اقتربي مني فالوصل طيب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اقتربي مني فالوصل طيب

سميرة بيطام

  نشر في 23 يوليوز 2017 .

هي رسالة إلى كلِّ أختٍ مسلِمة عبر نِقاط المعمورة؛ مَن قرَأَت حرفي فأحبَّته واحترمَته، ودعَت لي عن ظهر الغيب، ففجَّرت حبِّي لها في الله، فكانت لها هذه الكلمات بمثابَة شكرٍ وعرفان.

لكِ أختي أن تقتربِي منِّي؛ لتَنْثُري حرفك فوقَ صفحتي بعد أن أكملتُ العتابَ والنَّقد، والشَّرحَ والختام، اقتربي منِّي وضَعي نقطةَ النِّهاية لِما كتَبتُ، ورتِّبي حروفَك كما تشائين، واترُكِيها تنطلق مِن وَحي إلهامك، ولا تضيفِي لها تعديلاً؛ فأنا أحبُّ الكلامَ كما هو، مِن غير شكرٍ مبالَغ فيه، ولا مَدح مطوَّل في أبعاده.

اقتربي منِّي؛ لتتعرَّفي عليَّ وجهًا لوجه، يَكفي أنَّ الوصل بيني وبينك طيِّب، كلُّه أخوَّة في الله وتَوافق في المبدأ والشعور، اقتربي منِّي على مَهلك وعلى راحتك، فإن شِئتِ جلسنا على حَصيرة فوقَ أرض بسِيطة لا زَرع فيها ولا حصًى؛ لنتكلَّم ونناقِش ما كتبتُ، لأنِّي من المؤكَّد سأستفيدُ من كلامك حتى لو ظنَنتِه بنفسك متواضعًا، وإن شئتِ جلَسنا على صَخرة نقابل سويًّا تمرُّدَ البحر في ثَورته، سنترك فسحةً من الحريَّة لقطرات الماء لتبلِّل قدمَينا الاثنتين؛ حتى نَشعر أنَّنا في استقرار وثِقة بموجٍ قادِم نحوَنا فقط ليدغدِغ الضَّحك فينا، لا تَقطعي شجونَ الماء حينما يرتَطم بالصَّخر، بل اتركيه يَفعل ما يشاء؛ فأنتِ اليومَ في رِحلة لراحة البال، وأنا اليوم في تفرُّغٍ بعيدًا عن الكتابة لحين أمتِّع نفسي بمشهَد الطَّبيعة الماجِن.

اقتربي واختاري لك مشروبًا عَطِرًا قد يَكون نفسه الذي سأختاره قهوةً دافِئة تُعاكِس برودةَ الجوِّ الذي يحضن فينا هدوءَنا، وقد تختارين لك مشروبًا آخر؛ حتى تستمتعي بحريَّة الاختيار، وأنتِ قد اخترتِ الاقترابَ منِّي في موعدٍ أرَدتيه لتُجالسيني وتَسأليني أسئلةً كثيرة، أنتِ لها في اشتياقٍ حتى تسمعي الجوابَ.

منذ سنوات لم أَمنح موعدًا لأحد؛ فقد غرقتُ في جوِّ التَّعَب والجدِّ معًا، فنسيتُ نفسي ونسيتُ نسمَة البحر، ولم أتذكَّرها إلاَّ بموعدك الذي أخذَني إلى الأمس؛ لأعيش لحظةً فارِقة من الرَّاحة وسُكونِ التَّفكير، فعلاً أنا بحاجة إليه بعد مَسيرة من الإبداع الذي نالَ مِن انفصالي عن واقعي؛ لأنتقِل إلى العالَم الآخَر من الجمال، فلو بقيتُ في عالمي لما أبدَعتُ، وفي هذا المقام يَطيب لي أن أشكرَك كثيرًا؛ لأنَّك أخَذتِني إلى العالَم الآخَر في مناسبة سعيدةٍ سأحتفظ بها لنفسي؛ لأنِّي فعلاً شعرتُ أنِّي إنسان وُلد من جديد وأنا أتبادَل معكِ وصلات الحديث؛ فمرَّة لأجيبَ عن أسئلتك ومرَّة لأبتسم فاصلاً خصصتُه لي ثمَّ أعود لك.

قد تسألينَني عن فحوى ذاك الفاصل؛ سأجيبك أنَّ تلك الابتسامة انطلقَت بإيحاءٍ من دموعٍ التفَّت في عيني، وأرادَت السقوطَ لكن ابتسامتي منعَتها؛ حتى لا تُثير فيكِ حَيرة أو تدفع بك لتسأليني سؤالاً آخر قد يُسكتني ولا أجيب، وقد كنتُ لبَّيتُ دعوتَكِ لأجلِ أن نتكلَّم ونتبادَل أطرافَ الحديث، وعليه لستُ أَقدر على أن أحرِمَك مِن سعادة ستَقتطِعينها من زمن عمرِك، وقد لا ألتقي بكِ مستقبلاً، فحِرصك واضحٌ أمامي أنَّك تريدين استغلالَ كل دقيقة بل كل ثانية؛ لذلك تجاوَزي عن فاصِلي ولا تُحدِّثيني كما بدأتِ، فتلك الفواصل هي لنفسي أمنحها متنفَّسًا حينما أشعر أنَّها ستظلُّ غريبةً حتى في المجالس والمحافِل والمسرَّات! نعم هكذا تعوَّدتُ وأرجو أن لا تَستوقفيني للسؤال في فاصلي.

مرَّة أخرى أقول لكِ: اقتربي وركِّزي على ما تُريدين؛ فلستُ أنا من سيدير الجلسةَ أو يضبط مستجدَّاتٍ قد تَطرأ فيها، كلُّ ما كان مِنِّي أنِّي منحتُ لنفسي جلسةً هادئة، وأنتِ مَن أخذتِ بشُرودي إلى حيث أرَدتِ، وكأنَّك قرأتِ أفكاري في نظراتي، ولم تقرَئيها في أَسطر صفحاتِ إِبداعي، ما كان عليَّ أن أشقَّ على نفسي هذا العناء، لكنَّه إدمان قلَم أَحَبَّ - ولا يَزال يحبُّ - أن يبدع رغمًا عنه ومِن غير مقدِّماتٍ للنجاح، فإصرار هذا القلم ليس هو إصراري في الحقيقة، لكنَّه عنفوان مبدأ ترَعْرع ونضج وحان نَثره على صفحاتٍ من مسيرتي.

أعتقد أنَّك استلطَفتِ صراحتي، وأخشى أن تَغرقي في نعيمِها وأنسى العودةَ إلى بيتي، لكن لا يهمُّك؛ فوقتُ الرَّحيل لا يَستأذِنني لأنَّ تلقائيَّتي في النُّهوض من مجلسي سببُها أنِّي أخشى أن يَستغرقني الهناءُ، فأكرِّر المجلس وألبِّي دعوات أَخواتٍ أُخرَيات، وقد ألِفتُ كسرَ الحزن بحرفِي وفي نَبرة من سكونٍ تَكفِيني علاجًا لآلامي.

إذًا اقتربي؛ فالوصل طيِّب ومِسْكُه في عبق نسيم الهواء يترأَّس المجلسَ في ومضاته، فلن يكون لكِ إلاَّ الاقترابُ وأخذُ مكانِك من الجلوس، ويا ليتَك تَرقُبين معي شمسَ الغروب في رحيلِها من أمام مجلِسنا الرَّائع، فلِلأخوَّة فَيضٌ من الطمأنينة لا يشعر بها إلاَّ من كانت له روحٌ طيِّبة وقلبٌ صافٍ متَّصلٌ بالله دومًا.

إذًا أختي: حَطِّمي قيدَ الحياء منِّي، واقتربي من مجلسي؛ فالحياةُ مدرسة كبيرة نتعلَّم منها دروسًا كثيرة، ولسنا نتَشابَه في تلقِّي العِبَر والدروس، فلا أنا ما أنتِ عليه الآن، ولا أنتِ ما عليه أنا في فاصِلي، لكن المهم هو أن نُغادِر مجلسَنا وقد اتَّفقنا على أن يَبقى قرارُ حياتِنا بأيدينا بعد نقاشٍ طويل بدَأتِه أنتِ بسؤالك عن كتاباتي، وانتهيتِ بتعلُّم العِبرة من هذه الحياة، وهي أن لا نيئس إن خَسِرنا جولةً من الكِفاح؛ فبقدر تفاؤلِنا ويقينِنا بالله سنربَح جولاتٍ أخرى.

في الختام:

شكرًا لأنك اقتربتِ وأخذتِ راحتك في مجلسك معي، والشكر موصولٌ لأنَّك شجَّعتِني أن أُواصل مسيرةَ الإبداع المتعِبة بنقدٍ مِن صدق، لم يكن لا مادحًا ولا مهدِّمًا؛ بل كان مصوِّبًا لي وباعثًا في نفسي امتنانًا للجميع دونما استثناء.




   نشر في 23 يوليوز 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا