عتاب شمعة .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عتاب شمعة ..

  نشر في 26 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 أكتوبر 2019 .

إليكم اخر ما كتبت !!   

في ليلة ... و قد غفوت ;

ازعجني صوت شمعتي فاستفقت ;

" من يكون هناك "  قلت.


صرخت الشمعة في وجهي غاضبة ;

أتنام ! و تتركني لوحدي صاحية !! 

خلت ان أجد القصيدة منتهية ;

ام حسبتني شمعة منسية ;


اجبتها :

اعذريني ، فالكلل ارهق قواي 

و السبات في غفلة مني داعب عيناي 

فلا تسيئ الظن بنواي  

فماذا عساي ... !! 


قالت : 

باعذارك هذه ، أزعجت سكون ليلي  

و لم تعد تعترف كجل الخلق بجميلي ! 

بعدما حسبتك الوحيد خليلي  

اليك عني ... سأمضي الى حال سبيلي !!  


اجبتها :  

اراك لجدالي قد اكترث; 

و قد جفت عيونك من الدمع الذي قد اسلت 

فبكلامك الجارح ، لي قد أسأت  

أم الشمعة التي ألفتها ، لست !!  


سخرت و قالت :  

أولم تشرع بعد في الكتابة حتى ؟!!

أم تنتظر لوحي ان يتأتى 

قلت ان لك من الالهام ، شتى  

فالكاذب لا يفلح حيث اتى  


اجبتها :

اضني لم ارتكب جرما و لا ذنبا ;

فالا مر لم يحتمل منك كل هذا غضبا  

و ها أنذا أسألك العفو طلبا   

و أسف ان كنت لجدالنا سببا  .


قالت الشمعة :

اراك تحدثني كما لو تحدث إنسان !

فانا شمعة ، و لست قارئة الفنجان

و لم يسبق لي ان قرأت قصص بديع الزمان !

فيوم بصرت ،بصرت بك و لم أغادر هذا المكان  


قلت للشمعة :

اذن لما المبالغة في الكلام

فهذه مملكتي ، و انا هنا الملك الهمام  

فاعيريني الاحترام و بعضا من الاهتمام  ;

و إلا استغنيت عن خدماتك ، كما فعل سائر الانام  


اجابت الشمعة :

كيف لا ،و أنت الان كالاسد في العرين

اما حياتنا نحن ،فنحترق من اجل الاخرين

فإن كنت تود الاستغناء عني ، ففي خزانتك القني فالحين 

و اجعل معي ايا من ادواتك قرين. 


اجبتها قائلا :

كفاك الان عتابا فالوقت اصبح فجرا

و لنبدي للقراء من الا حترام نزرا

فعسى ان نجعل للمودة بيننا جسرا

فصبرا صبرا ...


فما كدت انتهي ، حتى اوشك فتيل الشمعة على الانتهاء 

لكل بداية نهاية قالت ،بنبرة استياء

و بكل برودة دم ، استحوذ الضلام الضياء,

فعم المكان صمت رهيب ، ارعب من حولي الاشياء .

فالحياة يومان،يوم لنا و أخر علينا 

مرة ، من أعز و أغلى الاقرباء تحرمنا;

و مرة أناس جدد تهدينا.

فلا تعجبن من شمعة و ان عاتبت

و من أين لي ان أحاسبها و إن أذنبت

فمن يعاتبني الان ، بعدما ذهبت .



   نشر في 26 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 26 أكتوبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا