تعلم سر إضفاء لون وطعم لحياتك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تعلم سر إضفاء لون وطعم لحياتك

سر السعادة الحقيقي

  نشر في 21 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 30 يونيو 2020 .

كلما مضت الأيام وتراكمت الأحداث و الأعمال في حياتنا كلما فقدنا نوعاً من السعادة والشغف ودخلنا في روتين ممل. 

أنت وأنا نبحث دائما عن ذلك الشعور الجميل بالفرح الذي ينبع بداخلنا، والذي يجعل لحياتنا طعماً ولوناً مختلفاً. 

قد تظن طيلة رحلة حياتك بأن مصدر هذا الشعور هو الوصول لكل ما تحتاج وترغب به وتشتهيه كل يوم، ولكنها جميعها ليست مصدراً لسعادة حقيقية بقدر ما هي مسكنات وقتية. 

لن أقول لك ما تقرأه دائما عن السعادة وكيف أنه أن أردت أن تصبح سعيداً فعليك بالشعور بذلك من داخلك وبدون أسباب!

وهذا المنطق لا يبدو خاطئاً ولكنه لا يمدك بتلك الفرحة التي أتحدث عنها هنا. 

إن السعادة التي أتحدث عنها هي تلك الفرحة التي تعطي نكهة خاصة ليومك، وتضفي عليه بريقا، وتجعلك تقول وعلى وجهك ابتسامة عريضة كم أن حقاً سعيد اليوم،ويبدأ جميع من حولك بالتساؤل عن السبب الذي جعلك بهذه الحالة المنتشيه والجميلة.

إنه الحب، مصدر كل لون جميل تراه في حياتك. 

في اللحظة التي يتدفق بداخلك الشعور بالحب لأي شخص أو أي أمر، في هذه اللحظة بالذات ستشعر بطعم الحياة وبأنك محظوظ جداً. 

ربما يكون شعورك بالحب تجاه والديك، عائلتك، صديقك، جارك أو حتى عملك أو هوايتك، ليس مهماً من أو ما هو الشخص الذي قدم لك هذه المشاعر ولكن المهم وصولها إلى قلبك. 

والأن سأعطيك سراً يمكنك من زيادة هذا الشعور في حياتك وإعطاء طعم ولون لحياتك. 

القاعدة تقول ستحصل على الحب بقدر ما تعطي من الحب، وستحصل على السعادة بقدر ما تجد من الحب. 

إذا بادر من اليوم بتقديم الحب لكل شخص أو أمر يستحق منك الحب، وتقديم الحب يكون بالعطاء المستمر والاهتمام الواضح وتقديم يد العون ورقة القلب والتسامح مع من نحب. 

ومع الوقت سيعود عليك كل ما قدمته من حب لهؤلاء الأشخاص بحبهم لك وتقديرهم لوجودك بحياتهم وعندها ستشعر بالحب مع كل لحظة تجدهم فيها سعداء ممتنين لوجودك و روعة حبك. 

وأجمل وأهم من يجدر بك تقديم الحب له هو الله سبحانه وتعالى، عبر له عن حبك باهتمامك بكل ما يرضيه، وإن أحبك الله أحبك كل شيئ، وهذا هو أكبر مصدر للسعادة إن أردت. 


جعل الله أيامك كلها مليئة بالحب والسعادة. 





  • S A F A A
    طالبة علم || بسيطة جداً وأحياناً ملهمة || أتفرد بفكري الخاص في حل مشاكل الذات والحياة من خلال سرد بعض الكتابات هنا ..
   نشر في 21 يونيو 2020  وآخر تعديل بتاريخ 30 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا