قبلة الجبين عرفان ووقار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قبلة الجبين عرفان ووقار

سميرة بيطام

  نشر في 30 مارس 2018 .

من طبيعة مسحات الجمال ألوان زاهية تَنعكِس من على أثواب أنيقة، تزيد الجسد لياقة، أو ترسل في الوجه إشعاعًا، فيه من الضياء ما يطبع جمالين بدل جمال واحد.

و من طبيعة مسحات الجمال ذاك الإتقان من الله في خلقه، يجذب لها استئناس المحبين لتصبح ألفة ثم مودة خالصة نقية.

و لصفاء السريرة مسحة أخرى تبعث على الثقة والتوادُد بأنشودة الأمل، يردّدها المحبّون على مسامع الإنسانية لتستمر باستمرار نبض الحياة الهنيئة، طالما فيه إصرار على حياة يكسوها ذوق جمالي يهز المشاعر، ويصل العقول بالمعاني السامية، فيغدو الشجون يتطلع إلى المقامات الرفيعة والأدب العالي، فتنبعث ذهنية الأدبيات بالفن الرفيع، فيتمتع السمع والبصر باللحن العذب الذي تلين له القلوب القاسية؛ لتأثير الكلمة الطيبة والأداء الجيد لإيقاع الأمل.

فمسحات الجمال تمتد إلى المبدع والمتلقّي للإبداع فتتفتَّح بذلك العقول، ويَنزاح الكره من على طريق التحابب، فيُطلق العنان لمشاعر التراحم والتلاحم برابطة هي في الله جمعَت شملاً غريبًا، وألَّفت بين قلوب لم تكن لتتآلف لولا ذاك الحبُّ في الله.

لكن، لي مسحة جمال كبرت معي، أو ربما كبرت معها؛ لأنها فرضت تقاليدها على سلوكي منذ صغري في أن أقبّل جبين كيان يكبرني سنًّا ونضجًا وفكرًا.

هي همسة بنبرة الاحترام والانضباط في حسن الاحترام والوقار لمن أهداني يومًا ما كلمة طيبة، وأعانني على صعاب الحياة في عام من عمري كان بمثابة دهر بثقل المعاناة، فاخترتُ قبلة الجبين ردًّا للجميل بسلام ووداعة، ولأن قلبي ازداد اتساعًا مع الأحزان، وازدادت دموع عيوني جمالاً بلمعانها، فراحت البسمة الشاردة تُترجم على لساني أطياف الرضا ببريق الذكريات، فلم تكن للآهات أنَّة، بل كانت منارة تحمل أمواج الحيرة؛ لأنها أغرقتني في أعماق بحر الصمت لكل ما ينتمي لكيان أحببته في الله، فختمت على جبينه قبلة الوقار، فرسمتُ بسمة منقوشة بأمل أني مسافرة مع أشواق الطيور الباكية وتناهيد الطبيعة في كل مكان يحيط بي.

لا زلت أذكر دفء قبلة الجبين على أخت لي كبرتُ على يدَيها، فازدادت قيمة العالم عندي بميزان التقوى لحسن صنيع الله، فغفوت على وقع نصائحها على حقيقة الدنيا في أن الصعب قد يجعلني أعانق أخطائي في اندفاع مني لاحتواء الضعف.

لكني على الصعب في القرار.. لم أتجرأ يومًا على نقد أبيات خواطرها، ولم أتجرأ في أي فرصة من الفرص أن أكره غلظة منها، على الرغم من قسوة الأيام علي، لكن قبلة الجبين كانت المانع في أن أُقبِل على نكران الجميل، فكان للقلب معها خفقات، ولدمعي فيها دقّات، وفي صدري لهيب وزفرات، لم يكن لساني يقدر على التعبير في كل ما عانيته من ألم، لكن للأسف كان بعد الوصال ارتحال، فناداني الركب الراحل أن وداعًا، فهتف قلبي ولساني.. لا.. لا ترحلي، لكن سابقني القدر في ألا عودة بعد رحيل، فأدركت أن نفحات إيماني كانت عذبةً، وأنا أستشعِر فرقة الألفة، فرحلت على الذكريات الجميلة، واحتفظتُ بقبلة الجبين، وأعطيت عهدًا على نفسي في ألا أهديها لأحد حتى لا تضيع معالم الوقار لغير ذي الوقار.. فكان التسليم لقضاء الله وقدره، وكلي أمل في العودة؛ لأني أخشى على قبلة الجبين أن يتخطفها مني أحد، وهي لصاحبة التميز، ولا أريد لغيرها بديلاً، بإذن المولى وبمراده - تعالى عز شأنه وعلا.



  • 5

   نشر في 30 مارس 2018 .

التعليقات

بسمـة منذ 2 سنة
يالله ، احببت اسلوبك الأدبي ،
راقية القلم والفكر دائما .
0
د.سميرة بيطام
بك أرتقي بسمة و بأمثالك و بمن قبلت جبينهم طوال مسيرة حياتي ..
أشخاص تركوا بصمة حب في قلبي..فلهم مني من هذا المنبر البسيط كل التقدير و بشموخ الاحترام
و اطلب منهم أن يعذروني ان قصرت في حقهم أو لم أوفهم حقهم فالظروف تزلزل تقاريري و الآلام تصنف توجهاتي ولك يا جراح ان تعيدي سيرة دمع من خلف ستار الترجي لله ان يحفظ كل من قدم لي خيرا أو معروفا أو اسدى لي نصيحة
كل الشكر لمني قرأ حرفي و كان ممن قبلت جبينه من والدي و من اخواتي و حبيباتي و صديقاتي.
بسمة لك تقدير خاص.
Salsabil Djaou منذ 2 سنة
محظوظة من كتبت عنها هذه الكلمات ،استوقفتني فكرة ان من يحبنا قد يقسو و قد يكون حازما من اجل صلاحنا ،وحتى لو اخطأ احيانا سيشفع له حبه الكبير لنا و خوفه علينا ،الاخت الكبرى نعمة حقيقية سواءا كانت صديقة ناصحة او شقيقة .ابدعت سيدتي الكريمة ،بانتظار كتاباتك دائما.
0
د.سميرة بيطام
انها أديبة جزائرية من كتبت لها هذا المقال...
سلسبيل دائما راقية أنت..و ابتسم لرقيك يا غالية
Salsabil Djaou
شوقتنا لمعرفتها ،نحييها من خلالك ،انسان يستطيع مساعدة الاخرين جدير بالاحترام دائما ،دمت قوية ،اشكرك على كلماتك الطيبة ،تحياتي سيدتي الكريمة.
د.سميرة بيطام
و لك كل التقدير و الاحترام الفائق لوفائك سلسبيل
Ahmed Tolba منذ 2 سنة
كم أنت مبدعه فى كتاباتك, كلمات معبره تفوح منها روائح عطره زكيه أدامها الله دائما ولا يحرمنا من قلمك الرائع لكن بالإضافة لقبلة الجبين فهناك أيضا التربيت على الكتف ينتج عنه دفئا وحنانا لا يمكن وصفه هو بالنسبة لى كقبلة الجبين بالنسبة لك
1
د.سميرة بيطام
للعرفان عنوان لمن وقفوا لجنبنا في الشدائد ممن قبلنا جبينهم
Ahmed Tolba
العرفان بالجميل من أسمى المشاعر بارك الله فيكى وفيها وياليتها تشرفنا بالكتابه هنا دام قلمك
د.سميرة بيطام
الابداع الناجح يأتي بانصهار مشاعر الألم و مشاعر الفرقة الغير مبررة و مشاعر قسوة الحياة
اذا أردت أن تبدع أخي الكريم أحمد عليك أن تتحمل مشاق الحياة و الألم و كل تجريح
ستسمو الى أعلى عليين بتوفيق رب السماوات و الأرض..ان كنت مستعدا لتحمل ضريبة الابداع تقدم و ان لم تكن مستعدا فأنصحك أن لا تغامر
بامكاني اعطائك خطوات نحو الابداع.....................أدام الله عليك نعمة الصحة لأن الصحة تاج و هي كل شيء و البقية تأتي تباعا
شكرا جزيلا لك.
Ahmed Tolba
بامكاني اعطائك خطوات نحو الابداع
ياريت وفى انتظار نصائحك دائما وكل ما كتبته عبرت فيه عن معاناة عايشتها بكل ما فيها من قسوه وأتمنى دائما أن أسمع النقد لأصحح الأخطاء دام قلمك
د.سميرة بيطام
ما مقالك التالي لأقرأه مساءا على نحو 5 دقائق من تفرغي و أعطيك بعض الخطوات
د.سميرة بيطام
سأقرأه مساء عند عودتي من تسجيل حصة اذاعية و اعطيك الخطوات اللازمة

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا