المدارس غير النظامية..خطوة لإفاقة أمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المدارس غير النظامية..خطوة لإفاقة أمة

  نشر في 28 نونبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

لا أمة تنهض دون فكر ..فكر قويم ذا أسس ثايتة لا تتزعزع ..ولا فكر يبنى دون مناهج أو معلمين واعين ذووا فهم عميق لكل الأمور في شتى المجالات..

في الفترة التي تلت انتزاع القدس بيد الصليبيين خرج علينا عالم حمل نبراس إعادة التعليم على أسس قويمة من خلال ما سمي بـ"المدارس الغير نظامية" فقد اعتبر عالمنا أبو حامد الغزالي نظام التعليم القائم ان ذاك نظاما فاسدا لا يركز على أهداف الرسالة الاسلامية وإنما غايته تخريج موظفين للدوله يتولون المناصب .*

عندها عمد المجدد الغزالي إلى هذا الوضع القائم وأقر ما فيه من ثغور فكانت فكرته في أن ينشأ تعليما اخر يوازي ذاك التعليم يكون ذا غاية عظمى وهو أن يتعلم الجيل الناشئ صحيح الدين ويخرج بفكر عقائدي سليم بمنأى عن الدراسة الأخرى التي أفسدت على الناس عقولهم ودينهم .

لم يكتفي بالنقد للنظام القائم بل وضع منهاجا بديلا يكون الغاية منه تخريج جيل يخدم أهداف الدين ،عندها نبتت فكرة المدرسة غير النظامية التي أنشأها هو وتلاه آخرون اقتفوا سنته وأنشئوا مدارس على غرارها تهدف إلى تعليم الدارسين صحيح الدين والعلم وتسخيره في مجاله ..خدمة الرسالة الإسلامية ..

إن كل ناظر ذي بصيرة يتطلع إلى تعليمنا الحالي يقر بمدى التشابه بين الوضع القائم وما كان عليه وقت استيلاء الصليبيين على بيت المقدس ،حيث كان التعليم وقتها عبثيا لا يهدف إلا إلـ تخريج من يشغل المناصب المختلفة في الدولة ..التي كان يتشعب فيها الفساد ويكثر .

إن النظام المدرسي والتعليمي القائم في وقتنا الحالي في كثير من بلادنا العربية قد صار دون مغزى ودون هدف واضح فضلا عن كونه يدس الكثير من الأفكار الخاطئة المتنافية وديننا الحنيف كما ويعتريه الكثير من النقصان ..الذي يجعله باهتا لا يصب في الهدف الأسمى الذي خلقنا من أجله ..ويمكننا أن نقول أنه تعليم استعماري بث فيه الأستعمار من روحه وفكره ما يضمن به سيطرته على تلك الدول .

لهذا يتجلى أمامنا ضرورة أن يكون هناك بديل كما حدث سابقا بانشاء المدارس غير النظامية .

وهذا ما قام به بعض المتخصصون في بعض من الدول حيث قاموا بنموذج محاكاة لتلك المدارس التي ترعرعت في عهد الغزالي ومن تلاه تهدف بعضها إلى تعليم الفقه والحديث وغيره من العلوم الشرعية المتروكة أو المهمشة في التعليم النظامي إضافة إلى علوم التاريخ والسياسة الصحيحة التي تعمل على تنقيتها مما لحق بها من الشوائب في التعليم المدرسي.

إن مثل تلك المدارس والمؤسسات لهي خطوة فاعلة في طريق البعث والإحياء لأمة لحقها التشوه في شتى مناحي الحياة حتى في تعليمها الذي هو أساس تحضرها وقيامها .

إننا بحاجة ملحة لمثل هذه المؤسسات علها تصلح للجيل عقيدته وتنشأه نشأة سوية ليتسنى لنا بعد ذلك تغيير حاضر أمتنا التي صارت منكسرة ،وإعادة بعثها من مرقدها الذي مكثت فيه طويلا وكان للتعليم الفاسد أثرٌ في تمديد سباتها .


* من كتاب"هكذا ظهر جيل صلاح الدين"ماجد الكيلاني*


  • 1

  • Heba Hamdy
    الكتابة صرخة ،نطلقها بعد أن تروض الحياة أحبالنا الصوتية على الصراخ المكتوم ...
   نشر في 28 نونبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا