيا والمشاعر وما إلى آخره ؟ 

أصبحت أحمل هَم العشرين .. 

لا أعلم هل سأنجح في العشرين ؟ هل سأنضج ؟ هل سأتوقف عن كبت تلك المشاعر ؟ والسؤال الذي يخيفني .. 

هل سأتغير كلياً ؟ 

كل ما في الأمر أن تلك الأفكار تشوش عقلي وتفسد عليّ تفكيري في الأشياء التي أحبها وتؤرقني ليلاً .. 

مازلت في ايجاد حلٍ لها ربما يتطلب الأمر بعض الوقت لكي أنضج أكثر وتنضج مشكلاتي أكثر ولا استطيع حلها وأعود لنفس النقطة .



   نشر في 28 شتنبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا