لماذا أنا.. لماذا ليس أنت؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا أنا.. لماذا ليس أنت؟!

دائماً ما نرى اندفاع الشباب ممن حولنا لتحقيق ذاتهم وتولي قيادة المجتمع. . لكن لماذا ينجح البعض منهم ويتميزون؟ ويبقى الباقي على أعتاب المحاولات الفاشلة؟!؟!

  نشر في 15 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 يناير 2020 .


من المعروف أن البناء على أرض ثابتة هو أول خطوات النجاح، ومن هذا المنطلق أحببت أن أوضح بعض الأفكار والمصطلحات التي تعلمتها مؤخراً  ورأيت أنه من الإفادة نقلها لشبابنا العامل الفعال على أرض الميدان. 

يجب على كل ساعٍ وباحث في أي مجال كان تحديد هدفه بدقة، فحتى يتحقق هدفك يجب أن تكون " smart " في اختياره، وهذا ما يصطدم به أغلب الساعون حين يدركون جهلم هذه القاعدة ويستمرون في الدوران في حلقة مفرغة دون الوصول لأي نتيجة تذكر، فالدروب إلى الهدف ليست كلها توصل إلى روما، درب واحد فقط.. هو من سيوصلك إلى روما خاصتك ! 

أما إذا أردنا الحديث قليلاً عن طريقة smart في تحديد هدف ما.. فهذه الكلمة هي اختصار لعدة كلمات باللإنجليزية تعني في مجملها أن هدفك يجب أن يكون محدد وواقعي قابل للتطبيق وله معايير تستطيع من خلالها قياس أثره ومصداقية تطبيقه وتحديده بوقت معين لإنجازه.. مثلاً لو افترضنا أن هدفنا " أن نمنع عمالة الأطفال في عالمنا" فهذا كلام جميل سامي لمن يقرأه ويتغنى به في منزله لكن هدف " تعليم ٥٠٠ طفل من خلال عقد جلسات محو أمية في مدينة س خلال عام 2020" هو هدف الأبطال المنجزين! 

وإذا أغمضنا عيوننا لوهلة كي نعود بقصتنا إلى بدايتها.. فلا بد أن كل حل نبحث عنه هو دواء لداء كبير استشرى في بدن مجتمعاتنا وفتك بها، لهذا يجب علينا أن نكون خير أطباء في معرفة مشكلتنا وأسبابها ونتائجها، وذلك لن يحدث إلا إذا حللنا ما يواجهنا بطريقة فعالة ملموسة تمكننا من دراسة كل حيثيات المشكلة.

فلو اعتبرنا معاً يا صديقي أن القضية كالشجرة  نرى  مما لا شك فيه أن لها جذور ضربت في الأرض عميقاً وسمحت لها بالنمو _ هنا يجب أن أقف قليلاً لأنوه أن هذه الجذور قد أخذت وقتها في التغلغل في تربة مجتمعاتنا وبالتالي فإن إزالتها قد تحتاج بعضاً من الوقت الإضافي والصبر أيضاً _ ولها جذع ينمو يشبه ما نعمل على حله وما ظهر لنا من المشاكل التي قضت مضاجعنا، أما أغصان هذه الشجرة فستكبر وتتوالى في الظهور حتى تتشابك وتحجب عنا ضوء الشمس إذا لم نقلمها! 

لكن لكل مشكلة مجموعة من القضايا، فأنا لكي أساعد على حل مشكلة تدهور البيئة لن أعمل على منع تلوث مياه المحيطات و منع الصيد الجائر للحيوانات ومنع الاحتباس الحراري الخ الخ الخ.. فحسب! 

بل سأعمل على سد ثقب الأوزون  أيضاً! 

هنا ستضيع كل جهودي سدى ولن أستطيع التركيز وتحقيق النتيجة المطلوبة.. لذا يجب علي اختيار قضية تساعدني المعطيات والموجودات التي لدي على حلها، وبالتالي أكون قد وضعت لبنة قوية في جدار حائط كبير يقف في وجه مشكلتنا مهما كان حجمها! 

بعد كل هذا، ولأن يد واحدة لا تصفق، يجب علينا البحث عن أصحاب المصالح الذين من الممكن لنا العمل سوياً لتحقيق الهدف المنشود، وليسهل علينا تصنيفهم سنقسمهم إلى أصحاب مصالح أولية وثانوية، وربما من المفيد أيضاً لو وضعنا بعين الاعتبار الخصوم الذين سيشكلون عقبة في طريق مشروعنا ووضعنا خطة مبدئية عن كيفية التعامل معهم لإقناعهم بفكرتنا . هنا أعتقد أننا سنكون أكثر واقعية وأقرب خطوة إلى تحقيق ما نريد. 

وبعد اتباع كل ما سبق.. أستطيع أن أقف لأدافع عن قضيتي وأحقق هدفي اعتماداً على أسلوب المناظرة _ وهو أسلوب من أساليب الحوار الراقي الذي يسعى لاقناع طرف ما بوجهة النظر الخاصة بي في موضوع معين.. 

هنا أستطيع أن أناصر قضيتي وأنصرها! 

في النهاية وقبل أن أنهي مقالتي المتواضعة والتي أردت من خلالها نقل تجربتي وما تعلمته من خلال المساق التدريبي الافتراضي " تقنيات المناظرة وآليات المرافعة/ المناصرة" الذي حضرته بالتعاون مع مركز الشباب للأبحاث والتنمية في المغرب ومعهد الفضاءالمدني والذين أود شكرهم جداً  على المعلومات التي أغنوني بها والتي سأستفيد منها في حياتي العملية والعلمية. 

أتمنى من كل شبابنا العربي أن يعملوا بجد ويضعوا كل طاقاتهم وجل إمكانياتهم لحل مشاكل وطننا العربي، فأنا أؤمن أنا شبابنا جبار ذو كفاءات عالية إذا عمل نجح وإذا زرع حصد.. 

شبابنا في الوطن العربي كله.. أنا عندي ثقة فيك.. وبكفي.. 


د. لينة خواتمي 




  • 2

  • Lina Khawatmi
    طبيبة.. وعاملة في مجال العمل الانساني
   نشر في 15 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 18 يناير 2020 .

التعليقات

Aalia منذ 6 شهر
أحسنتِ مقال اكثر من رائع .....فحوة قيمة جدا ..تحياتي لك ولقلمك البراق.
0
Lina Khawatmi
شكرا جزيلا لك صديقتي.. وشكرا لاهتمامك ومرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا