لا تخضعوهم لما خضعتم له أنتم... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا تخضعوهم لما خضعتم له أنتم...

  نشر في 07 أبريل 2016 .

الكثير من السلوكات والتصرفات التي يقوم بها الانسان في مراحل عمره المختلفة سواء كانت صوابا أو غير ذلك ...فهي تعتمد على القيم التي غرست في ذلك الشخص في مراحل عمره الأولى، أو اكتسبها من خلال تجاربه في الحياة، أو من خلال محيطه التربوي الذي عاش فيه ...هناك الكثير من الكلمات الداعمة، التي تجعل من الإنسان يصل بها إلى الثقة بالنفس، ودفئ المشاعر، وتدفعه إلى قمة النجاح في حياته كلها ...ويكتسب بها تلك القوة التي تجعل منه الشخص الموفق ...

وبطبيعة الحال هناك الكثير من الألفاظ والكلمات التي تكبح الإنسان، وتهز ثقته بنفسه، وهي تلك كلمات التي تقلل من احترام الآخر، وتقتل كل ما هو جميل في النفس البشرية...

ان اختيارنا لألفاظنا وكلماتنا التي تصدر منا، هي بمثابة اختيارنا لوجبة صحية، أو لدواء ناجع، أو لوصفة طبية شافية يجد المستمع لها راحة نفسية، خاصة إذا كان هذا المستمع هو طفالك...

وتحضرني هنا قصة معبرة جدا عنوانها:

" عندما كنت في عمرك".

تكتب هدى ذات (6 سنوات) فروض العطلة على طاولة الحديقة ...

وعلى مسافة قريبة منها، تقوم الأم بتنظيف ربوع تلك الحديقة من أوراق بالية، وتقطف بعض الزهور الرائعة التي ستضيف رونقا وجمالا على غرفة الضيوف...

وكانت جدة هدى وجدها، جالسان قربها، يرمقونها من بعيد، وهي تقوم بكتابة ما طلبت منها والدتها، من ترتيب للحروف الأبجدية باللغة العربية ....

فإذا بالأم تتدخّل قائلة:" هدى هل أنهيت الواجب"؟

تقول هدى:" كدت أمي".

تضيف الأم:" أنا عندما كنت في سنك، لم أكن أستغرق كل هذا الوقت، لكتابة الحروف الأبجدية، كنت شاطرة جدا...

قالت هذه الجملة بنبرة استخفاف من ابنتها، وهي تلقي بنظرة استياء على عمل ابنتها

وعلى الفور تتدخل الجدة عندئذٍ قائلة:

انظري يا بنيتي – وهي تقصد الأم – لعلك ذلك الوقت كنت قد كتبت الحروف عدة مرات مع والديك ... وأنت الآن مشغولة عنها ...تعالي واجلسي إلى ابنتك

أجابت الأم الجدة قائلة:" نعم لعل ذلك صحيحا ولكن أريدها أن تكون أكثر مرونة ...

وتجيب هدى والدتها:" نعم ماما، سأكون كذلك ...

هذه الكلمات المحبطة التي عبرت الأم بها لابنتها هدى عن موقفها منها ومن عملها، مقارنة بين أ دائها وأداء ابنتها، تكشف عن أنانية بغيضة فعبارة "عندما كنت في عمرك".

فالمقارنة بين الولد ووالده (أو والدته) أو بينه وبين ابن عمه أو ابن خاله، أو ابن الجيران وما أكثرها من أمثلة نغرسها يوميا في أذهان أبنائنا، تضعف ثقة الطفل بنفسه وتحطّ من قدره، وتولّد في نفسه شعورا بعدم الكفاءة. فعندما يغرس الأهل في ذهن ولدهم هذه الآلية

القائمة على المقارنة: "إنه أفضل مني"، تصبح هذه الآلية، في ما بعد الوقود المحرّك لعقدة الدونية عند الطفل.

كما أن مقارنة مؤهلاته ومعرفته ومهارته وذكائه... باستمرار، يعني أننا نحدّد وجوده، بشكل رئيسي، بالمقارنة مع الآخرين....

بكل بساطة أيها الوالدين قرروا موقفكم، إذا أردتم أن يحقق أطفالكم ذاتهم ويشعرون بالراحة مع أنفسهم، فلا تعيقوا استعداداتهم الشخصية بالمقارنات الهدامة ...فلا تخضعوهم لما خضعتم له عبر والديكم انتم ...


  • 5

  • أمال السائحي
    محررة صفحة المرأة والأسرة، نائبة مشرفة موقع نظرت مشرقة.نت
   نشر في 07 أبريل 2016 .

التعليقات

,,, لدي بنت اسمها ( اية ) عمرها الان حوالي 16 سنة , جميلة و ذكية جدا , امازحها بعض الاحيان و اقول لها انتي تشبهينني فاْنا عندما كنت في عمركي هذا اشبهكي الان , لكنكي افضل بكثير فاْنتي اجمل و اذكى , و ترد قائلة نعم ربما انت تشبهني بعض الشيء لا انا اشبهك لان الجينات الوراثية دائما نحو الافضل ( هي تقول هذا ) , قلت لها هذا يعني ان اولادكي سيكونون اجمل و افضل منكي , سكتت و تفاجاْت بذلك و ضحكت كثيرا قائلة اذا انا لن انجب اطفالا ,,, نعم اولادنا و احبتنا و جميع من نلتقي بهم بحاجة الى التشجيع و الدعم حتى و لو بكلمة ( قمت بعمل جيد او انا متاكد سيكون لك مستقبل طيب فاْنت اهلا لذلك او انتم هنا لتكونوا قادة المستقبل كما قالها احد المدرسين لتلاميذه عند بداية العام الدراسي و غير ذلك الكثير ,,, ومقالكي هذا رائع جدا يا ( امال ) ,,, مع الود و الاحترام
0
أمال السائحي
جزيل الشكر استاذنا اسماعيل ...وحفظ الله لك آية ورقك برها وبر اولادها ...اعتز بكلمة رائع ..
اسماعيل المشهداني
,,, جزاكي الله خيرا سيدتي و انبتكي نباتا حسنا ,,, نلتقي في مقال اخر ان شاء الله
duaa lukman منذ 8 شهر
المقارنة تعتبر من أقوى السلبيات في تربية الطفل ، سلمت الايادي
0
أمال السائحي
شكرا لك اختي دعاء ...تحياتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا