زيارات الموتى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زيارات الموتى

هل يعقل أن يبقى الوفاء عند الحيوان وينساه الإنسان!

  نشر في 12 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 أكتوبر 2017 .

لكل إنسان عاش حيناً من الدهر عزيزاً أختطفه الموت من بين أهله ومحبيه , وأحياناً تظهر علامات الموت قبل رحيل المتوفى من أمراض ,وأسقام إلى العجز أمام أمر الله الذي قهر به العباد , وقبل الموت نكثر زيارات من نحب من المرضى ونتمنى لهم الشفاء, أو الجنة أملاً وطمعاً في جانب الله الكريم .. لكن ماذا بعد أن ودعوا وفارقوا الدنيا .. هل نسيناهم عمداً أم هي مشاغل الدنيا التي لا تنتهي ؟.. تصبح زيارة المقابر حملاً ثقيلاً على البعض ربما لأنها تذكرهم بالنتيجة الحتمية لهم ,وتكدر صفو عيشهم مع وجود مشقة الذهاب إليها ,والآخر لا يرى الفائدة من هذه الزيارة ويكتفي بالدعاء والصدقة للمتوفي ,والأجمل أن نجمع بين ما ينفع الموتى ,وبين زياراتهم بشكل دائم لأن الوفاء والحب سيدا المواقف .. لماذا تجلس بعض الكلاب عند قبور أصاحبها لا تفارقهم إلا نادراً..؟ وكذلك بعض الحيوانات الأخرى مثل الجمال وغيرها .. هل يعقل أن يبقى الوفاء عند الحيوان وينساه الإنسان! .. هل ننسى عشرة عمر مضت بأيامها الجميلة والكئيبة! ربما النسيان نعمة لكنه بالتأكيد ليس دائماً .. عندما كنا نغني مع من نحب أغنية فيروز " زوروني كل سنة مرة حرام تنسوني بالمرة" وكان فقيدنا على قيد الحياة لامست كلمات الأغنية وجدانه لما يجده من أنس زيارة الأقارب والأحباب فكيف به الآن وقد بات وحيداً في قبره الموحش المظلم ,ويتمنى الزيارة ولو مرة لكي يأنس ويفرح بمن زاره وبمجرد سماعه صوت أقدام متجهة له يحمد الله على أن الناس لا تزال تذكره بالخير وتدعوا له .. فإن كان من أهل النعيم طلبنا من الله أن يزداد نعيماً ,وإن كان غير ذلك طلبنا من الله أن يغفر له ويصرف عنه العذاب ويبدل سيئاته حسنات .. لصمتِ المقابر صوت لا يسمعه من كان فيها أصم ففي جوفها أجساد منعمة ضاحكة مستبشرة تغني شكراً لله ,وأخرى مسجونة في العذاب تصرخ وتأن منه وتأمل أن تعود لهذه الدنيا مجدداً من غير كرة أو رجعة في عملها السابق.. وأنت عزيز الزائر وفاءً لمن تحب عليك أن تقرر مع من تكون .. فكر فيمن تحب ولا تنسى المصير المشترك فاليوم تراهم يحفرون قبراً جديداً وغداً يختارك الله لكي تكون ساكنه ,ومثلما يحلم كل إنسان سوي بسكنٍ جميل محكم البناء يستطيع حتى فقير المادة في هذه الحياة أن يجعل قبره روضة من رياض الجنة والقصور بعمل طيب , وقلب سليم ,وصدق مع الله ,والأخر الأحمق يجعله حفرة من حفر النيران محفف بالويل والثبور بالتفريط في الحقوق والواجبات ,والظلم, والكذب , وسوء الأخلاق ,والبعد عن الله.. كما تعلمنا المقابر أن نحسن فيما بقي من العمر فالندم على التفريط بحق الميت يتطلب العمل ومن أحسن إلينا في حياته ورحل ينتظر منا أن نحسن إليه في قبره.. لنزور الموتى ونقرأ على أرواحهم القرآن , فكلام الله لأرواحنا وأرواحهم البرد والسلام , ولنتصدق عنهم لتصل تلك الأعمال التي تبهج المحتاج فنسعد بها وتسعد لها أرواحهم .        



  • mohammed alhashim
    طالما أنت على قيد الحياة.. ازرع شجراً تترك أثراً بعد رحيلك.
   نشر في 12 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 أكتوبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا