*حينما تسجننا ظروف مدينتنا المعدمة لا يعد للأبواب المفتوحة معنى /نسرين موسى - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

*حينما تسجننا ظروف مدينتنا المعدمة لا يعد للأبواب المفتوحة معنى /نسرين موسى

ألهذه الدرجة العمل مهماً بالنسبة للفتاة؟

  نشر في 18 أكتوبر 2016 .

تحدثني بعد أن تركها عملها وحيدة ,بعد أن كان يواسي وحدتها خاصة بعد وفاة والديها ,أنها عادت أسيرة بين جدران غرفتها الأربعة, لا تقوى على شيء إلا تنظيف بيت عائلتها الذي يسلب القسط الاكبر من وقتها , حتى لا يقال أنها لا تعمل بقوت يومها ,وتعيش عالة ,وكما لفظتها باللغة العامية(كسيحة) .

تقول :" أصبح يومي طويلاً على غير عادته, خاصة وقد تم فصل الانترنت عني بعد فقداني لعملي, لأني لم أعد قادرة على دفع مستحقاته التي أستهلكها.

ماذا أفعل بيومي؟ حتى الكتب لا تتوفر بحوزتي لأقرأ, ولا استطيع المطالبة بثمنها, لأن ذلك من حق شقيقي الجامعي, أما أنا للتسلية وهذا حرام شرعاً في هكذا ظروف.

لم يبق لي طريقة إلا وفعلتها , لأتزود بالإنترنت, للتسلية مع صديقاتي أو لكتابة تدوينة أفرغ كبتي .

سألتها ألهذه الدرجة العمل مهماً بالنسبة للفتاة؟

تنهدت وقالت:" وما هي هوية الفتاة غير عملها؟ هو الذي يصنع كيانها, ويجعل لها قيمة بين الجميع, ويجعلها تزهر ,ولا يجعلها فريسة لروتين يومها, وليس كحالتي الاَن لا يفلح شيء بإحيائي .

الخروج من هذا السجن بات شبه مستحيلا ,بالسابق كنت أخرج وأثبت نفسي هنا وهناك , لكني الاَن لا أستطيع ذلك فلا أمتلك النقود.

بت منكسرة أخجل مطالبة احدهم بذلك.

هنا في مدينتنا كل شيء عدم, ويعمل على اعدام حياتنا ببطء.

ماذا أفعل كل يوم أفتش عن عمل واعود بخيبة أملي وحزني .

صرت أفتش عن تفاصيل حياتي السابقة, لا أجدها و اصطدم بجدران غرفتي التي تلتف بالسواد وكل ما بداخلي ينعكس عليها.

قالت لي, وانا أحول نظري عن ملامحها الكئيبة بسخرية:" خذي الباب فلم يعد له من ضرورة , لأنه مغلقاً بإحكام حتى لو ترينه مفتوحاً.

تصنعت الغباء , واني لا أفهم ما تقوله, وتمتمت بيني وبين نفسي: حينما تسجننا ظروف هذه المدينة المعدمة, لا يعد للأبواب المفتوحة معنى حتى مع تكرار محاولاتنا.

وصلني صدى صوتها , وكذلك الشهادات لا فائدة لها في مدينتنا التي أصبحت كصحراء نموت فيها ونحن نحلم بفرصة!


  • 1

   نشر في 18 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا