. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

.

  نشر في 15 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 15 يناير 2019 .

(العاهرة والذكر )

الجميع يشتكي من تدهور الحياة الزوجية

‫ولكن ..!!!‬

هُناك فرق شاسع بين الذكورة * والرجولة،

لقد ذكر الله الرجولة في القرآن الكريم في أكثر من خمسين موضعًا.

(الرجولة)

الرجولة قوامة على البيوت والأهل والعائلات:﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ﴾ [النساء:]

والرجولة طهارة حسية ومعنوية: ﴿ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا ﴾ ﴾ [التوبة: ]

*الرجولة *

بمفهومها الصحيح ومعناه الحقيقي هو ما ذكره الله تبارك وتعالى في ثنايا كتابه الذي: ﴿ لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾ [فصلت:42].

الرجولة: رأيٌ سديد، وكلمة طيبة، ومروءةٌ وشهامةٌ، وتعاون وتضامن

فتوصية الرسول صلى الله عليه وسلم على المرأة كانت

''رفقا بالقوارير''

( المرأة )

تحمل من رقة الأنوثة و جمال الانسانية و عذوبة الروح

(الرفق)

في اللغة تضمر المعاني التالية : اللطف , اللين , السهولة , الاستعانة

فأتى الزمان الذي كثُرت فيِهِ الذكور والعاهرات

ولم يقُل عز وجل فيه كتابِهِ الذكور

(بل خص الرجولة )

لأن (الذكور)

متجردين من قيم الأخلاق و يحملون صفات الكفار

يمشون ...!!

بِطُرق مُحرمه نهاهم الله عز وجل عنها في كتابه

ليسَ الزواج سيء ولا الرجال سيئون

بل هُناك فئةً من (الذكور والعاهرات )

يشوهون سُمعة الزواج

بِتصرفاتهم الحيوانيه

بانتقاداتهم التافهة ..!

يظنون الذكور حينَ يرفعون أصواتهم وأيديهم

بأنهم رِجال ...!

يظنون الذكور حينَ يملأون هواتفهم بالعاهرات

بأنهم رجال

يظن حين يقيم علاقات مـحرمة مع العاهرات بأنه رجل

أنت لم تكُن رجلاً .. أنت ذكر وعارٌ على الرجال ..!

أنت والعاهِرات لستم إلا مزبلة الحياة

مليئِين بالقذارة والرائحة الكريهة

(العاهرة)

العاهرة ... !

عندما تخون ربها وزوجها

تنزل عليها اللعنة من السماء

العاهرة ....!

عندما تُحاول تحطيم بيوت المتزوجين بغرض التسلية واللعب

العاهرة... !

عندما تظن أن هناك رحله طويلة مليئة بالسعادة أمامها ..!

تمهلي وأنصتي وأعيدي قراءة ما كتبت

وأنت أيضاً مثل ماقلت لعاهِرتك ..!

تمهل وأنصت إلى ما أقول

ألا تعلم و تعلمين بأن هناك أعين تبكي وتطلبَ العون من خالقها

ألا تعلم و تعلمين أن الله أخبرهم بأن دعوة المظلومين مستجابة ...!

(الذكر)

يُذل زوجتهِ من أجل عاهرته

وأن سألتهُ هل تستحق أن تكونَ أما لِأطفالِكَ ...؟

لقالَ لك لا ...

أرغب بِزوجة شريفة لا يلحقُها إثم ولا عار ...!

إذن هل سألت نفسكَ

لماذا تخونها وتُهينها وتُذلها من أجل عاهرة

خانت ربها ومن ثم زوجها وأبيها وأمها وأخوانها وأطفالها ولم تُبالي لهم ...!

لِماذا ...؟

هل تربيت أنت وعاهرتك على دين محمد

أخبروني ..؟! بِذلكَ

أم نشأتم بين الكُفار ..!

وتربيتم على أخلاقهم

هل الزنا نهاية راحة لكُما وسعادة

أخبروني ..؟

ألا تخشون مراقبة الله

هل تعتقدون بأن الحياة دائمة لكُما

هل غرتكم الحياة الدنيا

ولم تقشعر أبدانكم لقول الله تعالى في كتابهِ

{وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا }

فلِما تشوهون الزواج ..؟

ماذنب ذلِكَ

الرجل الشريف والمرأة الشريفة ..!

أن تقع بالحياة الزوجية بينكما ...؟!

بين ذكرٍ وعاهرة

ذكر يخون زوجة شريفة من أجل عاهرة

وعاهرة تخون زوج شريف من أجل ذكر

لِما هذا المجتمع صار مليء بالعاهِرات والذكور ..؟

أصبح فيه الذكر ملاك رحمة،

والعاهرة مثالا للعفة والشرف،

زمن غاب فيه الرجال ...!

وظهر زمن الفساد

زمن العهر..!

تتحدث العاهرة عن الشرف

ويكافئها ويبرر جرائِمها

عاهر المجتمع الذكرِ

لِتَحضى بشهادة مثالية '' العُهر ''

'' وفي كُل يوم في هذا الزمان ''

( نسمع أنين الشرفاء

والخائِنين يتراقصون على أوتارِ قلوبهم )

سحقاً لكم من رب العباد

وسحقاً لكم من دعوات الشرُفاء

فلتسقط عليكم السموات السبع ولعنة الله

بقلمي ..

الكاتبة شيماء محمد ..

دُمتمُ بِطُهر 🌹

تويتر : sh_eee_m

الأنستقرام:

Sh_eee_m



  • شيماء محمد
    كاتبة وأحرفي معزوفه موسيقيه كُلما نسجتُ عزفي زاد هوس حرفي
   نشر في 15 يناير 2019  وآخر تعديل بتاريخ 15 يناير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا