أين اللاجؤون السوريون من كل هذا؟؟!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أين اللاجؤون السوريون من كل هذا؟؟!!

  نشر في 25 غشت 2019 .

كلنا نذكر قصة بائعة الكبريت، قصة أثرت فينا و حركت قلوب الملايين، قصة طفلة جرها قدرها للموت المحتوم. موت لم يكن الثلج و البرد السبب فيه، بل تجاهل المارة لها و انعدام الرحمة و الانسانية في قلوبهم. و هو التاريخ يعيد نفسه و لكن بوحشية و لا انسانية لا مثيل لهما. لقد حتم على اللاجئين السوريين مواجهة قدر بائعة الكبريت و كل ما يمكن أن يقدموه للقدر أرواحهم. فمخيمات اللاجئين السوريين لاتقيهم برد الشتاء و حر الصيف، فالثلوج تغمرها ، و الأمطار تداهم اللاجئين من فوق رؤسهم و من تحت أرجلهم. أما الرياح الباردة فتهز كيانهم و تبعث الخوف و الرعشة في قلوبهم التي سئمت الإجلاء، و التجاهل، و النكران. الظروف الجوية القاسية تشغل أذاهنهم أكثر مما تفعله التحركات العسكرية و القرارات السياسية الدولية التي لا طائل منها سوى الدمار و نهب الأرواح و ترويع الأسر و العائلات و تفكيكها. و العالم يشاهد المسرحية من بعيد، مسرحية قررت الظروف الجوية أن تضع لمساتها الأخيرة فيها لتتحول إلى مسرحية درامية بامتياز ضحاياها لاجئون لا حول لهم و لا قوة. مئات بل و آلاف الأمهات الثكلى و الأرامل، اللواتي أصبح اللون الأسود يهيمن على قلوبهن أكثر من لباسهن. فقد فقدن فلذات كبدهن و أزواجهن، و تقطعت بهم الأسباب ليجدوا أنفسهن في حالة من اليأس و الضياع في مخيمات تفتقر لأبسط ضروريات الحياة، و ليس العيش الكريم. فالعيش الكريم يعني توفر الانسان على بيت يقيه قر البرد و حر الصيف و وطن يوفر له على الأقل السلام و الأمن الكافيين. و هذا لا ينطبق على أية حال من الأحوال على اللاجئين السوريين المتناثرين في مخيمات سوريا،لبنان،تركيا، واليونان. هل انعدمت في قلوبنا الإنسانية لدرجة أن نرى أطفالا و رضعا يموتون من البرد و لا نحرك ساكنا؟ أين هي خطابات الأمم المتحدة التي لا تعد و لا تحصى و ترمي بوعود فارغة و تبرعات من المحتمل جدا أن تكون وهمية؟نحن لا نريد الكلمات سئمنا من سماع الكلمات التي تلامس قلوبنا دون أن تلامس واقعنا المرير. أين هم اللاجؤون السوريون من كل هذا؟ أين هم اللاجؤون الذين تفننتم في تدمير وطنهم و هويتهم و انتمائهم؟ عموما، مع مرور الوقت أكتشف يوما بعد يوم أن الإنسانية ليست سوى كذبة صدقها القليل منا و تحلو بها، أما الأغلبية الساحقة فتعتوا في الأرض فسادا دون ذرةرحمة أو شفقة . أنا لست ناشطة اجتماعية او سياسية و لكن من حقي أن أندد بالأفعال المشينة التي أصبحت تنهجها مجتمعاتنا في الوقت الحاضر

#أنقذوا اللاجئين السوريين في جميع مخيمات العالم


  • 1

  • oumaima hilmy
    السلام, انا اميمة حيلمي طالبة ادرس علوم الاقتصاد و التدبير, ولكنني احب كذلك مداعبة الاوراق بكتابة بعض الخواطر و المقالات.
   نشر في 25 غشت 2019 .

التعليقات

DALLASH BAKEER منذ 1 شهر
والسؤال: يا اهل الشام ماذا بعد الهجرتين؟
مقال رائع دام المداد
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا