فنون الإبحار نحو أنفسنا الكونية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فنون الإبحار نحو أنفسنا الكونية

أجمل ما في الكون شعوري الآن.

  نشر في 27 مارس 2017 .

ليس فقط لعفويتي المتالقة في سماوات التعاملات، وليس لأنني حين أطير بعيدا لا أستطع التفريق بين سعادتي ورضاي، لكن لأن أعماقي لا تقبل أن تكون غيري فكنت أنا فكان ما كان،  تجلت أضواء لم أكد أفهمها حتى أني خلت أن تضيء في هذه المناطق المعتمة .. فحملت بين يدي حلما وأغنية وركضت حيث أنبعاث الضوء .. رميت أحلامي في أياد أثقلتها ذبذبات الأمل فاحتوتها برأفة متناهية وأسلوب لا ينافسه رقي .. فعندما يتناسب السمو مع البساطة .. والقدرة مع الرحمة .. والجمال مع التواضع يمكننا أن نطلق عنان أرواحنا لتحلق حيث تلك الملائكة .. وحين تصدر الإبتسامة من وجوه غلبها الحزن .. والفرحة من عيون قهرها الواقع تنبعث طاقة عجيبة في حقل الزمن لتنشر ذلك النور المطلق الذي يحمل إبتسامة تتجلى بها الأرواح قبل الأفواه. 

ليس لأنك أنت بالتحديد .. وحيث أني لا أجيد ترتيب الألقاب في أماكنها الصحيحة بقدر ترتيبي للغات الصمت التي تصدرها عيناك ، وبرغم أني لا أجيد رسم أمنيتي على براويز الزمن  إلاأنني مؤمنة أنها تتحقق وتنمو وستفاجئني الأحداث بروعة ما سيكون.

اعرف تماما أن الإقتراب من الأماكن المجهولة خطير للغاية فإما الموت أو الحياة .. فإن لم تكن الحياة فمرحبا بالموت، يكلفنا الإكتشاف الكثير من الجهد لنعرف ما إذا كانت الطرق صالحة للعبور أو أنها وعرة ، الشيء الجميل في الطرق الوعرة أنها تعلمنا كيف نتمايل مع المنعطفات وكيف يمكننا التقاط تلك الصور الخيالية لأماكن مثقلة بالروعة والأروع من ذلك أن تلك الوعورة سهلة للغاية كل ما علينا فعله هو التحديق مليا في هذا الجزء من الكون لنكتشف أنه يملك الكثير من الأمان خلف الخوف ، والكثير الكثير من العظمة خلف ذلك السكون المحشو بأصوات موسيقية تتقن الصمت.

سأخبرك الآن لماذا علي أن أرتب مكاني في هذا الكون الفسيح .. وكم كنت أجهل ترتيب هذا المكان حتى تاكدت أن الكون أنا وأنني في الكون كل، وتلك الأجزاء المتناثرة التي هي تسخير عظيم من أجلي أنا. نعم من المعقول جدا أن أكون كونا خاصا .. ومن المعقول جدا أن أتسع بإبحاري نحو أجزائي المرتبة حسب قانون أزلي متقن ، لماذا نجهل فنون الإبحار نحو أنفسنا الكونية المليئة بسر واحد يتفشى وينشر ويتسع ويتعمق ويصبح لغزا بملايين الوجوه ..






  • 3

   نشر في 27 مارس 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 9 شهر
خاطرة رائعة ... سلمت اناملك .
0
افتهان الزبيري
شكرا لوجودك اللطيف

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا