كيف أوجدنا المسافة إلى الشمس ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف أوجدنا المسافة إلى الشمس ؟

مترجم .

  نشر في 28 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 29 غشت 2017 .

ترجمة :يُسرى الصبيحي.

كم المسافة إلى الشمس ؟

يبدو كأنه سؤال بسيط وجميل ،وحتى الآن الجواب الصائب الذي يعتكز عليه الفلكيون لأكثر من الفين عام!

المسافة من الأرض إلى الشمس معروفة كأي وحدة فلكية ،العلماء يستخدمونها لقياس كل مسافات الكون .

المفكرون اليونان القدماء كانوا فيما بين الأوائل الذين حاولوا بناء نموذج الكون ،حتى بدون التلسكوبات هم كانوا قادرين وعلى استطاعة لتجريب بضعة أشياء عنه .

كواحدة .. القمر كبيراً في الأفق في السماء ،لذلك هم تصوروا أنه قريب منهم !

أثناء كسوف الشمس ،الشمس والقمر يظهران في نفس الشكل تماماً لكن الشمس تكون أكثر إضاءة وهذا من المُحتمل يعني أنها الأكبر ،فقط على نحو إضافي بعيدة ..

باقي الكواكب تبدوا أكبر من النجوم ومع ذلك يبدوا أنها تتحرك بشكل أسرع ،على الأرجح كمتوسط المسافة .

الهنـــــدسة تفتح أبوابها .

لكن هل نستطيع نحن عمل أشياء أفضل مقابل هذه الأوصاف الغير مؤكدة؟

مع اختراعات الهندسة ،الجواب الحتمي "نعم ".

المسافة الأولى التي كانت مقاسه وبدّقة هي المسافة إلى القمر ففي منتصف القرن الثاني عالم الفلك الإغريقي أبرخش أبتكر استخدام طريقة معروفة "التزيح" الفكرة للتزيح (إختلاف المنظر )هي بسيطة كالتالي: عندما ننظر إلى أجسام من زاويتين مختلفتين الأجسام القريبة تبدوا أكثر تغيراً من تلك البعيدة ..

نستطيع فعل ذلك بسهولة عن طريق عقد إصبعك على طول ذراعك ثم أغلق عين واحدة تليها الأخرى ، لاحظ كيف تتحرك إصبعك أكثر من تلك الأشياء التي في الخلفية " اي ماخلف إصبعك"؟

إن هذه هي طريقة إختلاف المنظر!

يُقال نحن نعرف حجم زاويتين في مثلث، ونحن أيضاً نعرف الطول من واحد من جوانبه ،عن طريق قواعد الهندسة ،لذا نستطيع استخدام هذه المعلومات لإيجاد طول المثلث من جانبيه الآخرين ..

في هذه الحالة أبرخش عرف المساحة بين مدينتين عن طريق ملاحظة القمر في كلا المدينتين ، أبرخش استخدم هندسة بسيطة ليقدر مسافاتهما وفعلاً حصل على مقاربة جميلة!


ارسطراخس الساموسي وضــع مقاربة تـقديرية.

مع تلك المسافات المعروفة إلى القمر ،خشبة المسرح كانت مهيئة لعالم فلكي آخر .ارسطرخس هو سيأخذ المحاولة الأولى لتحديد مسافة الأرض إلى الشمس .

ارستراخس أدرك أنه عندما القمر يكون تماماً نصف مضاء يشكل حينها مثلث صحيح مع الأرض والشمس .

والآن كما نعرف انه يعرف المسافة بين الأرض والقمر ،كل مايحتاجه الزاوية التي بين القمر والشمس في تلك اللحظة ليحدد المسافة من الشمس نفسها ، لقد كان تفسير رائع وذكي ،لكن ملاحظاته وحدها لم تكن كافية !

يستخدم عينيه فقط ،ارستراخس خمن وقدر هذه الزاوية لتكون ٨٧درجة، ليست بعيده بشق الأنفس من التقدير الصحيح ٨٧.٨٣درجة . لكن عندما المسافات معقدة وهائلة أخطاء صغيرة استطاعت وبسرعة أن تأتي بشكل أكبر من حجمها ..!

فيما بعد عشرين قرن الناس استخدموا طريقة ارستراخس وملاحظات ورصد أفضل بشكل اقرب الى المسافة الصحيحة.

لذا كيف باستطاعتنا تحسين هذا أكثر ؟

طريقة إختلاف المنظر "التزيح" كانت الطريقة الوحيدة التي يمتلكونها لقياس المسافة .

لكن إيجاد إختلاف المنظر للشمس كان أكثر تحدياً وبعداً من تلك التي على القمر ..

ماذا عسانا أن نفعـــل؟


الزهرة يــــؤثر في كل شئ.

في القرن الثامن عشر بدئنا في فهم الطبيعة بشكل أكثر وضوحاً، بدأ ظهور علم الفيزياء وطور دليل نقدي وأوضح يوهنز كيبلر وإسحاق نيوتن بأن المسافة بين الكواكب مرتبطة بإيجاد واحدة ، وعليك ان تتعرف عليهم جميعاً .

كان مفتاح ذلك، العبور لكوكب الزهرة .

خلال العبور إلى كوكب الزهرة تعبر الكواكب من أمام الشمس كمشهد يُرى من الأرض من مواقع مختلفة، يظهر كوكب الزهره ليعبر أجزاء أكبر او أصغر من الشمس .. من جانب التوقيت كم المدة التي يأخذها هذا العبور ؟

أدرك جيمس جيروجوري ودميموند هالي بأن المسافة إلى الزهرة وكذلك الشمس تستطيع أن تحدد.

يبدوا بسيطاً أليس كذلك؟

كانت الاحتمالات مكدسة جداً ضد النجاح ..

على المستوى الأول عبور كوكب الزهرة نادر للغاية كأي لحظة نادرة في عمر نادر .. أدرك هالي بحلول الوقت أن هذه الطريقة ستعمل ، وقال أنه كان متأخراً جدا ليكون هناك فرصة لإتمام ذلك بنفسه ، لذلك كتب تعليمات محددة في كيفية تنفيذ الملاحظات للمراقب المستقبلي.

ومن أجل البقاء دقيقاً، يحتاج وقت العبور ليقاس تحت الثانية(ينبغي قياس توقيت العبور إلى المستوى الثاني ) .

وسيحتاج أيضاً الأشخاص الذين يراقبون إلى أقصى حد ممكن من بعضهم البعض .

وحرصا لضمان أنه حتى إن كان الطقس غائم لا يخيب فرصة النجاح ، يكون هناك حاجة ملحة للمراقبين في المواقع فوق كل الكرة الأرضية ،في جميع انحاء العالم .

كانت هذه مهمة صعبة للغاية في ذلك الوقت ، فالسفر عبر القارات قد يستغرق سنوات.

جُهــد /مسـعى عالمــــي.

على الرغم من هذه التحديات علماء الفلك في فرنسا وانجلترا صمموا على أنهم خلال ١٧٦١ يستطيعون عبور الزهرة .

لم تكن كل الملاحظات صحيحة لكنهم كانوا قادرين لضم بياناتهم مع القياسات التي تجمع خلال سنوات العبور الثمانية القادمة ،لجعل كل الأحداث صحيحة .

عالم الفلك الفرنسي جروم لالاند جمع جميع البيانات وحسب أولى المسافات الدقيقة إلى الشمس : مائة وثلاثة وخمسون مليون كيلومتر(ستة وتسعون ميلاً) أي ما كان مقارب جداً إلى القيمة الصحيحة وهي ثلاثة وتسعون ميلاً.

منذ ملاحظات الرائد التي صنعها خلال العبور لكوكب الزهرة ،نحن علينا شحذ معرفتنا حول المسافة من الأرض إلى الشمس ،أيضا علينا إستخدامها لفتح مفاهيم الكون الضخم .

فذات مرة أدركنا كم كان كبيراً مدار الأرض!

نستطيع استخدام طريقة التزيح "إختلاف المنظر" لقياس المسافة إلى بقية النجوم عن طريق إعداد ملاحظات خارجية متباعدة في ستة أشهر ، ذلك عندما الأرض تغادر إلى الجانب الآخر من الشمس ،

هذا كشف لنا الكون المتمدد اللانهائي! ..

هل في نهاية الأمر يتقدم إلى الاكتشاف أن كوننا عمره بليون عام؟!!

ليس من السيئ أن أسأل سؤال تافهه وبسيط!

المُترجم: سألحق في الأسفل مصدر المقال وكم أتمنى من كل من اطلع على المقال باللغة الإنجليزية ولديه أي تعديل أو نقد بناء في الترجمة أن يعرض ذلك في خانة التعليقات .

By:Morgan Rehnberg.

Big History project, adapted by Newsela staff.

Translator:Yousra Alsubaihi.

Photo:NASA

How Did We Find the Distance to the Sun? - https://newsela.com/read/lib-finding-distance-sun/id/33928


  • 2

  • يسرى الصبيحي
    |القراءة |الكتابة |التعلُّم الذاتي |الشَغف |الشعور بالجهل |المحاولة |الأمل |الإنسانية |القوّة |الصداقة |السّلام |الحُلم |الإطلاع |النقد |الثقة |الشجاعة |الأخلاق هذا بما يَجعلني أكبُر كُل يَوم .
   نشر في 28 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 29 غشت 2017 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 3 شهر
مقال رائع و معلومات جديدة بالنسبة لي .
لكن عندي سؤال دائما ما يحيرني , لماذا يسعى العلماء منذ القدم لمعرفة المسافات بين الأجرام السماوية ؟بالتأكدي هناك هدف لكل تلك الأبحاث و ليس مجرد معرفة المسافات و كفي , لكن ما هو هذا الهدف ؟!
1
يسرى الصبيحي
أشكرك أستاذ عمرو .. في الحقيقة كنت أظن أنني سأجد بعد ترجمتي المقال جواب هذا السؤال ! لكن لم أجد شيئاً..على حد علمي ومعرفتي ربما لأنهم يستفيدون من ذلك أثناء سفرهم في الفضاء حتى تقاس عدد الساعات التي يستغرقونها في السفر بمساعدة معرفة سرعة المركبة الفضائية خاصتهم .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا