ما كان الوقت ان يُغْرِيَها - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما كان الوقت ان يُغْرِيَها

روحُُ تنتظر الحياة

  نشر في 18 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

يسكب الكون أطياف تمر فتغمر أودية النجوم لا ترى الا من بعيد قريب و لا يَسمع تغريدها الا من ولد على الزهراء البادية الخفية ، طيف يهجوه الفرح و طيف تعشقه العزلة و طيف ولد بين رفات الموت ..في غسق كل هذه التناقضات يُطل بدر لم يرى قبلُ ..يحبس ذلك الانسياق الكوني يثقل كل المجرات و يملئ الكون شمسا كاسفة بين الرد و الارتباك شمس تخطو وراء الزمن تستتر خلف وقع ما يعاكس الزمن .
هو بدر زخم عاطفيْ استوقفته روحُُ تنتظر الحياة أرادت ان تفارق كل ما عرفت من أطياف متشابهات.. عثر عليها مثقلة بأمتعة غيرها سرقت من هذا و ذاك عَثر عليها صفر اليدين لا تحمل غير بعض الحبر على أناملٍ تضغط بها على بصمة المجد بين ركام الاقتباس ..أتراه بدر بعد, ام ان وقع صباها أخفت بريقا ظل آلاف السنين مظلما بين الأفق ساطعا بين ارجاء الفؤاد... من هي و من هو بعد انقلاب دوران كل الأفلاك من هي وسط هذا الفراغ من هي على حافة هذه الطرق الشعواء...
هو لا يعلم كيف يجاريها أيقتلها ..ليته يغض الطرف عن ماضيها و حاضرها ليته يبتلع مستقبلها فلا هي أينعت و لا هي بقيت ليته مضى و لم يعرها اي اهتمام ...و كيف له ؟؟و هي تسطع بحياء ...نورها الخافت أغشى بصره من ألف عام و من الف عام كانت هي تسترق السمع من أبوابٍ كثر فيها الكلام تنتظر مجيئه لتحل عليها بركة الوقت و المجد و الإلهام ..و اذ به يأتي لحظة بزوغ الشمس تلك مُعْلِناً أمامها غروبها.. غير مكترثٍ بهالة الطموح التي توشحت قلبها و جسمها حتى الشعيرات ..
أراد الوقت حينها ان يطفئ آخر شمعة وضعتها تترقب محرقة تنزل كهتون المطر .. و أطفأها ...لكنه ما كان يدري ان شمعتها تلك غرست لتظلم طريقا لربما كان لهْ ..ما كان يدري ان لها من الحبر الكثير كي ترسم شموعها بأناملها خطوة خطوة ..ما كان عنده من الفضول ولو القليل ليدرك ان روحا كتلك ما كان الوقت ان يغريها اذا مر... حتى وان عَثَرَ عليها ملقاة ً على قارعة الإعتلاء تلتقط الأنفاس لتخط بقلم غيرها ما أرادت ان تقوله هي...

بقلم مروة زغدود




  • 1

   نشر في 18 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا