جنون العاصمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جنون العاصمة

جنون دمشق

  نشر في 14 يناير 2020 .

"جنون العاصمة"

كانت ليلةً غريبة في ضواحي دمشق

لم يكن مخططاً لها ولم أكن أعرف أني سأدخل حقلاً من الألغام وأني وضعت أول خطواتي على رمالٍ متحركة لا تقود إلا لمكانٍ واحد ....( )

..

يا الله كم هي باردة هذه المدينة وكم هي مخيفة

ظلامٌ يخيم عليها منذ سنين وانثى وحيدة كانت قادرة على إضاءة هذا العتم بابتسامةٍ عفوية في إحدى خمارات المدينة.

التقيت بكِ مصادفةً .. فتاةٌ مترددة حدَّ الجنون

جبانة إلى حدِّ الاستسلام

جميلة إلى حدِّ الاستفزاز.

..

بعد منتصف الليل!

القليل من السكان والكثير من الكحول وبرودة العاصمة تزداد

تفاصيلكِ الغريبة .. جنون الملامح .. العطر الأنثوي

أحمر الشفاه المعكوس على كأسكِ الأبيض وسجائركِ المشتعلة حباً

أصابعكِ المترددة والتي لامستني كطفلٍ يحمل روح العاشقين البريئة

لا استطيع مجاملة العقل والأدعاء على القلبِ أنكِ فتاةٌ عابرة

وبأن ما حصل في تلك الليلة وهمٌ كحوليٌ

فأنا لم أسكر بهِ حتى لكن الذاكرة خانتني وقامرتُ عليها بكأسٍ اخيرٍ معكِ!

..

اي أنثى انتِ اشعلتِ ناراً في صقيع دمشق

وجعلتِ باب شرقي ترتجف من هولِ ما حدث

كلما التقت عيونكِ بعيوني شعرتُ بالقلب يُقتلع من مكانه ليسكن روحاً مترددة

كانت تريد و ما زالت ولكن بخوفٍ و حذر.

..

دمشق

مدينةً غريبة بكل تفاصيلها

بسكانها وعماراتها العشوائية المتلاصقة .. بقططها الخائفة و كلابها المتسولة .. بسرافيسها الحقيقية التي تكلمت بوجع شعبها أكثر مما فعلهُ مجلسها

وفقرها المنتشر بكل زقاق وغناها الفاحش المبكي في أزقةٍ محدودة

ظالمة انتِ يا دمشق .. كاذبة وتعشقين الحب من طرفٍ واحد وادعاء عشقكِ لنا خيانة لا تغتفر!

بردكِ يا دمشق لا يشبه برد العالم فهو داخلي لا نشعرُ بهِ في الجسد فاليوم غالبيةُ سكانكِ بروحٍ متجمدة ولا ناراً قادرة على أن تذيب ذاك الجمود.

..

يا الله على تلك الأمسية التي أنستني مرارة حربٍ مجنونة كادت أن تودي بنا مراراً،

يا الله على تلك الأنثى المترددة التي قالت حكايةً قصيرة وبعد أن انتهت سكِرت ومضت

قلتُ لكِ " أحسدكِ على الشام "

لكنني في الحقيقة " أحسدُ الشامَ عليكِ "

أتذكرين أخر حوارٍ قبل الرحيل

- ( بتشبهي هاد الجو )

كيف يعني باردة!

- (يعني دافية رغم كل هالبرد)

صمت طويل ونظرات مجنونة!!

..

أحب هذهِ المدينة وأكرهُ حبي لها

وأحبكِ لأنكِ تشبهينها جداً بشرايينها المتقطعة باقتصادها المتآكل وخماراتها الفارغة ونبيذها المسكوب على الطاولات.

..

قلتُ لكِ إنها سهرةً من القدر أخشى ألا تتكرر

وقلتِ بلا ستتكرر مع القليل من التردد

يا إلهي كم كنا نقرأ الغيب حينها!

..

دمشق و أنثى مثلكِ

أي قلبٍ سيحمل نارين وأي عقلٍ سيتحمل جنوناً مضاعفاً دون مغفرة و دون عذرٍ عما أرتكبه من حماقاتٍ و خرابٍ وفوضى!

أي جسدٍ سيحمل أنثى مثلكِ وأي رجلٍ سيتحمل جنوناً مثل جنون هذه المدينة.

..

فجر دمشق ( 4:45 ص)

- بشوفك بكرا أو بعد شهر؟

ما بعرف .. خايفة!

صمتٌ طويل ولمسة أخيرة مجنونة كما هي العادة معكِ .. ودمشق تزدادُ برودةً ونزدادُ معها جحيماً وجنوناً.

..

دمشق

30/12/2019



  • عمار الشويكي
    أنا جسدٌ من مطرْ .. نسجٌ من خيالْ مضطربُ .. الحواسْ حرَّ القلمْ
   نشر في 14 يناير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا