ألهة الفيتو - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ألهة الفيتو

  نشر في 30 ماي 2014 .

عندما نجد أنفسنا في عالم تستطيع فيه خمس دول أن تحدد مصير 198دولة أخرى، وأن تصبح الأمر الناهي الوحيد فيه، وأن تقرر من هو الصالح ومن هو الطالح، ومن يجب أن يحكم ومن يجب أن يسجن، ومن يجب أن يعيش ومن يجب أن يموت، وكأنهم نصبوا أنفسهم ألهة فيه فوق البشر، تتحكم في أقدارهم، وتستعبد كياناتهم، وتستنزف ثرواتهم لصالحها، دون أن تعطي بالا لمصالحهم.وعندما نكون بصدد صراع فيما بينهم ،ويكون وبالا على غيرهم أكثر مما هو عليهم، وتكون البلدان المستضعفة الدافع الأكبر لفاتورة هذا الصراع الذي لا ناقة لهم فيه ولا جمل.

فحينها نعلم أننا نعيش ضمن منظومة لن تودي بنا نحن بنوا البشر إلا للهلاك المحتم، وللحزن الدائم، في حياة لن نشتم فيها نسيما للسعادة أو الفرح، ولن تقر أعيننا أبدا بمجتمع دولي يسوده السلام وتعمه الطمأنينة والأمن.

و نعلم أن نزيف الدم الذي عاشته البشرية على مر عصورها لن يتوقف بل إنه مرشح للزيادة، فنحن لا نتعدى كوننا دمى يزج بنا في أتون صراعات وحروب ليست بصراعاتنا ولا بحروبنا، فبدلا من أن نحارب حربنا الأساسية التي قوامها السعي المستمر للتقدم والمضي قدما في طريق التحضر والرقي المادي والروحاني، وأن نكون دولا من الطراز الأول ،فإننا نحارب حرب دول الفيتو نقاتل من أجلهم ونضحي بدمائنا من أجل سعادتهم.

ولعل أدمغ دليل على ذلك الأزمة السورية الحالية، حيث تقف هذه الدول الخمس على جبل كبير من جثث السوريين العزل ، الذين لا صالح لهم في ما يدور بين هذه الدول من مشاحنات وتنافسات، وجل أمالهم أن يعيشوا في سلام مع أبنائهم وزوجاتهم، ينعمون بالستر، ويعيشون بالبسمة والأمل، كبقية شعوب العالم من حولهم.

ولكن إيراده هذه الدول لم تشأ لهم بأن يعيشوا في سلام ، ولم تشأ لهم أن يعيشوا حياتهم وفق ما يريدون، بل وفق ما يريدونه هم وعندما اختلفوا فيما بينهم في تقرير مصير هؤلاء الأبرياء ،تصادمت إيراداتهم وأخذوا في حرب بعضهم البعض لا بأيديهم بل بأيدي السوريين، وأداروا صراعا لا خاسر فيه إلا أهل سوريا وجيرانهم.

فعندما نجد أن روسيا والصين يستخدمان حق النقض"الفيتو" أمس الخميس ضد مشروع قرار عرض في مجلس الامن الدولي لإحالة سوريا الى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب من قبل طرفي النزاع، ويحال بالتالي أن يرى هذا القرار النور، الأمر الذي أغضب كثيرا الدول الغربية الثلاث ذات حق الفيتو "الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا" ، التي أعربت عن استيائها والتي من المتوقع في رد فعلها أنها ستمد المعارضة بمزيد من الأسلحة، في الوقت الذي ستقوم فيه كل من روسيا والصين بتغذية النظام السوري بمزيد من الدعم العسكري، الأمر الذي ستكون محصلته مزيدا من الدمار والخراب والقتل والتشريد الذي يدفع محصلته الشعب السوري البريء.

فبئسا لألهة الفيتو من ألهة ،وتبا لهم، وبئسا لنا إن ظللنا نؤمن بهم وبعدالتهم ،وأن نستمر في إرهان قدرنا بأيدهم، فلا بد لنا أن ننفك عنهم وأن نقرر مصيرنا بأيدينا، لا بأيديهم .

فمتى نجد الشعب السوري الكريم يجلس مع نفسه تحت سقف بيت عائلته الواحد جلسة يضمد فيها جراحه ويلملم فيها شمله ليحارب حربه حرب المدنية والرقي والتقدم والرفاهة والسلام، ومتى ندرك أن لنا إلاها واحدا لا شريك له، بيده قدرنا وعليه رزقنا، وأن ما دونه ليس إلا غثاءا لا حول له ولا قوة، ومتى ندرك أن قدرنا بيد إلهنا الواحد لا بأيدي دول الفيتو؟،ومتى نقرر أن نحل مشاكلنا بأيدينا لا بأيدي الأخرين، ومتى نصر على أن نرسم منظومة تحقق العدل والأمن والسلم لبني الانسان بعيدا عن المنظومة التي نعيش فيها والتي استعبدتنا لمن لا يهمه أمرنا ولا يزيدنا إلا أسى وحزنا؟



   نشر في 30 ماي 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا