هل يمكن انقاذ الأرض ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل يمكن انقاذ الأرض ؟

  نشر في 14 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2017 .

- يستمر عقلي في السؤال دائما .. لماذا خلق الانسان بعقل؟ لماذا اختلف عن الحيوان ؟ لماذا لم تكن حياته بسيطة تقتصر على أكل ..شرب..نوم..تزاوج ثم تكاثر في الأرض ...؟

- ثم اني ربما قبل عام من الان لم اكن اطرح هذا السؤال على نفسي .. لم افكر بذلك حتى... او ربما فكرت و لكن بطريقة غير مباشرة ... قبل عام من الان دخلت كلية الهندسة المعمارية ، درسنا في تاريخ العمارة كيف شرع الانسان في بداية الحياة البشرية على الكرة الارضية بالتفكير في بناء فضائه الخاص وأول الاسباب لذلك هو بحثه عن الأمان و الحماية ... كان يحمي نفسة من الطبيعة من عواملها الخارجية و من حيواناتها المفترسة، حياة بدائية بسيطة و سبب بسيط و ساذج ، تحكمت الطبيعة في حياة هذا الكائن و تهكمت و سيطرت عليها ، استغبته و فرضت نفسها عليه... واستمر هو في الهرب منها من كهف الى كهف اخر ، تحت اشجارها و خلف شلالاتها ، و استمرت هي بملاحقته... استفاق و قرر المواجهة أشعل النار بحجارتها وصنع الأسلحة من أغصانها ، اصطاد حيوانتها ... وبني مضجعه من اشجارها و صخورها ، لكنها استحقرته ..هي لم تأبه وهو مشى في الطريق حمى نفسه منها بها ...

من هدف بسيط لكائن بسيط ... تغير الحال وتراكمت أهدافه و مساعيه... مع كل هدف زاد تطور العقل البشري ... كان كماكينة جديدة لم تستعمل بعد، ما ان تم استعمالها انطلق زيتها ... ولم تتوقف أبدا ... بدأ يتعالى ضجيج هذه الماكينة، كانت قد اقتصرت مبانيه قبلا على حجرة للحماية أو بالأحرى جحر .. تغيرت أصبحت عبارة عن حجر بمداخل و مخارج عديدة،بفتحاة سميت نوافذ ، فهم العلاقة الغريبة و الخفية بين فضائه الداخلي الذي تمتع فيه بالخصوصية و الحماية، والفضاء الخارجي ... كم هو مبهر هذا !! 

بعد سنوات من الكفاح المستمر، اكتشف أسلوبا لانتاج غذائه الخاص ... اعتبره انذاك أحدث ما يمكن له أن يفعل .."الزراعة"

قلب الأرض،زرع البذور فيها، ومدته الطبيعة بأمطارها ، فحصد ثمارها.. لكن الشيء الذي يدعو للدهشة ، كيف انقلبت الموازين ؟ كيف تحولت العلاقة من طاغي و مستعبد الى علاقة تساوى فيها الطرفان و تعاونا مع بعضهما البعض ؟ مدته الأرض  بالأمطار و الثمار و بأرض صالحة للزراعة ، اخشابها و مياهها الجوفية و السطحية ... بمفهوم أوضح لقد امتلكها !! الى أين قد يصل ضجيج هذه الماكينة الخلاقة ..؟

سؤاله التالي هو : ما الذي تخفيه الأرض في جوفها ؟ ما الذي يبقيها صامدة على مر هذه  السنوات ؟ هل القوة الالهية فقط هي السبب .. و أن هناك شيء اخر اخفته في أعماقها ؟ هذا الفضول اللامتناهي أدى به الى اكتشاف ما هو أعظم.. شيء غير مجرى الحياة البشرية بأسرها ... نعم انه وقود الأرض ... الفحم،النفط ثم البترول وغيرها من الثروات الباطنية ... أو ما يطلق عليها بالثروات غير المتجددة ..ما المستطاع فعله بكل هذه الثروات ؟ كيف يمكن الاستفادة منها ؟ وهل هناك داع للاجابة على هذا التساؤل ؟ ان أننا نعرف الاجابة التامة ... انها بداية لشيء لن يغير فقط حياة البشر بل سيغير الحياة الكونية كلها دون استثناء ... "الثورة الصناعية" أعظم ثورة للعقل البشري ... و من جديد ، الى أين قد يصل هذا الضجيج أكثر ..؟ 

                                                                                                           يتبع... 

                                                                                                           قرزي أميرة 

                                                                                                                   



  • 2

   نشر في 14 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا