وجبة الأعذار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وجبة الأعذار

  نشر في 13 أبريل 2017 .

الأعذار عند بعض الناس أرض خصبة ،إذا أمطرت بالفشل و الكسل، و انعدام المسؤولية أنبتت تبريرات على مد البصر بجميع الألوان و لمختلف الأذواق.

لثمرة الأعذار مظهر خارجي مغري جدا يستهوي النفس و يسلب العقل. كما أن زراعتها لا تحتاج إلى الكثير من الجهد و العمل الشاق. تتمتع هذه النبتة بخاصية التأقلم مع جميع أنواع التربة كما أنها تنضج في جميع الفصول و خلال مدة زمنية وجيزة. لذا فكثير من المزارعين في هذه الحياة يمتهنون زراعتها و يتفننون في طبخها. بالإضافة لكل هذا فهي تريح النفس من تأنيب الضمير و تحمل المسؤولية فتساعد بذلك على النوم العميق و المستمر.

و من المعروف أن ثمرة الأعذار مرة المذاق لا تستساغ، كما أن التبريرات الزائفة لا يمكن أن تنطوي على أصحاب الفطرة السليمة. لكن المتمرسين في صناعة الأعذار واعون جدا بهذه التفاصيل، و لديهم من الخبرة في هذا المجال ما يفوق الخبرة الألمانية في صناعة السيارات. كما أن دهاءهم حاد لا يستهان به، لذا فقد فطنوا إلى حيلة عجيبة و هي استيراد أفضل التوابل و محسنات الذوق من بقاع المعمورة و الاستعانة بأمهر الطباخين حتى يتسنى لهم إعداد و تقديم أطباق أعذار متنوعة و شهية.

طبق أعذار هؤلاء الفئة يقدم في أبهى الأواني الفضية و يزين و يحسن طعمه فيصعب عليهم مقاومته . و ما إن يشرع أحدهم في تذوقه طبق أعذاره المعد بعناية حتى يعجب بالمذاق المصطنع فيأتي على الطبق بأكمله. و عند نهاية آخر لقمة يشعر آكل الطبق بالدوار و التخمة و عسر الهضم لكثرة الدسم و التوابل. فتناول وجبة الأعذار له تداعيات وخيمة على الصحة النفسية و الجسدية. و يمكن أن يسبب أمراضا خطيرة نذكر منها: مرض شلل الإرادة المزمن و مرض الوهن و الكسل و كذا نقص حاد في العزيمة و ضعف عام في المبادرة و متلازمة التشاؤم المستمر.

المدمن على وجبة الأعذار لديه دائما تبريرات لعجزه و فشله .فمثلا في فصل الشتاء، يتعذر على مريضنا مغادرة مكانه أو الخروج للهواء الطلق نتيجة برودة الجو و احتمال تهاطل الأمطار ،شدة مرضه غيبت عقله و أنسته وجود ملابس دافئة تقي من البرد و مظلات تحمي من البلل. و في فصل الصيف يتعذر عليه الخروج و مباشرة أعماله لاحتمال إصابته بضربة شمس، فمرض التشاؤم المستمر جعل عينيه عاجزتين عن رؤية قبعته و نظاراته الشمسية. أما في فصل الربيع، عندما يتلطف الجو و يعتدل، يتحجج صاحبنا بأنه متعب من فصل الشتاء القارس، و في أمس الحاجة إلى أخذ قسط من الراحة قبل حلول فصل الصيف الحار، فيؤجل مشواره و أعماله و يستسلم للخمول و النوم.

الإدمان على وجبة الأعذار يغيب قوة الإرادة، ويضعف الإحساس بالمسؤولية، لذا أوصيك عزيزي القارئ، أن تنتبه لما تزرع و تستهلك من أغذية النفس و الروح. و إن صادف أن كنت مصابا بإحدى هذه الأعراض السابقة الذكر فعليك بدواء الصبر و المثابرة، فمذاقه المر ما يلبث أن يصبح حلوا عذبا بعد بضع جرعات. و لا تنسى حمية المحاولة و الإصرار و ابتعد كل البعد عن زراعة التبريرات و لا تغرك النكهات و الألوان الاصطناعية فما وجدت إلا لتخفي حلج الطعم الأصلي. و ابدأ نهارك بجرعات من فيتامين التفاؤل و التوكل على الله. و لا بأس بأخذ لقاح الصبر و المُثابرة بين الفينة و الأخرى لرفع مناعة الجسم و مقاومته للإحباط و الكسل.

و أخيرا أتمنى لك عزيزي القارئ موفور الصحة و العافية أبدا ما حييت، حفظني الله و إياك من إدمان التبريرات و الأعذار.


  • 11

  • أسماء المرابط
    أقوم بتدوين كل ما يجول في مخيلتي من خواطر وأفكار. أحب السفر و الاستكشاف و التعرف غلى عوالم و ثقافات أخرى.
   نشر في 13 أبريل 2017 .

التعليقات

أكثر من جيد
0
ismaail منذ 7 شهر
السلام عليكم
الحق يقال ان براعة الطرح واسلوبه التعبيري يشد الانتباه ويدفع بالقاريء ويرغمه ارغاما عجيبا في التهام هذا المقال والابداع الرائع في أسلوبه وفي موضوعه المهم ....والذي ابتلينا به في حياتنا اليومية .......فالاعذار الوهية: جذب الى الوراء وتخذيل مع تخدير ومنع من اداء الواجبات ..
اما المقال فهو حرب شعواء على المتعذرين الممسكين بأوهام من خيوط العنكبوة يحسبون أنفسهم على شيء وما هم في حقيقة الامر الا أشباح ... يسيرون الى سراب خادع.
1
Mohcin Bounouara منذ 8 شهر
المقال مثير للقراءة.. لكن ما هو اروع هو طريقة الطرح او بالاحرى التشبيه و الاسقاطات.. استمتعت بمروري من هنا ^^
1
بسمة منذ 8 شهر
مقال رائع .... دام قلمك اسماء المرابط``
1
أسماء المرابط
شكرا بسمة ...ٲنت الٲروع و دام قلمك متٲلقا دائما.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا