مدينة الأحزان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مدينة الأحزان

قاتلة

  نشر في 26 فبراير 2015 .

النفس لا تطيق تحمل المزيد من الأحزان ، ولا تتحمل قليلاً من الأوجاع ، فالذي بها يكفيها بل ويزيد ، والروح منهكة من ذاك الماضي ، والقلب يعتصره المرار المعلقم ، والعين تخفي دمعها ولو إلى حين .

بدأت أتكلم باسلوبٍ حزين وكأنه جرني إلى وادي الضياع والبكاء ، اسلوب أخفيته بضحكاتٍ وتحت عباءة التفاءل ، حتى لا أظهر ضعيفاً ولا أبدو كسيراً ، ولا يرميني أحدٌ بسهم ضعفي فيقتل ما تبقى من أحلامي أو من بقايا آمالي .

سيبدو ما أقوله هراءً للبعض ، وللأخرين مسلياً لما يشعرون به في "مدينة الأحزان ، تلك المدينة العميقة في النفس التي تغرق عند أول فرح ، ويتصاعد عمرانها في أول بركانٍ للدموع ، تحاول أن تطبق عليّنا قوانينها وأحكامها ، وبدوري اقاومها باسم التفاءل الذي يُسقط بعض أركانها ولو إلى حين . 

دسور هذه المدينة يقصتر على قانون واحد هو أنك لا شيء ودوماً انت المظلوم ولك الحق وعليك أن تنتظر كلمة تُنصفك من الأخرين ، قانون يجعل نفسك حبيسة الخيال ، مكبلةً بفكرة واحدة ألا وهي لا أحد يحبك وإن وُجد فهو لا يفهمك .

نحن نبني هذه المدينة بداخلنا من خلال عدم الممصراحة مع أنفسنا ومع الأخرين ، نبنيها بلبنة الماضي وغشاوة الحاضر التي تعمي بصيرتنا عن رؤية ما يحدث من جانبين ، الأول أنا والثانية هو ، وكأننا نحن دوماً عرضة لظلم هو وأن أنا دوماً عاجزةٌ مستسلمة لهو .

نعم نحن من يبنيها بغبائنا وسذاجة مفاهيمنا بل وبحماقة مواقفنا ، يساعدنا بها بعض الهدّامين للحق الباغين على مفهوم الحب والصداقة ، فهم من باب الحب هذا يؤيدونا في كل شيء بل ويتقمصون شخصيتنا لكي يثروننا بنصائح تتناسب مع حماقة عقولنا ، يبحرون معنا وبنا إلى مرفأ تلك المدينة ، فإما ينزلون معنا وإما يعودون بحجة أنهم لم يقصدوا ذلك .

"مدينة الأحزان " قاتلة الإبداع ، وسجّانة الماضي ، ومعذبة النفس ب "اللاواقع" التي تسكننا فيه ، فلا تدعوها تسكن فيكم ولا تبنوها اصلاً فتعيشوا عبيداً لها وفيها .


  • 4

  • majed wael
    متخرج من تخصص صحافة مطبوعة والكترونية - جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا ، مرتبة امتياز مع مرتبة الشرف . متدرب في دار الحياة لنشر .
   نشر في 26 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا