مجريات جديدة تنبئ عن حرب قادمة.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مجريات جديدة تنبئ عن حرب قادمة..

مجريات جديدة تنبئ عن حرب قادمة..

  نشر في 22 شتنبر 2017 .

مجريات جديدة تنبئ عن حرب قادمة..

هيام فؤاد ضمرة..

مجريات رهيبة ما كان العرب يتوقعونها تجري بلا هوادة للدفع باتجاه حدوث حرب لا تذر ولاتبقي من أثر ولا تضع اعتباراً لشيء إلا المصلحة الاسرائيلية، لا نقول غريب حال أمريكا الدولة العظمى المهيمنة على العالم، بل نقول أي عصا سحرية هذه التي تستخدمها اسرائيل لتحيل أمريكا إلى مارد عظيم لا يسعه إلا أن ينصاع لأوامر صاحبه فينطق بالتلبية، فمنذ اغتيال الأخوان كندي وأمريكا ترضخ بشكل طائع لاملاءات اسرائيل، وتتبني كامل خططها لتغيير واقع الشرق الأوسط على ما ترغبه اسرائيل مما يمنحها التمكن من الأرض الفلسطينية وتثبيت أقدامها وامتلاك أمنها، بعض ضئيل من كامل تعداد اليهود الأربعة عشرة مليون في العالم بات يُرضخ دولة تعد أكبر قوة عظمى بالعالم، والمقياس هنا مقياس امتلاك أكبر ترسانة أسلحة وأعظمها دمارا في العالم

خطاب دوناد ترامب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يضعنا أمام انطباعين رئيسيين، ذلك التطابق الواضح بالرؤيا والمفاهيم بين ترامب ونظيره الاسرائيلي، وتوجيه أصابع الاتهام بالشر المستطير نحو ايران، واصفا اياها بالدكتاتورية السيئة والدولة المارقة التي تصدر العنف وتتلذذ سفك الدماء، ومبيناً اتخاذه قرارا أخيرا في الاتفاقية المبرمة معها حول المفاعل النووي الايراني في إشارة واضحة لرغبته بإلغائها والعودة بالتلويح بالحرب ضدها، وهذا يذكرنا بالوعد الذي أخذه على نفسه للشعب الأمريكي خلال حملته الانتخابية بإلغائها كونها حسب وصفه الاجراء الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة، مواقف ترامب منذ وصوله البيت الأبيض في جميعها توصل لحرب قادمة مدمرة، واضح أن رضوخة الكامل للارادة اليهودية سوف يحملها تبعات خطيرة على الشرق الأوسط الذي سينقسم نصفين نصف يقف الى الجانب الايراني والعراق وسوريا وحزب الله في لبنان والنصف الثاني سيتحالف مع أمريكا في تطبيقاتها للخطط المتفق عليها

كان واضحا ذلك التناغم في مطالب كل من نتنياهو وترامب حول المسألة المتعلقة بقضية ايران ومفاعلها النووي في خطابهما في ذات الجلسة المنعقدة في الجمعية العامة للأمم المتحدة ووصفها بكلمات غير اعتيادية، يوضح هذا على اتفاقهما المسبق بالتركيز على هذه النقطة وإلغاء بنود الاتفاقية، وهذا يذكرني كيف أن لزومية عدم التنصل من الاتفاقيات الدولية الاجتماعية هو شرط ملزم لا تراجع فيه ولا تحفظ عليه، فهل ستمنح أمريكا حق الانسحاب من الاتفاقية النووية والأولى الالتزام بها خاصة أنه تم التوقيع عليها بعد مفاوضات استمرت حوالي خمس سنوات بمشاركة ست دول كبرى ولن تقف مكتوفة الأيدي لتتلقى عقابا أمميا بالمقاطعة والحصار الاقتصادي ... فما الذي يعدانه شيطانا الفوضى الخلاقة والحروب المدمرة للدول وسيادتها وحكوماتها وتخريب بنيتها التحية وهدم حضارتها

لقد بدأت أمريكا تجابه بتحدي بعض الدول السيادية ومعاملتها الند بالند كمثل دولة الهند في موضوع الدبلوماسية والتعامل بالمثل ورفع الحراسة الخاصة عن السفارة الأمريكية، ومن ثم كوريا الشمالية التي رفضت التدخل الأمريكي في فرض هيمنتها لوقف تجاربها النووية وصنع قاذفاتها البالستية المتقدمة، والحبل على ما أتوقع جرار

وواضح أن اسرائيل بمحاولاتها المستميتة لدفع الدول السيادية للانهيار من خلال بث العنصرية والفتنة لاستمرار الحرب الأهلية، إنما تغامر بأمنها وسلامتها، فرئيس وزراء العدو نتنياهو كان قد أصيب بالهلع واهتز كيانه وانعقد لسانه حين تم الاتفاق بين داعش وحزب الله وتم ترحيل الدواعش إلى شمال شرق سوريا، فسارع دون موعد مسبق إلى روسيا لمقابلة بوتين والاستنجاد به حتى لا يحصل الصدام بين جيشه وجيش حزب الله المدعوم بقوات وآليات ايرانية وقد وجد نفسه فجأة وجها لوجه مع حزب الله على الحدود اللبنانية والحدود السورية بعد اكتساب قوات حزب الله الخبرة القتالية مع الدواعش وتحصله على الأسلحة الثقيلة وتواجده على الأرض السورية بحكم الواقع

ما زالت اسرائيل واقعة تحت تأثير هلعها الراجف من القوات الايرانية وقوات حزب الله بدليل محاولتها عدم تبديد الوقت وانتظار الضربة المفاجأة من طرف حزب الله أو الجيش السوري، ومسارعتها الاحتفاظ بالخطوة الأولى، فأطلقت وابلا من ثلاث صواريخ باتجاه مستودع للأسلحة قرب مطار دمشق الدولي كانت وصلتها من جواسيسها المندسة هناك نبأ يفيد أنها في طريقها لحزب الله في جبال جنوب لبنان، ولتكتيك حربي ما زالت قوات العدو تحتفظ بالتكتم على العمليات العسكرية وعدم الجعجعة الاعلامية حوله كما يفعل العرب ، وتدعي القوات الجوية السورية أنها أسقطت واحدا من هذه الصواريخ مما يعني أن الآخرين وصلا هدفهما، وبإفادة المسؤول العسكري فإن جيش العدو ليس بجديد على الإغارة بطائراته على سوريا إنما هي المرة الأولى التي يحصل بها الرد والدفاع، إن الخوف من التشكيل العسكري الشيعي على الأراضي السورية يولد بها حالة عميقة من الخوف

المثير بالأمر الموقف الروسي الذي شارك الجيش السوري للتخلص من قوات الدولة الاسلامية وحلفائها يقف عاجزا أمام الضربات اليهودية لا يتحرك ساكنا لايقافها رغم الاعتداء الاسرائيلي المتكرر على الأراضي السورية، فهل الروس يعدون لشيء ما للمنطقة لم يظهر على الساحة بعد؟

فالداهية بوتين الذي أدار العمليات العسكرية على الأرض السورية بدهاء وبلا رحمة وبكثافة ، يتوقف أمام الضربات الاسرائيلية ويدعي تخوفه من أن تجره اسرائيل لحرب ولهذا يتجنب الوقوع في مصيدة استفزازها، وهذا الواقع غير مدرك تماما وعلى لسان من يترأس القوة العسكرية الثانية في العالم مما ينبئ بمستجدات قادمة تنذر بالسوء خاصة مع تصاعد التفجيرات في لبنان

لكنا أمام هذا الواقع المحسوس نحمد الله أن ما زال هناك وسط كل الانهيارات العربية أملا بقوة اسلامية صامدة وتعزز قوتها العسكرية للتصدي والنضال وما زالت تحتفظ بقوتها التي ترعب دولة الاحتلال وتخشى أن تنجح باقتلاعها نهائيا من فلسطين


  • 1

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 22 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا