تفريغ محاضرة التلاوة4من الشهر الأول . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تفريغ محاضرة التلاوة4من الشهر الأول .

دورة المشكاة العلمية النسائية .

  نشر في 17 ماي 2015 .

محاضرة الأسبوع الرابع – يوم الثلاثاء – 12/5/2015 ميلادي

" بسم الله الرحمن الرحيم "

أعوذُ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم ، والحمدُ لله رب العالمين ، والصلاة والسلامُ على سيد المرسلين ، نبينا مُحمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعه بإحسانٍ إلى يـومِ الدين .

أخواتي بارك الله فيكُنّ ، و نفع الله بنا وبكم ، ونسأل الله العظيم رب العرش العظيم ، أن يعيننا على تعلّم كتابه ، وعلى فهمه ، وعلى قراءته ، و تلاوته ، كما أُنزِل على نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - .

تكلمنا حبيباتي في الدروس التي سبقت ، في ( أحكام النون الساكنة والتنوين ) ، تكلمنا في حكمين من أحكام النون الساكنة والتنوين وهما :

1- الحكم الأول ( الإظهار ) ، وتعرفنا عليه ، وكيف يكون .

2- ثم تكلمنا عن ( الإدغام ) ، وتعرفنا معنى الإدغام ، وكيف يكون .

اليوم بإذن الله تعالى ، نتحدث في حكم ثالث من أحكام النون الساكنة والتنوين ، وهو ( الإقلاب ) أو ( القلب ) .

( " الإقلاب " )

" الإقلاب " أو " القلب " كِلا المصطلحين جائز .

في البداية سنتعرف على تعريف ( القلب ) لغة ، واصطلاحاً .

تعريف الإقلاب :

تعريف " القلب " ، لغة : التحويل ، أي التحويل من شيء إلى شيء .

اصطلاحاً : هو إبدال النون الساكنة أو التنوين " ميماً " مُخفاة مع الغنة عند حرف الباء .

ماذا يعني هذا الكلام ؟

أي اذا جاءت النون الساكنة أو التنوين ، سواء في ( كلمة أو في كلمتين ) ، ووقع بعد هذه النون الساكنة أو التنوين حرف الباء ، في هذه الحال نُبدل النون الساكنة أو التنوين " ميماً " ، يعني أننا بدل ما ننطق النون الساكنة أو ننطق التنوين فإننا ننطقها " ميماً "( يتم ابدال النون الساكنة و التنوين ميماً)

هذه الميم التي جعلناها بدلاً من السكون وبدل التنوين ، ننطقها بالإخفاء .

ماذا نقصد بقولنا أننا ننطقها مُخفاة ؟ أي أنه يتم نطق هذه الميم بغنة ، مقدارها حركتين ، فمعنى ( و إخفاء الميم ) ، يعني : أي تقليل الاعتماد على مخرجها وهو " الشفتان " .

مخرج الميم : " الشفتان " ، عندما نقول : ( إم ) ، من أين تخرج الميم ؟ من " الشفتان " .

الآن ... لو أتينا بمثال :

مثلاً : في ( أمثلة القلب ) .

= في كلمة واحدة :

1- في " النون الساكنة " ، عندما يأتي في ( كلمتين ) .

.*. النون الساكنة هذه سنُبْدلها ( بميم ) ، لأنه بعد النون هذه ، يأتي حرف الباء ، فماذا تقول؟ - مثلاً في " كلمتين " : ( أَن بُورِكَ ) ، الآن " عندنا نون ، وعندنا باء " ، مباشرة نذهب إلى مخرج الميم .

* و " الميم والباء " ، يشتركان في ( مخرج واحد ، وهو الشفتان ) . * و تبقى الآن " الميم مع النون " مشتركة في ( غنة واحدة ) ، أي " الحرفان فيهما غنة " .

-*- فنقول : ( أَن بُورِكَ ) ، ولا نُطْبق الشفتان تماماً ، كما نقول : ( أب ) ، لا نطبقهما تماماً ، وعند النطق بالميم ، نقول : ( أَن بُورِكَ ) ، مع وجود فجوة بسيطة جداً .

2- مثلاً لو تكلمنا في " التنوين " : ( سميعٌ بصيرٌ ) .

* كيف أعرف الغنة ؟ - قلنا في المرة الماضية - : نعرف الغنة ، ( بالضغط على الأنف على فتحتيه عند النطق بالغنة ، ووجود ذلك التناغم نعرف أن هناك غنة ) .

= في كلمة واحدة :

- لو جاءت النون الساكنة مع الباء في ( كلمة واحدة ) .

.*. مثل : ( لَيُنبَذَنَّ ) ، ننطق النون الساكنة ميم مخفاة مع وجود الغنة .

علة الإقلاب :

الآن ... ما هي ( علة القلب ) .

بسبب الصعوبة في إظهار النون الساكنة وقراءتها مع الباء ، لذا قال تعالى : ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ ) ، سبحان الله ! القرآن يريدنا أن نقرأه بكل يسر وسهولة ، دون تكلف ، و دون أن يكون هناك أمور تؤدي إلى أن نخطئ كثيراً بالقرآن ، فسبحان الله ! جاء القلب ليسهل علينا ، لأننا لم نستطع أن نُظهر النون ( لم نستطع أن ننطقها مُظهرة ) ، بسبب أنه قد يكون فيها صعوبة وكلفة في نطق النون إذا جاء بعدها الباء ، و أيضاً لا يوجد مبرر أو مسوِّغ للإدغام ، لأن المخرجين ( النون و الباء ) بينهما بُعد ( مخرج النون بعيد عن مخرج الباء ) ، أما بالنسبة لأحرف الإدغام قلنا : " مسوغ الإدغام : " قرب المخارج من بعضها البعض في أحرف الإدغام " .

إذا ... يتم قلب ( النون أو التنوين ) عند الباء " ميماً " ، بسبب مشاركة الباء مع الميم في مخرج واحد ، وهو الشفتان ، فقلبنا النون " ميماً " ، ليسهل نطقها ، و لأن النون و الميم تشتركان في صفة ( الغنة ) .

علامة الإقلاب :

كيف تُرسم علامة القلب في المصحف ؟

1- في ( النون ) :

- لو نظرنا في " كلمتين " : ( أَن بُورِكَ ) ، نجد أن فوق النون " ميماً صغيرة " . هكذا : ( ) . مثل : (( )) .

- في " كلمة واحدة " : ( لَيُنبَذَنَّ ) ، نجد أن فوق النون قبل الباء " ميماً صغيرة ".

هكذا : (( )) .

2- في ( التنوين ) :

- في " تنوين الضم " : ( سميع بصيرٌ ) ، يتم كتابة ضمة واحد مع ميم صغيرة بجانبها .

هكذا : ( ) ، مثل : (( )) .

في " تنوين الفتح " : ( سَمِيعًا بَصِيرًا ) ، يؤتى بجزء من الحركة ، يعني : ( فتحة واحدة ) و بجانبها " ميم صغيرة ، هكذا : ( ) ، مثل : (( )) .

في " تنوين الكسر " : تكون جزء من الكسرة ، ( أي كسرة واحد ) ، والكسرة الثانية تكون مُبدلة " ميم صغيرة " ، هكذا : ( ) ، مثل : (( )) .

هذا هو مبحثنا في مادة التلاوة / أحكام التجويد : مبحث : ( " القلب " ) .

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ، أن ينفعنا بما علمنا ، و أن يعلمنا ما ينفعنا .

و أسأل الله العظيم أن ينفع بكم ، ويجعلكم ذخراً لهذه الأمة ، وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين .

وجزاكن الله كل خير .

والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته .

انتهى تفريغ درس " التجويد " ، للأسبوع الرابع

الثلاثاء ، 12- 5

والحمد لله رب العالمين

هـذا مـا كـتـبـتـه الأسـتـاذة : " هـيـفـاء الـنـاجـي " حفظها الله .

لهذا الدرس الرابع ( الإقلاب ) .

-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-

" بسم الله الرحمن الرحيم "

والحمد لله رب العالمين ، و الصلاة والسلام على سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، وسلم تسليما كثيراً .

اليوم بإذن الله نتابع مع الحكم الثالث من ( أحكام النون الساكنة والتنوين ) ، تكلمنا في الحكمين السابقين ، وهما : ( الإظهار ، و الإدغام ) .

واليوم بإذن الله نتكلم في الحكم الثالث وهو: ( " الإقلاب " ) أو القلب .

-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-

في البداية سنتعرف على تعريف ( القلب ) لغة ، واصطلاحاً .

تعريف الإقلاب :

تعريف القلب ، لغة : هو التحويل .

اصطلاحاً : هو إبدال النون الساكنة أو التنوين ميماً مُخفاة مع الغنة عند حرف الباء .

.*. وذلك بمعنى أنه إذا وقعت الباء بعد النون الساكنة أو التنوين ، وجب عندها ما يلي :

أولاً : أننا نُبدل النون الساكنة أو التنوين " ميماً " .

ثانياً : هذه الميم التي جاءت مكان النون الساكنة أو التنوين ، فإننا نُظهر فيها الغنة بمقدار " حركتين " مع إخفاء هذه الميم ، و المقصود بإخفائها : أنه يتم تقليل الاعتماد على مخرجها وهو " الشفتان " .

أمثلة القلب :

ومن الأمثلة على " القلب " ، و ( هو قد يأتي في كلمة أو قد يأتي في كلمتين ) .

1- في ( النون ) :

- في " كلمتين " : ( أَن بُورِكَ ) تكون " الميم الصغيرة " فوق النون الساكنة .

- في " كلمة " : ( ليُنبَذَنَّ ) أيضاً تكون " ميماً صغيرة " فوق النون الساكنة .

2- في ( التنوين ) : ( سَمِيعٌ بَصِيرٌ ) تكون " الميم الصغيرة " مُبْدلة عن ضمة واحدة قبل الباء ، أي التنوين على كلمة ( سميعُ ) يكون نصفه ضمة ، ونصفه " الميم " المُبْدلة عن التنوين .

علة الإقلاب : نأتي الأن إلى علة القلب ، وهي :

أنه بسبب الصعوبة والكلفة في نطق الميم مظهرة عند الإتيان بالباء ، وأنه لا يوجد مُسَوغ للإدغام لبُعد المخرجين ، فهنا حسن الإخفاء وقلب النون والتنوين ميماً ، لمشاركة الميم والباء في ( المخرج ) ، و مشاركة الميم النون في ( الغنة ) .

علامة الإقلاب : علامة ( القلب ) في رسم المصحف ، هي :

1- في ( النون ) : تعرية النون الساكنة من علامة السكون ، ووضع " ميم صغيرة " عليها .

2- وفي ( التنوين ) : يتم إبدال إحدى الحركتين " ميماً صغيرةً " عليها .

وهكذا تم بفضل الله مبحثنا في الإقلاب عسى أن ينفعنا الله خيراً .

وبارك الله فيكنّ ، ونفع بكنَّ الأمة ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

الثلاثاء ، 12- 5

والحمد لله رب العالمين

هذا وبفضل الله ...

انتهى تفريغ مادة ( التلاوة ) ، للشهر الأول جزى الله الأستاذة خير الجزاء ، وبارك الله بالطالبات

نسأل الله التوفيق والسداد والثبات للجميع

و جزاكم الله كل خير

دورة المشكاة العلمية - النسائية

انتهى تفريغ الشهر الأول يتبع في الشهر الثاني بمشيئة الله تعالى .



   نشر في 17 ماي 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا