إخلال بالحياء العام - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إخلال بالحياء العام

قصة قصيرة

  نشر في 05 أبريل 2015 .

  إخلال بالحياء العام

كانت على عجل. قلـّمت أضافرها. فتحت درج الدولاب. وضعت راحت يدها على ذقنها في حيرة لباسها. لبست قميصا حريريا، ورديا، منقط بحبات الربيع. ارتدت سروال الجينز المتحرش بنعومة أردافها. انتعلت حذاءا عالي الكعب. وقفت أمام مرآة الحمام تتطلع لأسنانها الصفراء. في حركة لا إرادية، سوت حمالة صدرها إلى الأعلى. جمعت شعرها المنكوش تحت قبعتها، ثبتته بمقبض الشعر، لحين وصولها لموعدها الأسبوعي مع صديقاتها في فضاء المقهى الفسيح، المتنفس الوحيد داخل فضاء المدينة.

مدينة مغلقة على نفسها. الأهالي يتزوجون فيما بينهم. الغرباء يفكرون في التسلية فقط... أين سيجدون فرص اللقاء مع فتى أحلامهن في مدينة مثل هذه؟...

ولجت المقهى. أدارت بعينها ماسحة المكان... لم تجد شيئا فضوليا... ارتكنت لكرسي في ركن بعيدا عن أعين المتلصصين. استوطنته في تنهيدة الارتياح والجميل، بعد مشقة المواصلات. أخذت جريدة وجدتها على الطاولة. تتفحص الأخبار "البايتَ" في شرود... تذكرت المكان وأشباه الرجال يحدقون... ابتسامة جالت في قاع خاطرها المنفلت مرددة:

الرجال كائنات خـُلقت لتضحك النساء بسببهم، وتسخر من أذقانهم...

عقفت شعرها إلى خلف رأسها، على شكل ذيل فرس. نظرت إلى وجهها في مرآة صغيرة أخرجتها من حقيبتها السوداء. وضعت أحمر شفاه. مصت شفتيها لتلذذ طعم الفراولة. أشعلت سيجارة. بدأت تنفث دخانها في صمت...

في حالة هستيرية، دخل أخوها الصغير إلى المقهى. بدأ يسب الدين والذات الإلهية، يتطاير الزبد من حواشي فمه، عبارات الوعيد والتهديد، جمل القذف والتجريح مصحوبة بكلمات ماجنة.. تطاولت يده في لطم لوجهها... جرها من شعرها...

ملحوظة: لا يوجد نص تشرعي لردع تصرفات الوصاية... في حين يوجد نص لجرائم الشرف والتخفيف في الحكم...

سعيد تيركيت

الخميسات 04 / 04 / 2015  



   نشر في 05 أبريل 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا