الذِّكرَيات .. بينَ السُّكونِ والإنفِجار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الذِّكرَيات .. بينَ السُّكونِ والإنفِجار

  نشر في 31 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 نونبر 2017 .

هَل سألتَ نَفسَكَ يومًا .. ما معنى أن يتشبّثَ الإنسانُ بشظايا أحلامِهِ وذكرياته ؟ لماذا لا يرميها خَلْفَهُ وحَسْب "بِحُلوِها ومُرِّها" ويبدأَ بتَكوين غيرها !! .. هل يَخشى فواتَ الأوان ؟ أم أنَّ قوانينَ الحياةِ قَدْ حَكَمَت عليهِ أن يَظَلَّ أسيرَ مَنسوجَةِ أحلامِهِ .. خَلفَ قُضبانِ ذِكرَياتِهِ ؟

ما الفائِدةُ مِن إعادة نَفسِ "السيناريو" أكثَرَ مِن مرّة .. بِنفسِ المُمَثِّلينَ والأدوارِ ؟ هَل تَظُنُّ بأنَّ الدنيا سَتُقَدِّمُ لك السعادَةَ على طبقٍ مِن ذَهَب ؟ كلّا ورَبِّ الفَلَق .. فالحياةُ كَدَرٌ وشَقاء .. والأمانيُّ والأحلامُ "جُلُّها" ألَمٌ واستِياء .. لَستُ أطلبُ منكَ ألا تَحْلُم .. وألّا تُحاوِل .. ولكِن .. لا تُمضي حياتَكَ وأنتَ تَبْكي على اللَبَنِ المسكوب .. فالحياةُ تَمضي .. والقافِلَةُ تَسيرُ .. وأنتَ بالخَيارِ ...

فَهَل ستَتْرُكُ رَكبَ الحياةِ يَمضي .. وأنتَ تُلاحِقُ أذيالَ ذِكرياتٍ جرَّعَتْكَ غَصَصَ الحياةِ المريرة ؟ ...

فَلتَنامي أيتها المشاعِر .. نامي ولا تَستَيقِظي .. فالكُلُّ مِن حَولِكِ صامِت .. الحياةُ صامِتة .. والأشياءُ جامِدة .. والمَعاني في سُويداءِ القَلبِ تالِفَة .. فاشغَلي تِلكَ الروحَ بِرَكعَةِ نافِلة .. بِسَجْدَةٍ في ظُلمَةِ الليلِ خاشِعة .. بِدَعوَةٍ من ذلك القَلْبِ المُغطى بالأسى .. فأينَ المَفَر ؟


  • 4

  • قاسِم أَحمَد غَزال
    هُنا مُتَنَفَّسُ قلمي، يَبكي، يَشكُو، يَتَأَلَّمُ مِن وَطءِ أَقدامٍ داسَتْ عَلى كَرامَةِ العَرَبِ،وَلَيسَ في هَذَا العالَمِ البَغيضِ مَن يَملِكُ لِسانًا يشكو به
   نشر في 31 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 نونبر 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا