"الصحافة المصرية متأكلش عيش". - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"الصحافة المصرية متأكلش عيش".

بقلم :/منة الرفاعي.

  نشر في 23 أكتوبر 2019 .

     أشهر مقولة دارجة على لسان المصريين عندما تسألهم عن العمل في مجال الصحافة المصرية هي مقولة (الصحافة المصرية متأكلش عيش). حتى الأهالي المصريين صاروا يحذرون أولادهم و بناتهم عن الإبتعاد عن هذا المجال لأسباب عديدة تختلف من أهل لأهل مثل :" الصحافة مجالها ضعيف"،" الإعلام في مصر كله بالواسطة "،و هتتعبي على الفاضي"، و طبعا المقولة الأكثر إنتشارا و دارجة على كل لسان الأهالي المصريين "الصحافة المصرية متأكلش عيش " لذلك أخترت تلك المقولة بلتحديد لتكون عنوان مقالي.


      رغم كثرة ما يكتب في الصحف و مواقع الصحف الإليكترونية عن الأحداث في مصر و البلاد و علاقاتها الخارجية مع الدول و نبض الشارع المصري و قضايا رأي العام ؛إلا أن تجد أكثر مهنة يعاني عامليها في الوسط بضعف الإجور و المرتبات التي لا تناسب مجهودهم على الإطلاق. هل هذا إستغلال مجهود الصحفيين العامليين بلمؤسسات الصحفية سواء كانت خاصة أو حكومية؟ هل رؤساء التحرير لا يقدرون مجهود الصحفيين في تغطية تلك الأحداث كلها التي تحدث في البلد و الكتابة عنها و تصويرها و التحقيق في القضايا الشائكة التي تحدث في البلاد و بعد كل ذلك يعطوهم مبلغ رمزي أو أجور أقل كثير من مجهود أيام في العمل على قضية ما أو تغطية أخبار هامة للشعب أن يعرفها.لماذا يوجد تقصير في مرتبات وأجور العاملين بمجال الصحافة المصرية ؟لماذا مرتباتهم لا تتماشى مع احتيجاتهم و مسئولياتهم في ظل الغلاء الرهيب الذي نعيشه ؟ أين دور النقابة المصرية في دعم حقوق الصحفيين المادية و تأمينهم و زيادة معاشهم ؟لن أسمع عن زيادة رواتب أو معاشات إلا للجيش و الشرطة و المهندسين. غير ذلك كل النقابات نائمة أو لا أعرف ماذا يشغلهم عن دعم العامليين في القطاع الخاص بهم؟.


    مهنة الصحافة هي القوى الناعمة .وهي ثالث قوة أساسية متدخلة في سياسات الدولة ليس مصر فقط . فتقديرا لتلك المهنة يجب و لا بد أن يكون العامليين في قطاعها من أعلى المرتبات في الدولة و ليس أقلها و ذلك المفترض أن يكون.و هي أكثر مهنة مؤثرة على مواقع التواصل الإجتماعي مثل الفيس بوك و تويتر و من خلال رصد الأحداث تتوالى المواقع الإليكترونية و مواقع التواصل الإجتماعي .و مما لا شك في أن غزو الأنترنت تداخل في مهنة الصحافة بشكل عام مما جعلها مهنة في عالم أفتراضي و في ذات الوقت حقيقي جدا .فتجد كل الصحف تكتب و تحقق في الأحداث و في ذات الوقت مواقع التواصل الإجتماعي فيس بوك و تويتر تعقب على الأحداث و تعلق عليها و تحللها و تتضامن مع القضايا بل و تغير أحكام و تشعل ثورات و كل ذلك من خلال التضامن الشعب المصري مع بعض من خلال مواقع التواصل الإجتماعي فيس بوك و تويتر خاص برمز التضامن المسمى بلهشتاج (#). هذا الرمز الذي أصبح ظاهرة إجتماعية بحتة و له تأثير واضح في المجتمع المصري ،و تأثير فعال جدا و إيجابي أكثر من ما هو سلبي من وجهة نظري. و أبرز قضية يتناولها الحين الهشتاج و الشارع المصري هي قضية البطل محمود البنا ،الشاب الصغير الذي قتل و هو  يتصدى لواقعة تحرش لفتاة بمحافظة المنوفية. و أنتشرت الهشتاج مثل : راجح _قاتل#, إعدام _راجح_حق محمود_البنا_فين# ،حق_محمود_لازم_يرجع#.


   وغيرها من الهشتاجات في فترات الثورات المصرية التي تطالب بلنزول مثل #يسقط حسني مبارك#يسقط حكم العسكر و  هشتجات التشجيع على الإنتخابات و غيرها من الهشتاجات التي تؤثر على حركة الشعب المصري و تشكل الرأي العام .و كل ذلك يدخل في دور الصحافة المصرية لأنها هي التي تنقل الصورة كاملة و تعبر عن الشعب و توصل صوتهم للبرلمان و للقنوات الفضائية و مواقع التواصل الإجتماعي صار تإحدى وسائل الصحافة في مصر و العالم كله .لذلك أطالب الدولة المصرية بلأهتمام بالصحفيين في بلادها و حماية حقوقهم و زيادة رواتبهم لأننا لا نستطيع الأستغناء عنهم و عن دورهم في البلد . و لعلي أريد أن أفعل هاشتاج بحقوق الصحفيين في مصر و أطلق عليه : رفع_مرتبات_الصحفيين المصريين. ، زيادة_أجور_الصحفيين المصريين. 

فاإذا سألت أي صحفي عن دخله من مهنة الصحافة ستجده يعمل في أكثر من مكان لينتج معه مبلغ مرضي نوعا ما ليغطي احتيجاته الأساسية و أنا أتخصص في حديثي عن الصحفيين خلف الكاميرا . هم الصحفيين المهدور حقوقهم ماديا ،معدين البرامج للقنوات الفضائية ،المراسلين الصحفيين للقنوات المصرية داخل و خارج مصر ،المصورين الصحفيين و المراسلين الصحفيين للصحف المصرية هؤلاء من هم يشتكون من مرتباتهم الضعيفة التي لا تتماشى مع وضعهم الإجتماعي و نصيب الأسد كله ذاهب لمقدمين البرامج و المذيعين الكبار على القنوات المصرية. الصحفي الذي يعمل في أكثر من مكان مثله مثل المدرس الذي يعطي دروس خصوصية بجانب شغله في المدرسة . الصحفي لا يعمل لله و للوطن فقط هو يريد ان يعيش حياة راغدة مثل ما يرى في العامليين بمهن أخرى و يريد أن يحقق رفاهية له و لعائلته . و مهنة الصحافة مهنة واقعية جدا حتى لو أصبحت في العالم الأفتراضي من خلال شبكة الإنترنت و لا يكفي أن تصبح الكتابة الصحفية مجرد هواية مفيدة تفتح العقل و الإدراك لهاويها. فمهنة الصحافة هي مهنة في قلب الحدث دائما .و هي المهنة التي توعي الشعب و هي المهنة التي تجلب حقوق مواطنيها . و هي المهنة التي بإمكانها إسقاط حكم فاسد ،و هي التي تنقل الصورة كاملة لحد تلفزيون بيتك و الصحيفة الورقية التي تقرئها و أنت تتناول فطورك و الموبايل الذكي الذي تطلع على الأخبار على المواقع الإخبارية و مواقع التواصل الإجتماعي من خلاله ، فلا أقبل بلإستهانة بتلك المهنة و دراستها في الجامعات لأنها تربي الشباب على الوطنية و الإنتماء لبلدهم و الإحساس بأحتيجاتهم و إدراك حقوقهم و إحترام حقوق الغير و السعي على تحقيق العدالة الإجتماعية ، و تجعلهم شباب مدركين بواجباتهم و حقوقهم مثلها مثل دراسة الحقوق بلضبط و لا تقل عنها أو عن أي دراسة أخرى ، فكل  دراسة و مهنة تعلم أشياء ليست موجودة في دراسة و مهنة أخرى ،وكلواحد له دور أساسي في وطنه و كلنا نكمل بعض. فلا يصلح أن نهتم بمهن عن أخرى و نستهين بمهن و دراسات عن غيرها .و أخيرا سأفعل هشتاج أخر :كلنا سواسية _في الحقوق المهنية#.



 

 




   نشر في 23 أكتوبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا